الاحد, 27 مايو 2018, 21:45 مساءً
شريط الاخبار
بحث
صحيفة: فوز الصدر في الانتخابات سيجبر واشنطن وطهران على إعادة حساباتهما
آخر تحديث:
16/05/2018 [ 02:51 ]
صحيفة: فوز الصدر في الانتخابات سيجبر واشنطن وطهران على إعادة حساباتهما

دبي-الشروق العربي-اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" في مقال لها أن الأداء القوي لقائمة "سائرون" بقيادة مقتدى الصدر في الانتخابات العراقية سيجبر الولايات المتحدة وإيران على إعادة حساباتهما بشأن العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على خلفية تصدر قائمة "سائرون" الانتخابات العراقية واحتمال طرح مقتدى الصدر مرشحا عن قائمته لرئاسة الحكومة، سيتعين على الولايات المتحدة إعادة النظر في كيفية حماية المصالح الأمريكية في المنطقة.

وأضافت أن فوز الصدر في الانتخابات يضع موضع الاستفهام مصير الحضور الأمريكي في العراق، الذي انتقده الصدر، لكن المتحدث باسمه أشار إلى أن السياسي يؤيد الاتفاقات بشأن تدريب القوات العراقية وتوريد الأسلحة طالما لا يمس ذلك مصالح وسيادة العراق.

كما لفتت الصحيفة إلى معارضة الصدر لما أسمته بـ "النفوذ الإيراني" في العراق، مضيفة أن طهران أيضا ستضطر لإعادة حساباتها بشأن كيفية الدفاع عن مصالحها في العراق، وأصبح الصدر بفضل مواقفه "جذابا" بالنسبة إلى بعض خصوم إيران في العالم العربي، حسب الصحيفة.

وقال دبلوماسي غربي لـ "واشنطن بوست"، طلب عدم ذكر اسمه، إن الصدر هو "السياسي الوحيد الذي له رؤية واضحة للعراق". وخلصت هذه الرؤية إلى "العراق أولا واستئصال الفساد وتشكيل حكومة تكنوقراط".

وتذّكر الصحيفة بأن الصدر في السنوات ما بعد الغزو الأمريكي للعراق كان على قائمة أعداء الولايات المتحدة، حيث كان يقود جماعة "جيش المهدي" المسلحة، التي حاربت الجيش الأمريكي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ ذلك الحين، بذل الصدر جهودا لتغيير صورته وتقديم نفسه كسياسي معتدل. وقال الكاتب والباحث المتخصص بالشرق الأوسط كيرك سويل إن "الصدر عمل خلال السنوات الثلاث الأخيرة على تغيير صورته وتقديم نفسه كقائد غير إسلامي للمعركة ضد الفساد والمحاصصة الطائفية. وإن تحالفه مع العلمانيين كان جزءا مهما من ذلك"، مشيرا إلى أن الصدر تمكن من توسيع تحالفه مع الحفاظ على قاعدة مؤيديه.

تجدر الإشارة إلى أن قائمة "سائرون" التي تضم التيار الصدري والشيوعيين وبعض القوى السياسية الأخرى تصدرت الانتخابات البرلمانية الأخيرة، حسب النتائج الأولية، والتي جرت يوم 12 مايو الجاري.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018