الاربعاء, 13 ديسمبر 2017, 16:40 مساءً
شريط الاخبار
بحث
وفاة قائد قوات كروات البوسنة السابق بعد تجرع السمّ في المحكمة
آخر تحديث:
29/11/2017 [ 20:11 ]

دبي-الشروق العربي-أفاد التلفزيون الرسمي الكرواتي بوفاة القائد السابق لقوات الكروات في البوسنة سلوبودان برالياك، الذي تجرع السم أثناء جلسة محاكمته في لاهاي.

وذكر التلفزيون نقلا عن مصادر قريبة لبرالياك، بأن القائد العسكري الكرواتي السابق توفي في المستشفى بمدينة لاهاي الهولندية.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، تجرّع برالياك السم من كوب، وقال: "أنا لست مجرم حرب، وأرفض التهم"، وذلك خلال جلسة المحكمة الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة، حيث تلا القاضي قرار المحكمة بتأييد الحكم بالسجن 20 عاما الصادر بحق برالياك في وقت سابق.

وعلى إثر هذه الحادثة تم تعليق الجلسة لاستدعاء الأطباء وإسعاف برالياك.

يذكر، أن سلوبودان برالياك (72 عاما) قاد قوات الكروات أثناء الحرب في البوسنة والهرسك في الأعوام 1992 – 1995. وأدين برالياك بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المسلمين في البوسنة، إذ أنه كان مسؤولا رفيعا في وزارة الدفاع الكرواتية وكان له دور مهم في التخطيط للعمليات والإشراف عليها.

وأتهم برالياك بـ 9 حالات لانتهاك اتفاقيات جنيف، و9 حالات لانتهاك قواعد الحرب و8 حالات لارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وتشكل الاتهامات قتل المدنيين والمعاملة غير الإنسانية، والتهجير القسري وتدمير غير مبرر للممتلكات والاضطهاد بدوافع سياسية أو دينية أو عرقية، وغيرها من التهم. وصدر بحقه حكم بالسجن 20 سنة.

القضاة يؤيدون الأحكام بحق قادة كروات البوسنة

وعقدت جلسة اليوم للمحكمة الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة للنظر في الطعون المقدمة في الأحكام الصادرة بحق 6 قادة عسكريين سابقين لكروات البوسنة.

وقرر القضاة رفض الطعون وتأييد الأحكام الصادرة بحق المتهمين في عام 2013، بمن فيهم سلوبودان برالياك.

ومن بين المتهمين وزير الدفاع الكرواتي الأسبق، يادرانكو برليتش، الذي حكم عليه بالسجن 25 عاما في قضية التطهير العرقي ضد المسلمين في البوسنة.

وعلى الرغم من إسقاط بعض التهم عن المتهمين، أكد القاضي كرميل أجوس الذي يترأس الجلسة، أن "جميع المتهمين الستة لا يزالون مدانين في العديد من الجرائم الخطيرة".

وتجدر الإشارة إلى أنه بعد إصدار الحكم بحق القائد السابق لصرب البوسنة، راتكو ملاديتش، يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، تعد قضية القادة الكروات الستة آخر قضية تنظر فيها المحكمة قبل انتهاء عملها الشهر المقبل.

وتأسست المحكمة عام 1993. وأثار العديد من أحكامها بحق رموز الحرب في البوسنة والهرسك جدلا واسعا على الساحة الدولية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا
كشفت فرنسا عن 150 إلى 200 "صيرفي خفي" يتولون تمويل تنظيم "داعش" اساساً في لبنان وتركيا"، حسبما اعلن الجهاز المكلف مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في وزارة الداخلية الفرنسية. وقال المدير برونو دال لدى تقديم تقرير لجهازه عن "مخاطر تبييض الرساميل وتمويل الارهاب" لعام 2016 للصحافيين: "عملنا على تحديد ما بين 150 و200 من جامعي الاموال هؤلاء والموجودون اساساً في لبنان وتركيا". واوضح أن "هؤلاء الصيرفيين المتخفين لداعش يتلقون اموالا موجهة بوضوح لتمكين (التنظيم) من الاستمرار"، مشيرا الى ان رهان الجهاز "يتمثل في تحديد ممولين جدد للتنظيم المتطرف الذي يرتهن بشكل متزايد للتمويل الخارجي". واضاف: "هناك رهان استراتيجي حقيقي مع تشظي داعش يتمثل في تحديد اماكن جامعي الاموال الجدد لمحاولة تتبع مواقع انتشار داعش مستقبلا". ومع تخلي المتطرفين عن الاراضي التي كانوا يحتلونها في العراق وسوريا، حرموا "مصدر تمويلهم الاول على غرار غنائم الحرب، او ابتزاز الاهالي، ويحاولون تعويض هذه الخسائر جزئيا باللجوء الى تمويلات خارجية"، بحسب التقرير. ويراقب الجهاز ايضا "الدعم الاكثر تقليدية" للتنظيم المتطرف "مثل المنظمات الانسانية والثقافية للحيلولة دون استخدام مثل هذه الهيئات لتمويل الارهاب"، بحسب مديره. وختم برونو دال: "عملنا يتمثل اساسا في رصد مؤشرات ذات صدقية وضعيفة على التشدد والسلوك المالي"، مشيرا الى ان "المبالغ التي ترصد تكون قليلة في غالب الاحيان".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017