الجمعة, 25 مايو 2018, 18:35 مساءً
شريط الاخبار
بحث
أول مجموعة أزياء للرحلات تقدّمها مديّة الشارقي
آخر تحديث:
03/12/2017 [ 09:24 ]
أول مجموعة أزياء للرحلات تقدّمها مديّة الشارقي

دبي-الشروق العربي-أزياء حيويّة وعصريّة الطابع رغم تأثرها بموضة سبعينيّات القرن الماضي. هذا ما قدّمته مديّة الشارقي في مجموعتها من الأزياء الخاصة برحلات 2018.

والمعروف عن الشيخة مدية_الشارقي أنها ابنة حاكم إمارة الفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشارقي. وهي معروفة بتصاميمها الشبابية التي تدخل عليها اللمسات الرومانسيّة من حيث استعمال الألوان الباستيلية المشرقة والخامات الانسيابية ذات الطابع الأنثوي.

هي المرة الأولى التي تُقدّم فيها الشارقي مجموعة خاصة بالرحلات منذ إطلاقها علامتها الخاصة قبل ست سنوات. وقد تضمّنت مجموعتها هذه أزياءً مريحة تناسب الإطلالات النهارية والحياة العصرية، مع الحفاظ على خصوصية تجعل من إطلالة السيدة التي ترتديها مميّزة.

وأتت مجموعة رحلات 2018 كامتداد لمجموعة الشارقي لربيع وصيف 2018 التي سبق أن قدّمتها خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي ضمن عروض "فاشن فوروورد دبي".

وعن هذه المجموعة قالت الشارقي: "تندرج هذه المجموعة ضمن مسيرتي باتجاه تصاميم أقرب إلى الأزياء الجاهزة. وقد أردت من خلالها اختبار آفاق جديدة في مجال الموضة عبر تقديم أزياء عمليّة تمّ تنفيذها بخامات "اللينين" و"البوبلين" مع غياب شبه تام للتطريز. كلّ ذلك بأسعار مقبولة جداً مقارنةً مع مجموعاتي الأساسية، وأنا متحمّسة لمعرفة كيف سيتفاعل الجمهور معها."

لفتنا في هذه المجموعة تقديم خامة الدانتيل بتصاميم بعيدة عن الكلاسيكية، واستعمال الكشاكش بأسلوب متجدد، والتركيز على الأكمام الواسعة والسراويل العريضة المستوحاة من موضة السبعينيّات. تعرّفوا على بعض إطلالاتها فيما يلي:

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
مذيع تلفزيوني سابق يبرر سبب "كذب" الإذاعة بشأن اغتيال السادات
قال الإعلامي خيري حسن، قارئ النشرات السابق بالتلفزيون المصري، إن "كذب"، التلفزيون عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كان لاعتبارات الأمن القومي. وأضاف حسن، خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان يغطي حفل ذكرى انتصار أكتوبر، لصالح الإذاعة المصرية، وعند حدوث إطلاق النار قطع المسافة بين المنصة وجامعة الأزهر زحفا. واستطرد قائلا: "عندما وصلت ماسبيرو، قرأت موجز الأخبار بأن الرئيس السادات، أصيب في كتفه مع أني رأيته بعيني مستشهدًا، وعرفت أنه في حالة إعلان استشهاده مباشرة، فإن أحداثًا كثيرة ستقع، بينما إعلان إصابته أوقف أحداثًا كثيرة." وأشار إلى استيلاء الإرهابيين على محافظة أسيوط وقتلهم 80 ضابطًا عقب الواقعة، وتقسيمهم للمحافظات على بعضهم البعض، إلا أن إعلان إصابة السادات، ما يعني أنه على قيد الحياة، أحدث إرباكًا للإرهابيين وعطل فكرة استيلائهم على المحافظات، وفق قوله. وتابع: "تعلمت أنه في بعض الأوقات يمكن الكذب، لصالح الأمن القومي، فكنت قد رأيته بعيني شهيدًا، ولكن في ماسبيرو راعينا بعد الأمن القومي." وأوضح أن المسؤولين عن الأمن القومي، هم من أملوه الخبر، لمعرفتهم ماذا يفعلون، قائلًا إن هذه اللحظة في حياته لا يمكن نسيانها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018