الجمعة, 25 مايو 2018, 18:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
وصلة رقص لشيماء سيف في حفل زفاف محمد عبدالرحمن.. شاهد
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:23 ]
وصلة رقص لشيماء سيف في حفل زفاف محمد عبدالرحمن.. شاهد

الشروق العربي - شاركت الفنانة المصرية شيماء سيف، في حفل زفاف الفنان محمد عبدالرحمن الشهير بـ «توتا»، نجم «مسرح مصر»، والذي أقيم مساء أمس في أحد الفنادق الكبرى بالتجمع الخامس.

شيماء سيف، قدمت خلال الحفل وصلة رقص برفقة خطيبها المنتج محمد كارتر، على نغمات اغاني الفنان عمرو دياب، والذي أحيا حفل الزفاف، ونشرت فيديو من الحفل عبر صفحتها الشخصية بموقع «إنستجرام».

وحضر حفل الزفاف الكثير من نجوم الفن أبرزهم أبطال «مسرح مصر»، الفنان أشرف عبدالباقي، ومصطفى خاطر وزوجته، ومحمد أسامة الشهير بـ «أوس أوس» وزوجته، وعلي ربيع وزوجته، وسارة درزاوي، وعلي ربيع، وكريم عفيفي، وحمدي الميرغني وزوجته إسراء عبدالفتاح، والممثل محمد ثروت وزوجته منى جمال، ومحمد أنور وزوجته.

كما حضر أحمد أدم، ومحمد إمام، وشيماء سيف، وهشام ماجد، وشيكو، وزكي فطين عبدالوهاب، والمنتج أحمد السبكي وابنه كريم السبكي، وطاهر أبو ليلة، وحسام داغر.

 

 
 

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018