الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:56 مساءً
شريط الاخبار
بحث
إسرائيل تعتقل 20 فلسطينيا من قرية بالضفة الغربية
آخر تحديث:
07/12/2017 [ 10:01 ]
إسرائيل تعتقل 20 فلسطينيا من قرية بالضفة الغربية
دبي- الشروق العربي- اعتقل الجيش الإسرائيلي، الخميس، 20 فلسطينيا من قرية قصرة في الضفة الغربية، التي شهدت الأسبوع الماضي مواجهات مع المستوطنين، قُتل فيها فلسطيني.

وقال سكان من القرية إن قوات إسرائيلية حاصرتها بعد منتصف الليل وداهمت العديد من المنازل واعتقلت 20 شخصا من سكانها.

ويوم الخميس الماضي قتل مستوطن إسرائيلي بالرصاص رجلا فلسطينيا في القرية، فيما قال الجيش الإسرائيلي عنه إنه رد على هجوم نفذه فلسطينيون بالحجارة وهو ما نفاه الفلسطينيون.

وقال سكان محليون إن القتيل الفلسطيني هو محمود عودة وهو مزارع يبلغ من العمر 48 عاما. ونفوا وقوع أي اشتباك قبل إطلاق النار.

وتجددت المواجهات بين السكان والقوات الإسرائيلية، الاثنين، عندما حاول المستوطنون دخول القرية.

وذكرت مصادر طبية أن شابا أصيب بالرصاص الحي في الصدر، إضافة إلى إصابة العديد بحالات اختناق.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017