الاربعاء, 20 2018, 07:13 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
مئات "الجوعى" ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا
آخر تحديث:
12/01/2018 [ 12:23 ]
مئات "الجوعى" ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا
دبي- الشروق العربي- نهب مئات "الجوعى" مركزا لتوزيع الغذاء ومتجرا كبيرا في ولاية ميريدا بغرب فنزويلا، ووردت أنباء عن تصيدهم ماشية ترعى في الحقول مع انتشار العنف نتيجة نقص الغذاء في أنحاء البلاد.

وقال كارلوس باباروني، العضو المعارض بالبرلمان عن ولاية ميريدا الخميس، إن 4 أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب أربعة آخرون في الفوضى المستمرة منذ يومين، لكنه لم يذكر الملابسات.

ودفعت أربعة أعوام من الكساد وأعلى معدل تضخم في العالم الملايين من أبناء فنزويلا لهوة الفقر، ويواجه نظام الرئيس نيكولاس مادورو الاشتراكي أعمال عنف متصاعدة.

ولم تستجب وزارة الإعلام لطلب تقديم معلومات بشأن أحدث اضطرابات تجتاح البلد الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة.

وقال باباروني وطبيب بيطري شهد جانبا من الأحداث إن حشدا نهب شاحنة تنقل ذرة ومركزا لتوزيع الغذاء ومتجرا تديره الدولة.

وأظهر مقطع مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من عشرة أشخاص يهرولون داخل أحد المراعي ويطاردون بقرة نفقت ضربا على ما يبدو.

وقال مصور الواقعة الذي شهدها من سيارته بصوته في المقطع المصور "إنهم يصطادون. الناس جوعى!".

وقال باباروني إن نحو 300 رأسا من البهائم نفقت على الأرجح في وقائع مشابهة. ولم يتسن لرويترز التحقق من هذه المعلومة.

وأعمال النهب آخذة في التزايد في الأقاليم منذ عيد الميلاد حيث يعاني الملايين من الجوع بسبب نقص الغذاء وارتفاع معدل التضخم بشدة على الرغم من أن العاصمة كراكاس لم تتأثر إلى حد كبير حتى الآن.

وتقول المعارضة إن فشل سياسات مادورو الاقتصادية وتفشي الفساد هما سبب تراجع بلد كان يوما مزدهرا وبه أحد أكبر احتياطيات النفط الخام في العالم.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا
برزت قضية الهجرة بشدة على الأجندة السياسية الأوروبية في الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد القمة الأوروبية التي يراد منها أن تساعد في إيجاد ردود على العديد من الأسئلة المهمة. ومن المتوقع أن يكون ملف الهجرة من أهم المواضيع التي ستبحثها قمة الاتحاد الأوروبي أواخر الشهر الجاري. وسيبحث قادة الاتحاد إصلاح سياسات الاتحاد في مجال الهجرة، ومن المرتقب أن يتخذوا قرارا حول الاجراءات لمنع تنقل الأشخاص الذين قد حصلوا على حق اللجوء في إحدى دول الاتحاد. واقترحت المفوضية الأوروبية تخصيص نحو 35 مليار يورو ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2021 – 2027 لتطبيق السياسات في مجال الهجرة، وهذا يزيد بثلاثة أضعاف عن المبلغ الوارد في الخطة الحالية للأعوام 2014 – 2020. وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية، وصل إلى أوروبا هذا العام 32 ألفا من المهاجرين. وفي العام الماضي بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من 728 ألف شخص. وعلى الرغم من تقلص هذا العدد بالمقارنة مع مؤشرات عام 2016، لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد كان هائلا في 2016، حين بلغ 1.3 مليون طلب. وأصبحت قضية الهجرة محل خلاف كبير بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث ترفض دول مثل جمهورية التشيك وهنغاريا استقبال اللاجئين على أراضيها. كما تتخذ النمسا موقفا متشددا بشأن قضية الهجرة. فقد تحدث المستشار النمساوي عن ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي والتصدي للهجرة غير الشرعية، محذرا أوروبا من كارثة. وتوجد هناك خلافات أيضا بين الدول التي تستقبل اللاجئين. وبمثابة دليل على ذلك، كانت الفضيحة المتعلقة بسفينة "أكواريوس" التي كان على متنها نحو 600 مهاجر والتي رفضت إيطاليا استقبالها في موانئها. وتسبب ذلك بأزمة دبلوماسية بين إيطاليا وفرنسا على إثر ردود فعل فرنسية شديدة اللهجة. عملة صرف أوروبية جديدة وتحولت قضية الهجرة والمهاجرين إلى عملة صرف وعامل السياسة الداخلية في العديد من الدول الأوروبية. ويشير المراقبون إلى تنامي شعبية قوى اليمين واليمين المتطرف في مختلف الدول الأوروبية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018