الاحد, 27 مايو 2018, 23:30 مساءً
شريط الاخبار
بحث
غضب بعد دعوة رئيس الفلبين لاستهداف الأعضاء الحساسة للشيوعيات
آخر تحديث:
13/02/2018 [ 11:31 ]
غضب بعد دعوة رئيس الفلبين لاستهداف الأعضاء الحساسة للشيوعيات
دبي- الشروق العربي- ذكرت منظمات حقوقية أن تصريحات الرئيس الفلبيني، التي حض على إطلاق النار صوب الأماكن الحساسة للمتمردات الشيوعيات، قد تشجع على العنف الجنسي وارتكاب جرائم حرب.

وأعلنت منظمة "كاراباتان" الحقوقية اليسارية، ومقرها مانيلا، اليوم الثلاثاء أن الرئيس رودريغو دوتيرتي "صنف نفسه كفاشي يشجع على أسوأ انتهاكات للقانون الانساني الدولي."

وكان الرئيس الفلبيني قد قال في وقت سابق إنه يشجع جنود جيش بلاده على إطلاق النار على الأعضاء التناسلية للمتمردات الشيوعيات لجعلهن "عديمات الجدوى".

وقالت "هيومن رايتس ووتش" إن تصريحات دوتيرتي، التي قالها الأسبوع الماضي قبل استسلام متوقع لمتمردين شيوعيين، هي أحدث سلسلة من التصريحات المهينة والمثيرة للجدل بشأن النساء، "والتي تشجع قوات الأمن على التورط في عنف جنسي خلال النزاعات المسلحة."

وأقر دوتيرتي من قبل بأنه "بذيء اللسان" وليس رجل دولة، وقال "المشكلة أنني فزت بالانتخابات".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018