الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:37 مساءً
شريط الاخبار
بحث
ليفربول وإشبيلية وبورتو وشاختار يلحقون بالمتأهلين
آخر تحديث:
07/12/2017 [ 10:32 ]
ليفربول وإشبيلية وبورتو وشاختار يلحقون بالمتأهلين

دبي-الشروق العربي-لحقت فرق ليفربول الإنجليزي وبورتو البرتغالي وشاختار الأوكراني وإشبيلية الإسباني بركب المتأهلين إلى دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ففي منافسات المجموعة الخامسة، تأهل ليفربول الإنجليزي على حساب سبارتاك موسكو الروسي، بسبعة أهداف للاشيء، فيما كان التعادل كافيا لإشبيلية الإسباني أمام ماريبور السلوفيني للتأهل للدور المقبل.

وفي منافسات المجموعة السادسة، حسم شاختار الأوكراني بطاقة العبور بفوزه على مانشستر سيتي الإنجليزي المتأهل سلفا بهدفين لهدف، فيما ودع نابولي الإيطالي المسابقة بخسارته أمام فيينورد بهدفين لهدف.

وفي منافسات المجموعة السابعة، لحق بورتو البرتغالي ببيشكتاش التركي إلى دور الستة عشر بفوزه على موناكو الفرنسي، بخمسة أهداف لهدفين، فيما ودع لايبزيغ الألماني المسابقة بعد خسارته أمام بيشكتاش بهدفين لهدف.

وفي المجموعة الثامنة، حقق المتأهلان سلفا توتنهام الإنجليزي، وريال مدريد الإسباني نتيجة إيجابية.

فقد فاز توتنهام على أبويل نيقوسيا القبرصي بثلاثة أهداف للاشيء، فيما فاز ريال مدريد الإسباني على ضيفه بوروسيا دورتموند بثلاثة أهداف لهدفين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017