الجمعة, 25 مايو 2018, 18:15 مساءً
شريط الاخبار
بحث
جوجل تختبر تطبيقا ذكيا لإدارة وتبادل الملفات على أجهزة أندرويد
آخر تحديث:
06/12/2017 [ 10:42 ]
جوجل تختبر تطبيقا ذكيا لإدارة وتبادل الملفات على أجهزة أندرويد

دبي-الشروق-العربي-تعمل شركة جوجل على تطوير تطبيق جديد لإدارة الملفات، يُعتقد أنه يستهدف المستخدمين في الدول النامية، حيث تُطلب مثل تلك التطبيقات بكثرة للحفاظ على المساحة التخزينية للجهاز.

ويسمح التطبيق الجديد، الذي يحمل اسم “فايلز جو” Files Go، للمستخدمين بتحرير مساحة على أجهزتهم، وإدارة الملفات وتصنيفها، إضافة إلى نقل الملفات بين الأجهزة.

وأُتيح تطبيق “فايلز جو” عبر متجر جوجل بلاي للتطبيقات لمدة وجيزة، قبل أن يختفي ليُظهر الرابط الخاص به على المتجر في الوقت الراهن عبارة “عذرًا، لم يتم العثور على عنوان URL المطلوب على هذا الخادم”. ولا يُعلم إن كان التطبيق نُشر خطأً أو أن الشركة أتاحته تجريبيًا لعدد محدود من المستخدمين.

ويأتي التطبيق مع تبويبين رئيسين، هما: سعة التخزين، والملفات. وضمن تبويب “سعة التخزين” تظهر بطاقات تصفها جوجل بأنها ذكية تفصّل معلومات عن المساحة المتاحة على الجهاز، وذاكرة التخزين المؤقت للتطبيق مع القدرة على إخلائها، وسائط التطبيقات الشائعة الموجودة على الجهاز، مثل تطبيقي التراسل الفوري واتساب وتيليجرام.

كما يظهر في تبويب “سعة التخزين” بطاقات للملفات التي تم تنزيلها، وبطاقات لملفات “نسخة طبق الأصل”، فضلًا عن بطاقة للوسائط المهملة Junk Media. هذا ويوفر التطبيق إمكانية الحصول على تنبيهات حول التطبيقات غير المستخدمة.

أما بالنسبة لتبويب “الملفات”، فهو يتضمن أقسامًا، مثل التنزيلات، والملفات التي استلامها، والصور، ومقاطع الفيديو، والصوت، والمستندات. إضافة إلى قسم لـ “نقل آمن بدون إنترنت”، الذي يسمح بتبادل الملفات مع الأصدقاء عبر تقنية البلوتوث.

ويوفر تطبيق “فايلز جو” تنبيهات حين تنخفض مساحة التخزين كثيرًا، إلى جانب تنبيهات حين يمضي على التطبيقات أكثر من 30 يومًا دون أن تُستخدم.

يُشار إلى أنه يمكن للمستخدمين الراغبين بتجربة التطبيق تنزيله وتثبيته يدويًا من الرابط.

Files Goأندرويدجوجل
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018