الخميس, 24 مايو 2018, 21:11 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هل تتقنين قراءة لغة الشفاه في ماكياجكِ؟
آخر تحديث:
04/12/2017 [ 09:06 ]
هل تتقنين قراءة لغة الشفاه في ماكياجكِ؟

دبي-الشروق العربي-هذا الموسم، تلعب الشفاه دور البطولة في عالم الجمال والموضة. ولذلك تتنافس دور الماكياج العالمية على ابتكار ألوان جديدة وأنواع من أحمر الشفاه تضفي بريقاً خاصاً على ابتسامك، وتبتدع لغة جمالية جديدة لها شيفرتها الخاصة ومعانيها المتنوّعة.

الشفاه الطبيعية

الشفاه العارية تعود بقوة هذا الموسم، فالألوان الحيادية التي تكسو الفم ما هي إلا مصدر من مصادر الجاذبية الطبيعية، لاسيما إذا ما ترافقت مع بشرة متجانسة وردية، وعينين بارزتين بلونيهما، أو عبر ألوان الظلال الذهبية والبرونزية التي تضجّ بالإشراق والحياة.

• طبّقي ماكياج الشفاه العارية Nude Lips في الأيام العادية والنهارات.

• اعتمدي الشفاه العارية عندما يكون ماكياج العينين بارزاً، وذلك إما بالألوان المدخّنة القوية أو بالألوان النحاسية.

• اعملي على توحيد لون البشرة بواسطة كريم الأساس بطريقة متقنة، مع اعتماد ظلال الوجنتين القوية لتفادي الإطلالة الباهتة.

الشفاه المرجانية

إطلالته الوردية يمتزج فيها البرتقالي الهادئ مع النحاسي وقليل من البني الخوخي، لإضفاء الحياة على ماكياج الخريف وتزيين الملامح بألوان تشي بالدفء والهدوء.

الشفاه الوردية البرتقالية حاضرة أيضاً هذا الموسم، وهي تتناسب مع معظم أنواع البشرات، وخصوصاً الفاتحة والباهتة، كونها تضفي حالة من النضارة والفرح والحيوية على الملامح.

• هناك عدة ألوان وتركيبات تدور في فلك الألوان الوردية، اختاري منها ما يناسبك ويناسب لون بشرتك.
• إذا أردت أن تتحلّي بمظهر شاب ونضر، اعتمدي أحمر الشفاه الوردي البرتقالي.
• يمكنك استخدام الألوان الوردية سواء في الأوقات النهارية أو في الليل مع زيادة الظلال على العينين.
• لإطلالة متجانسة، اعتمدي ألوان الظلال الذهبية والنحاسية مع أحمر الشفاه الوردي البرتقالي.

الشفاه الزهرية:


الشفاه الزهرية اللمّاعة بتركيبة لزجة تضفي ألقاً خاصاً ًعلى الإطلالة وبريقاً لا يضاهى، خصوصاً عندما تترافق مع طلاء خوخي وبنفسجي داكن وبشرة قشدية فاتحة، ووجنتين ورديتين تضجان بالحياة.
هذه الألوان تتصدر قائمة إطلالات هذا الموسم خصوصاً في السهرات والمناسبات الكبرى.
• لا تتردّدي في تغليف شفاهك بالزهري اللمّاع فإنه لون يضجّ بالحياة والفرح.
• حدّدي الشفاه بقلم تحديد زهري طبيعي، ثم لوّنيها بأحمر الشفاه ذي التركيبة اللزجة اللمّاعة ليبدو الفم كقطعة حلوى شهية.
• أحمر الشفاه الزهري يتناسب مع معظم ألوان البشرات وخصوصاً مع البشرة البيضاء و الحنطية.

الشفاه الحمراء الجريئة:


إطلالة شتوية مفعمة بالحياة والنور والقوة. بشرة لؤلؤية متجانسة وعيون مدخّنة بألوان الظلال الأرجوانية والذهبية التي تعكس الضوء والبريق الذي لا يُضاهى. أما الشفاه فهي تعلن الحرب على الجمود والشحوب حيث تتلّون بالأحمر الفاقع الذي يفرض نفسه بقوة هذا الموسم، خصوصاً مع الملابس الداكنة كالأسود والرمادي والكحلي الليلي.
• الأحمر هو لون القوة والجرأة، فاكسري المألوف واعتمديه هذا الشتاء على شفتيك دون خوف.
• الأحمر يتناسب مع جميع ألوان البشرات، شرط أن تكون البشرة خالية من العيوب ومتجانسة.
• يمكنك اعتماد أحمر الشفاه الأحمر في النهار والليل، ولكنه يعتمد أكثر في السهرات نظراً لقوة جاذبيته.
• عند تغليف الشفاه باللون الأحمر، حاولي الإبتعاد عن الظلال القوية على الخدود كي لا تبدو إطلالتك صاخبة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ملادينوف: الفلسطينيون فقدوا الأمل بالحل السياسي وغزة على حافة الهاوية
ملادينوف: الفلسطينيون فقدوا الأمل بالحل السياسي وغزة على حافة الهاوية
أعلن منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، خلال جلسة لمجلس الأمن حول الأوضاع في الشرق الأوسط، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تحاول تعزيز سيطرتها على القدس الشرقية ببناء مشاريع جديدة، داعيا جميع الأطراف إلى ضبط النفس لمنع نشوب حرب جديدة في غزة. وقال ملادينوف، إن "الحكومة الإسرائيلية اعتمدت مشاريع بناء جديدة تعزز سيطرتها على القدس الشرقية". وأضاف ملادينوف، أن "غزة على حافة الهاوية والفلسطينيون فقدوا الأمل بالحل السياسي". مشيرا إلى أن رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة لم تدفع، موضحًا أن "هذا قد يؤدي إلى تفجر الأوضاع في القطاع"، مشددا على أنه "يجب التوصل إلى استراتيجية طويلة الأمد في غزة، وإنهاء دائرة العنف"، داعيًا جميع الأطراف إلى ضبط النفس ومنع نشوب حرب جديدة. وطالب إسرائيل بعدم استخدام القوة المفرطة بحق المتظاهرين في غزة، مشيرًا إلى أنه على حركة "حماس" ألا "تستخدم المتظاهرين لتغطية زرع قنابل عند السياج الحدودي أو الاختباء بين المدنيين"، وفقا له.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018