الاربعاء, 20 2018, 07:26 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
محمد بن راشد: الإعلام جسرنا إلى غدٍ مزدهر
آخر تحديث:
13/03/2018 [ 08:14 ]
محمد بن راشد: الإعلام جسرنا إلى غدٍ مزدهر

دبي-الشروق العربي-أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أنّ نصيب المجتمعات من التطور والارتقاء أصبح اليوم مرهوناً أكثر من أي وقت مضى بقدرتها على مواكبة المتغيرات السريعة والمتلاحقة التي تجتاح العالم وضمن مختلف التخصصات، لاسيما مع دخول العالم في حقبة الثورة الصناعية الرابعة وما أفرزته التكنولوجيا من تطور هائل في مختلف المجالات بما في ذلك قطاع الإعلام الذي شهد تطوراً جذرياً في ضوء ما قدمته التكنولوجيا من حلول ومنصات أسهمت في تبديل العديد من مفاهيم العمل الإعلامي. 

وقال سموه: «العالم يتغيّر من حولنا بسرعة كبيرة وعلينا مواكبة ذلك بأفكار مبدعة ومفاهيم جديدة... رسالتنا إلى العالم لابد أن تكون واضحة وقوية تعكس قدرتنا على الإنجاز وتعبّر عن طموحاتنا كصنَّاع للمستقبل.. الإعلام شريك أصيل في نقل هذه الرسالة وعلينا معاونته للقيام بهذه المهمة على أكمل وجه ممكن». 
وأعرب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن تقديره للدور الذي يضطلع به الإعلاميون كشركاء في عملية التنمية، مثمناً سموه قيمة وأثر الإعلام البنّاء في تعزيز قدرة المجتمعات على تجاوز ما قد يواجهها من تحديات ويعينها على إيجاد الحلول التي تعزز فرصها في المستقبل وتمكّن أفرادها من التعرّف بدقة إلى متطلبات التميّز في عالم سريع التغير، ليكون بذلك الإعلام جسراً من الجسور التي تسهم في الانتقال إلى غدٍ حافل بالفرص ينعم فيه الناس بمقومات التقدّم والازدهار. 

جاء ذلك خلال حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس، بحضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، «مخيم دبي الإعلامي» في المرموم الذي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي تحت شعار «دبي... أخبار مستمرة» في إطار جهود المكتب المتواصلة الرامية للارتقاء بعمليات الاتصال في دبي ومعاييرها وفق أفضل الممارسات العالمية وبتوظيف أكثر السبل فاعلية وأعمقها تأثيراً في توصيل رسالة دبي إلى العالم بصورة تعبّر عن الدور المهم الذي أصبحت دولة الإمارات تضطلع به كشريك أصيل في صنع ملامح مستقبل واعد ومبشر بالخير للمنطقة والعالم.

 

عصف ذهني

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد خلال المخيم، الذي ضم مجموعة من ورش العصف الذهني وجلسات النقاش، إطلاق المكتب الإعلامي لحكومة دبي سلسلة من المبادرات المهمة التي يعتزم من خلالها إيجاد أطر جديدة من شأنها نشر رسالة دبي ودولة الإمارات الداعية إلى الخير والسلام والتعاون والنماء على أوسع نطاق عالمي ممكن، من خلال أساليب غير تقليدية يتم من خلالها تعميق قنوات التعاون البنّاء مع وسائل الإعلام العالمية، والتعبير عن الأهداف النبيلة التي تسعى دبي ودولة الإمارات لنشرها وتأصيلها كركائز لعملية التنمية التي تهدف في منتهاها إلى تحقيق صالح الإنسان سواء داخل حدود الدولة أو خارجها، عملاً بنهج الإمارات وتوجيهات قيادتها الرشيدة في إرساء أسس التعايش والتسامح والإخاء. 
واستمع سموه إلى شرح من منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي حول فكرة المخيم، الذي تم اختيار منطقة المرموم لعقده تعبيراً عما تحمله الفكرة من دعوة للخروج على الأطر التقليدية واتباع خطوات دبي في السير على طريق الإبداع والابتكار وإطلاق العنان للأفكار الخلاقة لدعم عملية البناء في مختلف مساراتها، حيث جمع المخيم نخبة من القيادات التنفيذية في دبي علاوة على مجموعة من أبرز القيادات الإعلامية العاملة في الدولة لمناقشة أساليب جديدة في طرح موضوعات وجوانب مهمة في مسيرة دبي التنموية لم يتم التطرق إليها إعلامياً بالأسلوب الأمثل، وتقديم سلسلة من العناوين التي ستتصدر وسائل الإعلام العربية والعالمية خلال المرحلة المقبلة في رصد دقيق لإنجازات دبي. 
كما تابع سموه شرحاً حول المبادرات التي تم إطلاقها خلال المخيم الذي جاء تحت شعار «دبي... أخبار مستمرة» والأهداف المنشود تحقيقها من ورائها، وتضمنت أربع مبادرات أساسية، تعنى الأولى بالزيارات الإعلامية العالمية والثانية برسائل دبي إلى العالم، والثالثة تركز على إيجاد فرص غير تقليدية لمزيد من التقارب بين الإعلام والمسؤولين في مواقع اتخاذ القرار ضمن قطاعات حيوية شتى، في حين تعنى المبادرة الرابعة بتشجيع رواد الأعمال في دبي.

