الاربعاء, 20 2018, 07:20 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
صور لمأساة طفلين مصريين ولدا بدون عينين .. شاهد السبب
آخر تحديث:
12/03/2018 [ 11:23 ]
صور لمأساة طفلين مصريين ولدا بدون عينين .. شاهد السبب

دبي- الشروق العربي- ولدا بـ عيب خلقي نادر وهو عدم وجود عينين لهما والتصاق الأنف بالفم والسبب زواج الأقارب.. هذه كانت مأساة الطفلين الشقيقين أدهم وعطا صبحي رمضان بكفر الشيخ شمال مصر.

وتقول السيدة رندة محمد والدة الطفلين إن ابنها الكبير عطا البالغ من العمر 7 سنوات والصغير أدهم البالغ من العمر 4 سنوات ولدا بدون عينين نهائيا مع التصاق الأنف بالشفة العليا، وتم إجراء جراحة لهما لعلاج مشكلة التصاق الأنف بالشفة.

وأضافت أنها ذهبت بهما لطبيب كبير بمدينة المنصورة لزرع قرنية لهما يمكن من خلالها أن يبصرا ويمارسا حياتهما بشكل طبيعي، لكنها فشلت تماما ونصحها الأطباء بالبحث عن علاج لطفليها في الخارج.

وذكرت والدة الطفلين أن سبب حالة طفليها هو زواج الأقارب فزوجها هو نجل ابن عمها ونجل ابنة عمها الآخر، وولدا بهذا العيب الخلقي نتيجة عوامل وراثية، مضيفة أنها أنفقت كل ما تملك من أموال لعلاج طفليها دون جدوى.

وأردفت أن الأطباء أخبروها أن طفليها في حاجة لزرع قرنية وهي عملية دقيقة ومكلفة وتتوافر خارج مصر مؤكدة أنها ستبذل قصارى جهدها لعلاج طفليها مهما كلفها الأمر.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018