الاحد, 27 مايو 2018, 21:28 مساءً
شريط الاخبار
بحث
ثروة طائلة للعائلة المالكة في بريطانيا بـ88 مليار دولار
آخر تحديث:
15/05/2018 [ 12:04 ]
ثروة طائلة للعائلة المالكة في بريطانيا بـ88 مليار دولار

دبي-الشروق العربي-تتجه الأنظار في بريطانيا إلى العائلة_المالكة مع ترقب حفل زواج الأمير هاري السبت المقبل، ولا شك أن #العائلة_المالكة_البريطانية تمتلك الكثير من الأموال لتتحمل تكاليف زيجاتها الباهظة.

وتقدر ثروة العائلة المالكة بنحو 88 مليار بحسب مجلة Forbes وتعتبر الملكة إليزابيث الأغنى في عائلتها حيث تقدر ثروتها بـ.530 مليون دولار, ولكن كيف تجني الملكة هذه الأموال؟

 

وتتضمن ثروة الملكة الشخصية أصولا من محفظة استثماراتها والتي تشمل المجوهرات والعقارات التي ورثتها عن والدها مثل Balmoral Castle في سكوتلاندا و منزل Sandringham.

وتقدر القيمة الإجمالية لهذين المنزلين بنحو 175 مليون دولار.

كما أن مشاركة الملكة في سباقات الخيول مربحة أيضا، فهي أدخلت لها نحو 9 ملايين دولار خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

ودخل آخرُ للملكة وهو مخصصاتها التي تتلقاها من الحكومة لتغطية تكاليف الواجبات الرسمية مثل السفر والاستقبالات، وأعمال الصيانة في الباكنغهام بالاس، حيث بلغت هذه المخصصات 100 مليونِ دولار العام الماضي.

وتحصل الملكة أيضا على راتب شهري من دوقية لانكاستر، يقدر بنحو 25 مليون دولار سنويا، باعتبار أن الملكة هي دوقة لانكاستر.

أما ابنها الأمير شارلز فتقدر ثروته بـ400 مليونِ دولار.

وفي المجموع ، تقدر ثروة العائلة المباشرة للملكة اليزابيث الثانية بأكثر من مليار دولار.

في حين أن التقديرات للجيل الأصغر هي 30 مليون دولار للأمير ويليام، و7 ملايين دولار لزوجته، و25 مليون دولار للأمير هاري.

ومن المتوقع أن تدخل Meghan Markle الزوجة الجديدة لأصغر الأمراء، 5 ملايين دولار إلى العائلة المالكة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018