الأفكار المقترحة

إلى ذلك، تابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عرضاً مفصلاً قدمه مديرو جلسات النقاش والعصف الذهني التي ضمها مخيم دبي الإعلامي في المرموم حيث تناولوا خلال العرض، الأفكار المقترحة التي توصلت إليها المجموعات المشاركة والتي ضمت نخبة من كبار القيادات التنفيذية في دبي ولفيفاً من القيادات الإعلامية الإقليمية والعالمية، تلبية لمبادرة المكتب الإعلامي لحكومة دبي بهذه الدعوة لمناقشة العناوين الرئيسية للمرحلة المقبلة في دبي في ضوء الأهداف الطموحة لهذه المرحلة، حيث ركز المخيم على خمس مجموعات رئيسية هي الاقتصاد والسياحة والثقافة والمستقبل، وريادة الأعمال.

خطة المئة عنوان

وقدّمت المجموعات المشاركة في جلسات العصف الذهني بالمخيم، عدداً من الأفكار المتميزة لتكوين 100 من العناوين الرئيسية التي تمس جوانب مختلفة في قصة دبي التنموية ضمن «خطة المئة عنوان» وتركز جميعها على جزئيات ومواضيع ربما لم يتم تركيز الضوء عليها من قبل بالشكل الكافي، حيث تهدف الخطة إلى تعريف العالم بصورة أكثر تفصيلاً على مكونات نجاح دبي وما تمثله كمنصة فعالة للانطلاق نحو المستقبل بكل ما تقوم بتنفيذه من مشاريع ومبادرات ذات تأثير إيجابي واسع النطاق ليس فقط على المستوى المحلي ولكن تتجاوزه أيضاً إلى التأثير الإقليمي والعالمي. 
وفي الختام، التقطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الصور التذكارية مع القيادات التنفيذية والإعلامية المشاركة في مخيم دبي الإعلامي في المرموم، الذين ودّعوا سموه بالترحاب ذاته، الذي استقبلوه به.

مبادرات تواكب الإنجاز

من جهتها، أوضحت منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن فكرة مخيم دبي الإعلامي تأتي في إطار سعي المكتب الإعلامي المستمر لتقديم إسهامات من شأنها تعزيز مسارات التواصل الإعلامي الاستراتيجي في دبي، وتمهيد السبل لتعزيز مشاركة الإعلام في دعم عملية البناء والتطوير التي تشهدها دبي وكافة أرجاء دولة الإمارات، مع التركيز على الجمهور العالمي الذي نسعى إلى تعريفه بحجم الإنجازات الكبيرة المتحققة وما تستهدفه قيادتنا الرشيدة من خير للعالم وليس فقط للإمارات. 
وقالت: «فكرة المخيم وما أطلقناه اليوم من مبادرات هدفها إبراز إنجازات دبي بلغة جديدة تواكب سرعة التطوير الجاري على أرضها وضمن مختلف المجالات، واخترنا شعار «دبي... أخبار مستمرة» لكي نرسخ به أهمية التعريف بالنجاحات المتحققة في دبي ونؤكد أن هذا التدفق الإخباري له معنى ومغزى وتأثير». 
وأعربت عن بالغ الشكر والتقدير لكل من ساهم في إثراء نقاشات مخيم دبي الإعلامي في المرموم، وقالت إن نقاش القيادات التنفيذية والإعلامية أثمر عناوين رئيسية للمرحلة المقبلة، ضمن خطة متكاملة سيقوم بتنفيذها المكتب الإعلامي لحكومة دبي بالتعاون مع الجهات الحكومية وشبه الحكومية وكذلك القطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة، وبتضمين أحدث الأرقام والإحصاءات التي تدلل على مستوى النجاح الذي تسير دبي في طريقه نحو تصدر مؤشرات التنافسية العالمية في مختلف القطاعات.

