الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:38 مساءً
شريط الاخبار
بحث
سلطان يشهد توقيع ثلاث مذكرات تفاهم تختص بتنمية الموارد البشرية
آخر تحديث:
07/12/2017 [ 10:50 ]
سلطان يشهد توقيع ثلاث مذكرات تفاهم تختص بتنمية الموارد البشرية

دبي-الشروق العربي-بحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، تم توقيع ثلاث مذكرات تفاهم تختص بالتنمية المستدامة للموارد البشرية الوطنية، في مكتب سموه بالجامعة، صباح أمس الأربعاء.

وتم التوقيع على مذكرتي تفاهم بين وزارة الموارد البشرية والتوطين، وجامعة الشارقة من جهة، وبين الوزارة ودائرة الموارد البشرية بالشارقة من جهة أخرى، بينما كانت المذكرة الثالثة بين الجامعة والدائرة. 
وقّع المذكرات كل من: ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، والدكتور طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي بإمارة الشارقة، رئيس دائرة الموارد البشرية بالشارقة، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، بحضور عدد من الممثلين للجهات الثلاث.
وأكد ناصر الهاملي أن رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لمذكرتي التفاهم بين الوزارة مع دائرة الموارد البشرية من جهة، وبين جامعة الشارقة من جهة أخرى، يمنحهما زخماً كبيراً، ويؤكد في الوقت ذاته مدى اهتمام سموه بتمكين أبنائه المواطنين الباحثين عن العمل من خلال دعم السياسات والبرامج التي تستهدف تدريبهم وتأهيلهم وتهيئتهم لدخول سوق العمل.
وأكد أن مذكرتي التفاهم تأتيان في إطار تكامل الأدوار بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، وتطوير شراكاتهما الاستراتيجية للسير بخطى واثقة نحو تنمية مواردنا البشرية الوطنية لتعزيز مشاركتها في سوق العمل ولتقود القطاعات الاقتصادية المستهدفة في ضوء التحول إلى الاقتصاد المعرفي التنافسي.
وأضاف قائلاً: إن المذكرتين تجسدان الأهداف المشتركة للجهات الثلاث الموقعة عليها، من حيث التركيز على برامج التدريب والتأهيل والإرشاد المهني، نظراً لكونها تشكل ركيزة أساسية لتعزيز فرص توظيف الموارد البشرية الوطنية في سوق العمل.
من جانبه، قال الدكتور طارق بن خادم، إن مذكرة التفاهم بين دائرة الموارد البشرية بحكومة الشارقة وجامعة الشارقة، تهدف إلى التعاون في مجال تنمية الموارد البشرية بالإمارة المتمثلة بتطوير الكوادر الوطنية وإعداد وتأهيل المواطنين الباحثين عن عمل، لتعزيز مشاركتهم في سوق العمل، مؤكدًا أن الشراكة الاستراتيجية بين الوزارة والدائرة ستساهم في تنمية الموارد البشرية الوطنية.
من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، أن توقيع المذكرتين تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يجسد، وعلى نحو عملي، إرادة سموه في تطوير القائمين على العمل العام من الموظفين والموظفات، وكذلك أولئك الذين يسعون للحصول على العمل من حمَلة الدرجات الجامعية وغيرهم. 
وأضاف أن جامعة الشارقة وهي تتولى المسؤولية العملية لتنفيذ هذه النهضة التنموية الكبرى بين الآلاف من أبناء هذا الوطن الغالي والعزيز وبناته من الموظفين أو الباحثين عن الوظيفة، إنما هي تفعل ذلك بموجب مكونات أحد أهم أركان الرسالة التي وضعها لها منذ أن تفضل بتأسيسها رئيسها صاحب السمو حاكم الشارقة، قبل عقدين من الزمن، والذي يتمثل في العمل على تنمية المجتمع المحيط وتنويره بمختلف عناصر ومعايير هذه التنمية، العلمية والعملية والمهنية. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017