الاحد, 27 مايو 2018, 23:20 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الروهينغا يدعون أوروبا للضغط على ميانمار لوقف التطهير العرقي
آخر تحديث:
13/02/2018 [ 11:24 ]
الروهينغا يدعون أوروبا للضغط على ميانمار لوقف التطهير العرقي
دبي- الشروق العربي- دعا ممثلون لعرقية (روهينغيا) أمس الاثنين البرلمان الأوروبي الى الضغط على القيادة العسكرية والمدنية في ميانمار بهدف إنهاء اعمال العنف والتطهير العرقي للأقلية المسلمة.

وتأتي الدعوة بالتزامن مع بدء وفد من البرلمان الاوروبي يضم تسعة اعضاء زيارة تستغرق اربعة ايام إلى ميانمار وبنغلاديش من أجل الاطلاع بشكل مباشر على التطورات الحالية في المنطقة.

ومن المقرر أن يزور الوفد مخيمات الروهينغيا ويلتقي ممثلي المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في ولاية راخين ومنظمات المجتمع المدني بميانمار والقادة الدينيين والسياسيين وكذلك مع اعضاء المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الروهينغيا الأوروبي الدكتورة انيتا شوغ في بيان: إن هذه فرصة مهمة للمسؤولين بالاتحاد الأوروبي ليروا بأنفسهم الوضع المأساوي الذي يواجهه الروهينغيا ويحمل دمارا لا يمكن تخيله يرتكبه ضدهم الجيش البورمي (نسبة الى بورما وهي الاسم القديم لميانمار) ومقاتلو راخين المحليون".

واضافت "ان الزيارة بمثابة مناسبة فريدة لممثلي الاتحاد الأوروبي للتشديد على القيادة العسكرية والمدنية في ميانمار بضرورة الالتزام بمطالب سكان روهينغيا والمجتمع الدولي بإنهاء العنف ووقف التطهير العرقي"، وفقا لما ذكرت وكالة "كونا".

ودعا المجلس الذي أسسه ممثلون لعرقية (روهينغيا) في أوروبا خلال اجتماع بالدنمارك عام 2012 إلى ضرورة السماح بشكل كامل أمام وكالات الأمم المتحدة للاغاثة وبعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق والمقرر الخاص للأمم المتحدة يانغي لي ووسائل الإعلام المحلية والدولية بدخول ولاية راخين.

وأكد البيان أنه "إذا لم تلتزم السلطات بهذه المطالب فإنه يتعين على الاتحاد الاوروبي تطبيق عقوبات مستهدفة وغيرها من الإجراءات العقابية".

وأشار إلى أن زيارة وفد البرلمان الاوروبي تأتي في ذروة الخلاف بين حكومة ميانمار والمجتمع الدولي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018