الجمعة, 25 مايو 2018, 18:13 مساءً
شريط الاخبار
بحث
اخسري وزنك دون أن تتخلي عن الخبز والأرز والمكرونة!
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:12 ]
اخسري وزنك دون أن تتخلي عن الخبز والأرز والمكرونة!

الشروق العربي - هناك اعتقاد أنّ الخبز والأرز والمكرونة من أبرز أعداء رشاقتك، لذلك فأنت تتجنبين تناولها عندما تتّبعين حمية تهدف إلى خسارتك بعض الكيلوجرامات الزائدة. وبالرغم من ذلك، تذكّري جيداً أنّ هذه الأصناف تتميّز بالخصائص التالية: بأنها خالية من الدهون، تساعدك على الشعور بالشبع وتمنحك الطاقة. فهل يعتبر استهلاكك لها خياراً صحياًّ؟ إليك الإجابة.

وجبات منحّفة

نعم، إطمئني! يمكنك أن تتناولي الأرز والخبز والمكرونة من دون أن تكسبي الوزن الزائد. لكن عليك، في هذه الحالة، أن تُحسني اختيارها وألا تحتوي وصفاتها على الكثير من الزبدة أو الصلصات الدسمة. هل هذا ممكن؟ بالطبع. ولهذه الغاية، ننصحك بأن تفعلي ذلك فيما أنت تتبعين النظام الغذائي التالي:

الإفطار

في حال أردت ألا تتخلي عن أطباق المكرونة والأرز وعن قطع الخبز اللذيذة، من الأفضل أن تتناولي وجبة إفطار تحتوي على:

-كوب من الشاي أو القهوة.

-قطعة من الجبنة البيضاء الخالية من الدسم، 30 ج من خليط الحبوب الخالية من السكّر، قطعتان إلى 3 قطع من خبز الجاودار، قطعة صغيرة من الزبدة أو 30 ج من حبوب الشوفان، كوب من الحليب منزوع الدسم.

الغداء

-150 ج من الفواكه المجففة، 130ج من السمك الدهني أو 250 ج من السمك غير الدهني أو من اللحم الأبيض أو من ثمار البحر، طبق أو 300 غ من الخضار المطهوة، 4 ملاعق طعام من المعكرونة أو الأرز أو البقوليات (60غ) المطهوة، كوب من اللبن الزبادي الطبيعي أو من الجبنة منزوعة الدسم أو حبة من الفواكه.

-ابتداء من الأسبوع الثاني، يمكنك أن تضيفي، مرة أسبوعياً، طبقاً من النشويات مع الخضار.

-ابتداءً من الأسبوع الثالث: يمكنك أن تضيفي سندويتش مصنوعاً من بذور الجاودار يحتوي على قطعة من جبنة الغرويار الخفيفة وطبقاً كبيراً من السلطة الخضراء وكوباً من اللبن الزبادي منزوع الدسم.

العشاء

-طبق من السلطة الخضراء من دون زيت، القليل من الخلّ البلسمي وعصير الحامض، طبق أو 300 ج من الخضار المطهوة، 5 ملاعق طعام من النشويات، كوب من اللبن الزبادي منزوع الدسم

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018