الجمعة, 25 مايو 2018, 18:31 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هكذا تستعيدين حبيبك السابق
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:11 ]
هكذا تستعيدين حبيبك السابق

الشروق العربي - يفترق الحبيبان لسبب أو لآخر ولكنهما قد يبقيان الحب في قلبيهما ولو بعد حين، فربما يستيقظ الحنين داخلهما ويرغبان في استعادة العلاقة التي جمعتهما في الماضي، ولكن لا يستطيع الجميع خطو الخطوة الأولى في هذا الاتجاه، لذلك نقدم لك بضع نصائح لاستعادة الحبيب السابق.

هكذا تعرفين أن حبيبك السابق لم ينساك!

أولاً، تعتبر الرغبة في رؤيته مرة جديدة أمراً مساعداً على استعادة العلاقة ولو بشكل بطيء. يمكنك الاتصال به أو ارسال رسالة قصيرة على هاتفه تسألينه فيها إن أمكن أن تلتقيا، كما أنه يمكنك الاستعانة ببعض الأصدقاء المشتركين الذين يوصلون إليه رسالتك هذه ورغبتك في لقائك وعودتكما إلى بعضكما البعض.

ثانياً، المساعدة من بعض الأصدقاء المشتركين لن تكون مضرة في استعادة العلاقة مع حبيبك السابق، يمكنك الطلب منهم المساعدة في تنسيق لقاء غير متوقع يكون متوجداً فيه أو أن يبلغوه أنك تريدين العودة إليه.

ثالثاً، في حال كان الفراق قد تم نتيجة بعض الأمور التي لا يحبها الشريك فيك، فاسعي إلى تبديلها وتحسينها تماماً كما كان يطلب منك دائماً، وفي حال لاحظ هذه التبدلات من خلال متابعته لك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فذلك سيجعله مسروراً وقد يبادر لمحادثتك والعودة إلى بعضكما البعض.

رابعاً، إن كان سبب الفراق بينكما ترددك الدائم في الارتباط به، بينما هو يرغب بذلك، فما عليك سوى أن توضحي له فكرة أنك تريدين الارتباط به وتكوين أسرة معه وأنك قادرة على حسم قرارك ولم تعودي مترددة.

 

 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018