الاحد, 27 مايو 2018, 21:45 مساءً
شريط الاخبار
بحث
بعد أنباء عن توتر العلاقات بينهما... رسالة من البشير إلى الملك سلمان وولي عهده
آخر تحديث:
15/05/2018 [ 14:11 ]
بعد أنباء عن توتر العلاقات بينهما... رسالة من البشير إلى الملك سلمان وولي عهده

دبي-الشروق العربي-وجه نائب رئيس الجمهورية السوداني، حسبو محمد عبد الرحمن، الشكر إلى المملكة العربية السعودية.

ووصف نائب الرئيس المملكة بأنها "مركز الإيمان للأمة الإسلامية جمعاء"، حسب وكالة الأنباء السودانية.

وقال حسبو محمد بعد الرحمن إن العلاقات بين السعودية والسودان"راسخة ومتجذرة" وتقوم على المبادئ الإسلامية والإيمانية.

واعتبر نائب الرئيس أن العلاقات بين البلدين "ليست سياسية عارضة أو لكسب مصالح دنيوية".

وخلال حفل تدشين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والذي تنفذه جماعة أنصار السنة المحمدية، حيا حسبو محمد عبد الرحمن الملك السعودي، ونقل إليه تحيات الرئيس السوداني عمر البشير إلى الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان.

وأوضح علي بن حسن جعفر سفير السعودية بالخرطوم عن توجيه الملك سلمان وولي عهده للاهتمام بالسودان وشعبه والوقوف معه في كل المجالات.

وكشف السفير عن استمرار مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في تقديم الأعمال الخيرية والإنسانية لأهل السودان، وقال إن هذه المساعدات تأتي من منطلق الدين الحنيف والعلاقات الأخوية بين شعبي البلدين وقيادتها.

وكانت تقارير زعمت أن الرئيس السوداني عمر البشير منشغل بتقوية علاقاته مع تركيا وقطر بسبب "غضبه من الدعم السعودي المتراجع"، لافتة إلى أنه "رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها السودان، لم يتلق دعما كبيرا من حلفائه الخليجيين، ما دفعه للجوء إلى قطر وتركيا".

لكن سفير المملكة العربية السعودية في الخرطوم، علي بن حسن جعفر، قال إن المملكة ستوقع قريبا مذكرات تفاهم مع السودان في المجالات العسكرية والاقتصادية، إلى جانب استثمارات سعودية دون سقف لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين.

وقطع جعفر بأن كل ما نشر من تغريدات تسيء للعلاقة مع السودان الشقيق، هي تغريدات مفبركة وغير صحيحة ولاتعكس الحب والتقدير الكبيرين اللذين يكنهما الشعب السعودي لشقيقه السوداني.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018