الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:37 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هكذا تستعيدين حبيبك السابق
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 22:11 ]
هكذا تستعيدين حبيبك السابق

الشروق العربي - يفترق الحبيبان لسبب أو لآخر ولكنهما قد يبقيان الحب في قلبيهما ولو بعد حين، فربما يستيقظ الحنين داخلهما ويرغبان في استعادة العلاقة التي جمعتهما في الماضي، ولكن لا يستطيع الجميع خطو الخطوة الأولى في هذا الاتجاه، لذلك نقدم لك بضع نصائح لاستعادة الحبيب السابق.

هكذا تعرفين أن حبيبك السابق لم ينساك!

أولاً، تعتبر الرغبة في رؤيته مرة جديدة أمراً مساعداً على استعادة العلاقة ولو بشكل بطيء. يمكنك الاتصال به أو ارسال رسالة قصيرة على هاتفه تسألينه فيها إن أمكن أن تلتقيا، كما أنه يمكنك الاستعانة ببعض الأصدقاء المشتركين الذين يوصلون إليه رسالتك هذه ورغبتك في لقائك وعودتكما إلى بعضكما البعض.

ثانياً، المساعدة من بعض الأصدقاء المشتركين لن تكون مضرة في استعادة العلاقة مع حبيبك السابق، يمكنك الطلب منهم المساعدة في تنسيق لقاء غير متوقع يكون متوجداً فيه أو أن يبلغوه أنك تريدين العودة إليه.

ثالثاً، في حال كان الفراق قد تم نتيجة بعض الأمور التي لا يحبها الشريك فيك، فاسعي إلى تبديلها وتحسينها تماماً كما كان يطلب منك دائماً، وفي حال لاحظ هذه التبدلات من خلال متابعته لك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فذلك سيجعله مسروراً وقد يبادر لمحادثتك والعودة إلى بعضكما البعض.

رابعاً، إن كان سبب الفراق بينكما ترددك الدائم في الارتباط به، بينما هو يرغب بذلك، فما عليك سوى أن توضحي له فكرة أنك تريدين الارتباط به وتكوين أسرة معه وأنك قادرة على حسم قرارك ولم تعودي مترددة.

 

 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017