الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:39 مساءً
شريط الاخبار
بحث
إليك.. ماكياج ناعم لإنعاش البشرة المرهقة
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:13 ]
إليك.. ماكياج ناعم لإنعاش البشرة المرهقة

الشروق العربي - قد لا تحتاج الفتاة إلى الكثير من الماكياج لإبراز جمالها، لأن القليل من كريم الأساس وقلم الكحل وأحمر شفاه بلون طبيعي كفيل بضخ الإشراق والجمال خصوصا للواتي يعانين من البشرة المتعبة. إليك بعض النصائح لتحقيق إطلالة مشرقة.

التأسيس

- عليك ترطيب وجهك باستخدام كريم مناسب لنوع بشرتك، ووضع كريم لمنطقة محيط العينين.

- لتحقيق إطلالة طبيعية، ضعي كريم الأساس أوّلاً، يليه لون المصحّح المناسب، ومن ثمّ الكونسيلر، وامزجي المستحضرات مع بعضها بواسطة الفرشاة.

-إذا كان المصحّح داكناً جدّاً، ستبرز الهالات الداكنة أكثر، وإذا كان فاتحاً جدّاً بالنسبة للون بشرتك الطبيعي، لن تحصلي على تغطية كافية.

ظلال العيون

يبرز لون العيون البنية ألوان ماكياج مثل الرمادي والخوخي والأسود، والبني والأزرق الداكن، والألوان البرونزية والذهبية. ركزي على ظلال و محددات العيون ضمن مجموعة الألوان هذه حتى تجدي ما يعجبك. ادمجي المحدد بظل العيون لتجنب طلة مبالغة.

ضعي المضيء في زاوية العين: تعتبر الظلال الموجودة في زويا العين القريبة من جسر الأنف الأكثر رؤية، لذلك ننصحك بتطبيق بعض من المضيء من أجل المساعدة في تخفيف هذه الظلال وعكس بعض الضوء على العين وجعلها تبدو أكثر إشراقا وأكبر.

أحمر الشفاه

يوصى بأحمر شفاه خفيف من الألوان الطبيعية مثل الوردي إن كان ماكياجك قويا. املئي الشفاه بمحدد شفاه وردي، فبذلك يدوم اللون لفترة أطول من أحمر الشفاه وحده ويوفر أساسا لأحمر الشفاه.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017