الاربعاء, 20 2018, 07:23 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
المرجعية وسياسة إياك أعني واسمعي يا جارة
آخر تحديث:
13/03/2018 [ 19:31 ]
المرجعية وسياسة إياك أعني واسمعي يا جارة
إبراهيم الزبيدي

باستعراضنا أيام المقاومة الشعبية 1959، والحرس القومي 1963، وفدائيي صدام 1979، وبعد اغتيال الزعيم عبدالكريم قاسم، واحتراق عبدالسلام عارف، وطرد أحمد حسن البكر، وشنق صدام حسين، وتدمير دولة الخليفة البغدادي، وضرب نوري المالكي بالحجارة والأحذية، كان متوقعا أن يكون العراقيون قد فهموا الدرس وأدركوا فداحة أثمان التسلط على الدولة بالميليشيات، والاستقواء بالاحتلالات، والاختلاسات، واستغلال فتاوى المرجعيات، واقتنعوا بأن لا شيء يحفظ كرامة المواطن ويفتح له أبواب المستقبل المزدهر القوي العزيز أكثر من التعايش والتراضي والتداول السلمي للسلطة، ومنع المعممين من أن يُصبحوا أوصياء على السياسيين والعلماء والخبراء، لكن كل هذه التمنيات تبخرت وخابت كل تلك الظنون.

ففي زمن الفوضى الحالي والتخابر مع مخابرات الدول الصديقة والشقيقة، ورغم اعترافات الفاسدين بفسادهم، على شاشات الفضائيات، وبرغم جميع الملفات التي دأبت لجنة النزاهة على إعلانها، مازالت المرجعية لا تعرف بالضبط مَن الفاسدون ومَن غيرُ الفاسدين، ومازالت لا تعلم بأن فتواها التي أرادت بها اجتثاث داعش وتحرير الوطن من موبقاتها تحولت إلى ولادة لداعش جديد واحتلال جديد، وأصبحت الحاضنة الحانية على حرس ثوري عراقي تآخى مع حرس ثوري إيراني ليدوس على الدولة العراقية، وعلى الحكومة وعلى الجيش وربما على المرجعية ذاتها في قادم الأيام، وليقاتل بدماء شبابه وبأموال الخزينة العراقية المدينة، لا دفاعا عن العراق ولا حتى عن المرجعية، بل عن نظام الولي الفقيه وعن إمبراطورية فارسية في غير زمنها وغير مكانها.

ومن أكثر من خمس عشرة سنة ونحن نكتب ونهتف ونخطب ونجادل السياسيين العراقيين بالتي هي أحسن، وندعوهم إلى “الالتزام بالعهود وإعطاء الناس حقوقهم وتقديمها على مصالحهم الشخصية لينالوا خير الدنيا والآخرة”، تماما كما تفضل وكيل المرجع بقوله في خطبة الجمعة الأخيرة.

وإذا كنا، نحن أبطال حروب الكلمات المتقاطعة، لا نفعل سوى مقاتلة الفاتحين والمحتلين والمختلسين بالمقالات والتعليقات ورسوم الكاريكاتير، فنحن معذورون، لأننا عجزة، لا مال لدينا ولا سلطة ولا سلاح، ولكن ما بال المرجعية تقلدنا في عجزنا، وتنهج مثلنا بنهج “إياكِ أعني واسمعي يا جارة”، وهي التي تستطيع لو رأت منكرا، أن تغيره بيدها، وإن لم تستطع فبلسانها وفتاواها الصريحة الحازمة الحاسمة، وليس بقلبها، غمزا ولمزا، وهو أضعف الإيمان.

ففي آخر تجلياته الأسبوعية الوعظية الناعمة التي ينوب فيها عن المرجع الأعلى السيد السيستاني قال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبدالمهدي الكربلائي إن “هنالك شكلين من الشخصية الإنسانية، هناك الإنسان الذي إذا كان له حق على غيره حكَمَ بهذا الحق، وإذا كان الحق لغيره على نفسه لم يحكم بالحق، بل بالباطل”.

ثم التمس الشيخ الكربلائي المخاطَبين المقصودين فقال “عليكم أن تفوا بالعهود، حيث أن هناك من يخشى الناس، ولا يخشى الله سبحانه وتعالى”.

وكأن المرجعية لم تسمع بعدُ، رئيسَ هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، وهو يعلن أن “الحشد الشعبي هو ذراع الدولة العراقية، وأن الجيش العراقي أصبح الآن في حال إسناد للحشد”.

وكأنها أيضا لم تسمع رئيس الوزراء، حيدر العبادي، وهو يعترف بصعوبة القضاء على الفساد، ويقول، في مقابلة مع مجلة تايم الأميركية، ردا على سؤال بشأن الفساد، “الناس يدعونني لوضع الفاسدين في السجن، من أين نبدأ؟”.

وكأنها، أيضا، لم تسمع بأن العبادي أصدر مرسوما يقضي بأن يحصل مقاتلو الحشد الشعبي على رواتب تتساوى مع ما يتقاضاه “أقرانُهم” من أفراد الجيش، كما ستُطبق عليهم قوانين الخدمة العسكرية، وسُيقبل منتسبوه في الكليات والمعاهد العسكرية.

وكأنها لم تقرأ أن لجنة النزاهة البرلمانية أعلنت عن “اختفاء عدد من ملفات الفساد بعلم وزراء، وعن أن هناك ضغوطا على النزاهة وعلى القضاء من أجل عدم فتح تلك الملفات”. وكأنها أيضا لم تسمع ولم تقرأ أن نوري المالكي أعلن أنه “لا مانع لديه من تولي هادي العامري رئاسة الوزراء”، حتى وهو الذي سئل: لو قامت حرب بين العراق وإيران فمع من تحارب؟ فردَّ على الفور وبحماس: مع إيران طبعا دون أي شك.

فهل بعد كل ذلك يعتب علينا أحدٌ إذا ما حمدنا الله على أننا لن نعيش حتى يأتي اليوم الذي نرى فيه ما فعلته المرجعية بهذا الوطن السليب، وبشعبه الصامت العجيب، ثم نترحم على أيام نوري المالكي وحيدر العبادي ومشعان الجبوري مثلما نترحم اليوم على أيام صدام حسين؟

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018