الاربعاء, 20 2018, 07:13 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
أول تعليق من شيريهان بعد حذف «إنستجرام» رسالتها للفلسطينية عهد التميمي
آخر تحديث:
13/01/2018 [ 01:44 ]
أول تعليق من شيريهان بعد حذف «إنستجرام» رسالتها للفلسطينية عهد التميمي

الشروق العربي- وجهت الفنانة المصرية شيريهان، رسالة خاصة للطفلة الفلسطينية عهد التميمي الموقوفة داخل السجون الإسرائيلية، بعد حذف إدارة موقع «إنستجرام»، لرسالتها لها.

شيريهان، قالت عبر صفحتها الشخصية بموقع «تويتر»: «حَذَفَت إدارة الإنستجرام رسالتي لكي يا صغيرتي سناً.. و لكنك كبيرة وعظيمة جداً إرادةً وصبراً وإصراراً وصموداً.. صوتك هو الحق يا من قولتي أن الإحتلال يمنعني من أني أحلم!!! صوتك هو الحق يا عهد، واللهم لا تجعلني أقول أو أؤيد أو أدعم غير الحق».

وكانت شيريهان قد قالت في رسالتها السابقة: «صغيرتي.. كل عام وأنتِ الخير والعهد للكرامة والصمود والعزّة وانتصار الحق على الباطل، منتصرة بإذن الله لحقك في الحياة الكريمة.. لحريتك.. لشعبك.. لأرضك.. لعرضك لوطنك.. ولنا».

وأضافت: «ابنتي وأنا أحتسبك ابنتي.. عفواً وأعتذر!! بل ابنة الأمة العربية بأكملها.. شاهدت في عينيكي الكبرياء والأمل، الشجاعة والإصرار والدفاع عن الحق، شاهدت نُور وسط ظلام كئيب كارثي حقاً طال عليه الإنتظار.. شاهدت ذَهَب شمس فلسطين الأصلي والأصيل، نُور بديع نقي يبشر بصباح مستقبل أكيد قادم لا محال وشاء من شاء وأبى من أبى فلا يصح يا ابنتي إلا الصحيح.. شاهدت حياة وبراءة وسعادة أرواح شهدائنا الأبرياء ورحمة الله على شهيد الظلم والقهر والاستبداد واللا إنسانية محمد الدرة».

وتابعت: «أتألم وأتأسف وأنا أُرسل لكِ رسالتي هذه وأنتِ في ثّالث أسبوع من اعتقالك ظلماً واستبداداً وعدواناً مقيدة قهراً في سجون الإحتلال الصهيوني المغتصب بدم بارد!، وأتمنى أتمنى أتمنى أن يأتي يوماً ما.. إن كان في العمر بقية، وأضمك في صدري وأقبل جبينك شرفاً ثم تأخذيني من يدي وتذهبي بي لقراءة الفاتحة على ابني الشهيد محمد الدرة وغيره الكثير من شهدائنا النبلاء الشرفاء الأبرياء».

واختتمت رسالتها قائلة: «دعائي وسلامي لكِ يا صغيرتي.. أقبل جبينك وقلبك الصَّغير أقبل قلب حَبيبَتي نور، أقبل قلب ناريمان والدتك أقبل قلب والدك وجميع أفراد أسرتك الكريمة».

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018