الجمعة, 25 مايو 2018, 18:34 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مي كساب: فكرت في ارتداء الحجاب وهذا ما منعني
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:21 ]
مي كساب: فكرت في ارتداء الحجاب وهذا ما منعني

الشروق  العربي - أكدت الفنانة المصرية مي كساب أنها راودتها مؤخرا فكرة اعتزال الفن وارتداء الحجاب، لكنها تراجعت عن هذا القرار.

الفنانة المصرية أرجعت سبب تفكيرها في هذا الأمر إلى وفاة الفنانة الكبيرة شادية، مشيرة إلى أنها تأثرت نفسيا برحيل شادية، وعاشت في صراع نفسي بتفكيرها في هذا الأمر.

وأضاف، خلال حلولها ضيفة على راديو “90 90”، أنها كانت تفكر طوال الوقت قبل الحلقة إن كانت ستحضر الى الاستديو بالحجاب أم لا، لكنها امتنعت عن ذلك نظرا لالتزاماتها المادية، حيث قالت مازحة: “الأقساط منعتني”.

يذكر أن شادية قد اترتدت الحجاب واعتزلت الفن لفترة طويلة، قبل أن توافيها المنية خلال تواجدها في مستشفى الجلاء العسكري، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 86 عاماً.

 

 
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018