الاحد, 27 مايو 2018, 21:48 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هكذا تحايل المصريون على الزيادة الصاروخية لأسعار المترو
آخر تحديث:
15/05/2018 [ 14:22 ]
هكذا تحايل المصريون على الزيادة الصاروخية لأسعار المترو

دبي-الشروق العربي-ردود فعل واسعة في الشارع المصري عقب قرار زيادة أسعار تذاكر المترو، في إطار محاولات وزارة النقل لتحسين منظومة النقل الأولى لسكان القاهرة.

ما بين مؤيدين للقرار على اعتبار أن سعر التذكرة لا يوازي سعر مواصلة الـ"توك توك" أو 10% من سعر أجرة التاكسي، في ظل ارتفاع جميع أسعار السلع والخدمات، وبين معارضين يرون أن الوضع لم يتحمل مزيداً من ارتفاع الأسعار.

 حيل عديدة لجأ إليها المصريون في إطار محاولات مواجهة الزيادة الأخيرة في أسعار تذاكر المترو، من بينها العودة لنظام الاشتراكات، حيث ارتفع عدد الاشتراكات التي تلقتها الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق خلال الأيام الماضية إلى نحو 16 ألفا و395 طلباً لعمل اشتراكات خلال يومي السبت والأحد الماضيين فقط، مقابل نحو ثلاثة آلاف و355 طلبا خلال نفس الفترة من الأسبوع الماضي بنسبة زيادة تتجاوز 388%.

وأقرت وزارة النقل نظاماً جديداً للتسعير قفزت به بأسعار الخدمة من جنيهين إلى عدة فئات تتراوح أسعارها ما بين 3 و7 جنيهات بنسبة زيادة تتجاوز نحو 250%.

المتحدث الرسمى باسم الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، أحمد عبدالهادى، أكد أن محاولات إقناع الركاب باقتناء اشتراك مستمرة، للتغلب على حدة الارتفاعات في أسعار تذاكر المترو بعد تطبيق الزيادة الأخيرة، مؤكداً أن الاشتراك يمنح تخفيضات بين 33% و50% على سعر التذكرة الواحدة.

واستحدثت الشركة نظاماً جديداً للاشتراكات بالنظام الشهرى بدلاً من ثلاثة أشهر، والسنوى المتعارف عليه للتسهيل على الركاب، فيما تتراوح أسعار الاشتراكات بين 360 و700 جنيه لمدة ثلاثة أشهر، وذلك حسب عدد المحطات، وتصل الاشتراكات السنوية إلى نحو 2500 جنيه في حال زيادة عدد المحطات إلى أكثر من 16 محطة في نظام الاشتراك.

أما مساعد وزير النقل، الدكتور عمرو شعت فقد أشار إلى أنه لم يتم المساس بأسعار اشتراكات الطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة، وكبار السن، بحيث إن اشتراك الطلبة لعدد 25 محطة يبلغ 33 جنيهًاً وعدد 35 محطة يبلغ نحو 41 جنيهاً، وأسعار اشتراكات ذوي الاحتياجات الخاصة لعدد 25 محطة يبلغ 22 جنيهاً، وعدد 35 محطة بمبلغ 27 جنيهاً، وأسعار اشتراكات كبار السن بعدد 35 محطة بمبلغ 135 جنيها، على أن تكون بعدد 180 رحلة خلال الثلاثة أشهر أيهما أقرب.

وجاءت الأسعار الجديدة لاشتراكات المترو بعد تطبيق الزيادة الأخيرة بنحو 360 جنيهاً حتى 8 محطات وفيها يبلغ سعر التذكرة 2 جنيه بنسبة تخفيض 33%، والمرحلة الثانية لعدد 16 محطة بمبلغ 450 جنيها وفيها يبلغ سعر التذكرة 2.5 جنيه بنسبة تخفيض تصل إلى 50%، والمرحلة الثالثة لـ 26 محطة بنحو 535 جنيها، وفيها يبلغ سعر التذكرة 2.97 جنيه بنسبة تخفيض 57.5%، والمرحلة الرابعة لعدد 37 محطة بمبلغ 700 جنيه وفيها يبلغ سعر التذكرة ثلاث جنيهات و89 قرشا بنسبة تخفيض 44.4%.

وحققت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق إيرادات بقيمة 1.057 مليار جنيه خلال العام المالي الماضى، حيث بلغت إيرادات الخط الأول نحو 583.01 مليون جنيه، فيما بلغت إيرادات الخط الثاني نحو 412.41 مليون جنيه، وحقق الخط الثالث إيرادات بلغت نحو 61.94 مليون جنيه.

بينما تبلغ مصروفات الأجور والتأمينات والرعاية الصحية للعاملين وشركات النظافة وشركات التأمين والكهرباء والمياه نحو 1.8 مليار جنيه، بالإضافة إلى 3.8 مليار جنيه مصروفات التطوير والتجديد وقطع الغيار والصيانة، وهو ما دفع الشركة إلى تحقيق خسائر بنسبة 94%، ليصل إجمالي الخسائر المتراكمة إلى نحو 618.6 مليون جنيه.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018