الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:51 مساءً
شريط الاخبار
بحث
جوجل تختبر تطبيقا ذكيا لإدارة وتبادل الملفات على أجهزة أندرويد
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 10:42 ]
جوجل تختبر تطبيقا ذكيا لإدارة وتبادل الملفات على أجهزة أندرويد

دبي-الشروق-العربي-تعمل شركة جوجل على تطوير تطبيق جديد لإدارة الملفات، يُعتقد أنه يستهدف المستخدمين في الدول النامية، حيث تُطلب مثل تلك التطبيقات بكثرة للحفاظ على المساحة التخزينية للجهاز.

ويسمح التطبيق الجديد، الذي يحمل اسم “فايلز جو” Files Go، للمستخدمين بتحرير مساحة على أجهزتهم، وإدارة الملفات وتصنيفها، إضافة إلى نقل الملفات بين الأجهزة.

وأُتيح تطبيق “فايلز جو” عبر متجر جوجل بلاي للتطبيقات لمدة وجيزة، قبل أن يختفي ليُظهر الرابط الخاص به على المتجر في الوقت الراهن عبارة “عذرًا، لم يتم العثور على عنوان URL المطلوب على هذا الخادم”. ولا يُعلم إن كان التطبيق نُشر خطأً أو أن الشركة أتاحته تجريبيًا لعدد محدود من المستخدمين.

ويأتي التطبيق مع تبويبين رئيسين، هما: سعة التخزين، والملفات. وضمن تبويب “سعة التخزين” تظهر بطاقات تصفها جوجل بأنها ذكية تفصّل معلومات عن المساحة المتاحة على الجهاز، وذاكرة التخزين المؤقت للتطبيق مع القدرة على إخلائها، وسائط التطبيقات الشائعة الموجودة على الجهاز، مثل تطبيقي التراسل الفوري واتساب وتيليجرام.

كما يظهر في تبويب “سعة التخزين” بطاقات للملفات التي تم تنزيلها، وبطاقات لملفات “نسخة طبق الأصل”، فضلًا عن بطاقة للوسائط المهملة Junk Media. هذا ويوفر التطبيق إمكانية الحصول على تنبيهات حول التطبيقات غير المستخدمة.

أما بالنسبة لتبويب “الملفات”، فهو يتضمن أقسامًا، مثل التنزيلات، والملفات التي استلامها، والصور، ومقاطع الفيديو، والصوت، والمستندات. إضافة إلى قسم لـ “نقل آمن بدون إنترنت”، الذي يسمح بتبادل الملفات مع الأصدقاء عبر تقنية البلوتوث.

ويوفر تطبيق “فايلز جو” تنبيهات حين تنخفض مساحة التخزين كثيرًا، إلى جانب تنبيهات حين يمضي على التطبيقات أكثر من 30 يومًا دون أن تُستخدم.

يُشار إلى أنه يمكن للمستخدمين الراغبين بتجربة التطبيق تنزيله وتثبيته يدويًا من الرابط.

Files Goأندرويدجوجل
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017