الاحد, 27 مايو 2018, 21:42 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مصر.. مفاجآت جديدة في قضية "مذبحة فيلا الرحاب"
آخر تحديث:
15/05/2018 [ 19:33 ]
مصر.. مفاجآت جديدة في قضية "مذبحة فيلا الرحاب"

دبي-الشروق العربي-كشفت تحقيقات نيابة مدينة القاهرة الجديدة في مصر، مفاجآت جديدة في قضية "مذبحة الرحاب"، بعد الاستماع لـ26 شخصا من أقارب ودائني الأسرة الضحية.

وأكدت المصادر، أن النيابة توصلت من خلال التحقيقات إلى "وجود شبهة جنائية من خلال قتل الأسرة بالكامل بشكل محترف عن طريق أحد الجناة المقربين من الأسرة"، موضحة أن النيابة تأكدت من الشبهة الجنائية في القضية بنسبة كاملة.

وكشفت المصادر، عن تفاصيل التحقيقات التي أجريت خلال الفترة الماضية، موضحة أن إحدى جيران الأسرة وتدعى "فريدة"، كانت قد استدعيت للاستماع لأقوالها، وجاءت على النحو التالي: "في يوم الحادثة سمعت ضربا شديدا أصوات عالية في الفيلا، فقلت في نفسي أن هؤلاء على ما يبدو أنهم الدائنون، بعدها بقليل سمعت صراخا وصوتا عاليا، لم أعر اهتماما للموضوع، لأننا نعرف أن صاحب الفيلا الأستاذ عماد مدين لكثير من الناس، فلم أنزل من بيتي ولم أفكر بعدها بالموضوع".

كما استمعت النيابة لأقوال رأفت شقيق الأب الضحية، الذي قال: "ذهبت للسؤال عن أخي ولم نكن نعرف بالحادث، أخبرنا الأمن الإداري الذي كان يقف على البوابة الرئيسية للفيلا أنه خرج وأسرته قبل قليل، وحين سألناهم عن سيارة العائلة التي كانت في المنزل أخبرونا أنهم استقلوا سيارة أخرى، لم يرغبوا بأخبارنا أنهم جميعا ميتون".

وكشفت المصادر عن أخر رسائل الأب قبل الوفاة مع دائنيه عبر تطبيق "الواتس آب"، بعد تفريغ محتوى الهاتف الخاص به، وكانت بتاريخ 25 أبريل: "لا تخافوا .. الله سيسهل الأمور والكل سيأخذ نقوده في 30 أبريل كموعد أخير".

وأشار التقرير المبدئي والأولى للطب الشرعي، الذي أكد تلقى الأب 3 رصاصات أولهما في الفك وهي ليست قاتلة، والأخرى في الوجه وخرجت فور دخولها الجسد وهى الأخرى ليست قاتلة، أما الرصاصة الثالثة والأخيرة استقرت بالمخ وهي الرصاصة القاتلة، كما تلقى كل فرد في الأسرة رصاصتين في الصدر والقلب.

وشددت النيابة على أنها تواصل تحقيقاتها في القضية للوصول للجناة وتقديمهم للعدالة، وكذلك الاستماع لعدد من المشتبه بهم، خاصة بعد حجز 8 مشتبهين بهم بقسم التجمع الأول من قبل جهات التحقيق في محاولة للوصول لكشف غموض الحادث.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018