الاربعاء, 20 2018, 07:28 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
انتخابات الرئاسة المصرية 2018 في أرقام
آخر تحديث:
12/03/2018 [ 19:55 ]
انتخابات الرئاسة المصرية 2018 في أرقام

دبي-الشروق العربي-يشهد مارس/آذار الجاري الانتخابات الرئاسية في مصر والتي يحق لنحو 59 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم فيها، ويخوضها مرشحان هما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومنافسه رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

وفيما يلي أبرز المعلومات عن هذه الانتخابات بالأرقام:

  • مدة الولاية: أربع سنوات ميلادية، تبدأ في 7 يونيو 2018 حتى 6 يونيو 2022
  • النظام الانتخابي: الاقتراع الحر (أقر في 2005)، ليحل محل نظام الاستفتاء المباشر الذي استمر لنحو 53 عاما (منذ 1956)
  • حق التصويت: كل من بلغ ١٨ عاما وقام بإصدار بطاقة رقم قومي
  • الناخبون: نحو 59 مليون ناخبا
  • المرشحون: عبد الفتاح السيسي (الرئيس الحالي) ورمزه النجمة، وموسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد ورمزه الطائرة
  • حق الترشح:
  1. مصري فوق الأربعين،
  2. من أبوين مصريين،
  3. يتمتع بحقوقه السياسية،
  4. ألا يكون قد حمل أو والديه أو زوجته جنسية دولة أخرى،
  5. ألا يكون قد حكم عليه في جناية أو جريمة مخلة بالشرف،
  6. أدى الخدمة العسكرية أو أعفى منها قانونًا،
  7. ألا يكون مصابًا بمرض بدني أو ذهني.
  • ما يلزم للترشح: تزكية 20 برلمانيا على الأقل، أو تأييد 25 ألف مواطن في 15 محافظة، بحد أدنى ألف مؤيد في أي منها
  • الحملة الانتخابية: لمدة 28 يوميا تبدأ في 24 فبراير حتى 23 مارس
  • المتابعة: 48 منظمة محلية، و9 منظمات دولية
  • الجولة الأولى: 16-18 مارس في الخارج، 26-28 مارس في الداخل
  • الدعاية الانتخابية: 20 مليون جنيه (1.15 مليون دولار) في الجولة الأولى
  • مدة الانتخاب: ثلاثة أيام للخارج، ومثلها للخارج (يفصل بينهما عشرة أيام)
  • الصمت الانتخابي: يومان قبل التصويت في الخارج، ومثلها في الداخل
  • عدد لجان الانتخاب في الخارج: 139 مقرا دبلوماسيا في 124 دولة

 

  • عدد لجان الانتخاب في الداخل: نحو 14 ألف لجنة في 27 محافظة
  • القضاة المشرفون: نحو 16 ألف قاض
  • إعلان نتيجة الجولة الأولى: 2 أبريل
  • كيفية إعلان الفائز: من يحقق (50%+1) من أصوات الناخبين الحاضرين
  • الجولة الثانية (الإعادة في حال عدم تحقيق نسبة الفوز المطلوبة): 19-21 أبريل في الخارج، 24-26 أبريل في الداخل
  • (تطبق قاعدة يومان للصمت الانتخابي قبل كل اقتراع)
  • نتيجة الإعادة (إذا أجريت): 1 مايو
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018