مبادرات داخلية وخارجية

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، سلسلة من المبادرات المهمة، وأشارت منى المري إلى أن تلك المبادرات سيكون لها برنامج عمل مكثف، سيقوم عليه فريق من الشباب الإماراتي المتميز بالتعاون والشراكة مع مختلف الجهات المعنية من أجل تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها.

«برنامج دبي للزيارات الإعلامية»

يهدف البرنامج إلى رفع مستوى التعاون مع الإعلام العالمي من خلال تنظيم رحلات إعلامية من مختلف أنحاء العالم وفي نطاق الأسواق العالمية الكبرى، حيث ستشمل الزيارات مشاريع مهمة يتم تنفيذها في دبي سواء الحكومي منها أو التابع للمؤسسات شبه الحكومية وكذلك القطاع الخاص بهدف توسيع دائرة التعريف بإنجازات ونجاحات دبي في مختلف القطاعات. 
وسيركز البرنامج على أهم وسائل الإعلام العالمية، وإعداد أجندة لزيارة الإعلاميين الضيوف لمواقع أساسية في دبي والتعرف إليها عن قرب، خاصة المشاريع الكبرى التي يجري العمل عليها حالياً بما في ذلك مشاريع البنى التحتية ومشاريع التطوير في مختلف القطاعات، وذلك في ضوء الخبرة ودائرة العلاقات الواسعة التي يتمتع بها المكتب الإعلامي مع مختلف وسائل الإعلام في المنطقة والعالم. 

«لجنة دبي الإعلامية الخارجية»

تتكون هذه اللجنة من ممثلين عن الجهات الاستراتيجية بما فيها الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة ذات الثقل الاستراتيجي في الأسواق الخارجية التي تهم دبي، وذلك بهدف توحيد رسائل دبي التي ينقلها مسؤولوها إلى العالم خلال مشاركاتهم الإقليمية والدولية، والاستفادة من خبراتهم في تطوير الرسائل التي تواكب تطورات الأسواق العالمية، لاسيما تلك التي تمثل محور تركيز دبي خلال المرحلة المقبلة. 

«يوم غير رسمي مع مسؤول»

مبادرة ترمي إلى تحقيق مزيد من التقارب بين مسؤولين، سواء في القطاع الحكومي أو شبه الحكومي أو الخاص في دبي والإعلام من خلال مرافقة أحد الإعلاميين لمسؤول على مدار يوم، ولكن ضمن أجواء غير تقليدية من خلال ممارسة هواية أو رياضة بعينها بعيداً عن بيئة العمل، حيث تستهدف الفكرة زيادة مساحة التواصل بين الإعلاميين، لاسيما ممثلي مؤسسات الإعلام العالمية، والعديد من المسؤولين في مواقع صنع القرار المختلفة في دبي. 

«بكل فخر من دبي»

مبادرة أطلقها «براند دبي» الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، هدفها دعم رواد الأعمال وتشجيعهم من خلال ختم «بكل فخر من دبي» الذي سيتم منحه باللغتين العربية والانجليزية لمجموعة من الأعمال الناشئة المختارة التي بدأت في تحقيق نجاح ضمن طيف واسع من المجالات. وتسعى المبادرة لتكوين نواة لشبكة من رواد الأعمال المتميزين في دبي ممن تعكس نجاحاتهم المناخ الداعم للأعمال الذي توفره دبي، في حين ستعمل المبادرة على توفير العديد من أوجه المساندة لهم من خلال فعاليات متنوعة يتم تنظيمها خصيصاً لهذا الغرض، سيتم الكشف عنها تباعاً.

 

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018