الاحد, 27 مايو 2018, 21:50 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مذبحة «ذكرى النكبة».. و«السبوبة»
آخر تحديث:
16/05/2018 [ 02:59 ]
مذبحة «ذكرى النكبة».. و«السبوبة»
د. محمود خليل

كانت القضية الفلسطينية ولم تزل محركاً أولاً للكثير من الأحداث التى يشهدها العالمان العربى والإسلامى. تحولات كثيرة شهدتها المنطقة العربية منذ نكبة 1948، وحتى مذبحة الاثنين الماضى، التى استُشهد فيها العشرات وأصيب المئات من الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الفلسطينى، أثناء محاولتهم اقتحام السياج الفاصل مع إسرائيل. تلك المذبحة التى وقعت بالتزامن مع افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس المحتل، ضمن احتفال الصهاينة بذكرى مرور 70 عاماً على استعمارهم الاستيطانى لدولة فلسطين.

طوال 70 سنة تمكنت الأنظمة السياسية والحركات والجماعات المناوئة لها من استثمار القضية الفلسطينية لتحقيق أهداف خاصة داخل الدول العربية، لكنها أبداً لم تُسهم فى حل القضية، بل قل زادتها تعقيداً. منذ عام 1948 والكل يستفيد من الدم الفلسطينى، دون أن ينفع القضية فى شىء. جماعة الإخوان حملت السلاح فى 1948، وشاركت فى حرب العصابات الصهيونية، جنباً إلى جنب مع القوات المصرية التى شاركت فى الحرب. عادت «الإخوان» تتاجر بالأرض التى ضاعت والدولة اللقيطة التى وُلدت. لا تتوقف الجماعة عن الحديث عن القضية والدم الفلسطينى المهدر، والحكام المرتخين الذين أضاعوا القدس والأقصى السليب، كلامهم عن السلطان عبدالحميد، آخر سلاطين الدولة العثمانية ورفضه بيع أرض فلسطين لليهود يفتأ يتكرر، وهم لا يتوقفون عن التمحُّك بهذه الواقعة للدفاع عن فكرة الخلافة. رغم أن التخريب الذى أحدثته الدولة العثمانية فى ربوع العالم الإسلامى كان السبب المباشر وراء ضياع فلسطين. لم يتوقف الإخوان ولا غيرهم من الجماعات المتطرّفة عن المتاجرة بالدم الفلسطينى منذ حسن البنا، وحتى المنظرين الجدد لـ«فقه الدماء»، ورغم ذلك لا تجد عملية واحدة تنفذ ضد إسرائيل!.

وجدت بعض الأنظمة العربية أيضاً فى القضية الفلسطينية أداة جيّدة لتحقيق أهدافها الخاصة. لعلك تعلم أن فكرة ثورة يوليو اختمرت فى ذهن الضباط الأحرار خلال «حصار الفالوجا» بفلسطين. عاد الضباط من النكبة وهم مصمّمون على الإطاحة بالملك، وتغيير نظام الحكم، وكانت الذريعة الأهم التى استندوا إليها أنه أسهم وغيره من الحكام العرب فى ضياع فلسطين. مثلت قضية «الأسلحة الفاسدة» (البعض يشكك فيها) واحدة من الأدوات الأساسية التى اعتمد عليها خطاب يوليو فى تبرير فكرة التخلص من الملكية. فالسر فى النكبة -من وجهة نظر الضباط الأحرار- ارتبط بفساد السلاح، وليس بأى سبب آخر، وبما أن الملك هو الذى زوّد الجيش به لا بد أن يتم التخلص منه.

الكل يستفيد من الدم الفلسطينى. كذلك يبدو المشهد منذ النكبة وحتى مذبحة الذكرى السبعين. لا أحد يبذل جهداً فى حل القضية، لأن الكل مستفيد من استمرارها بلا حل. هل بمقدور أحد أن يتخلص بسهولة من «السبوبة» التى يربح ويكسب بها؟!. لم يعد أمام الفلسطينيين سوى الاستعانة بأيديهم. ويقينى أن من يفهم معنى التضحية بالدم، دفاعاً عن الأرض والوطن هو الأجدر والأقدر على حل مشكلته. رحم الله شهداء مذبحة «ذكرى النكبة».

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018