الثلاثاء, 19 سبتمبر 2017, 23:29 مساءً
شريط الاخبار
بحث
آبل تكشف النقاب عن هاتف IPhone X
آخر تحديث:
13/09/2017 [ 09:02 ]
آبل تكشف النقاب عن هاتف IPhone X

دبي-الشروق العربي-كشفت شركة آبل اليوم الثلاثاء، وخلال مؤتمرها المنعقد في قاعة ستيف جوبز المخصصة خصيصاً لأحداث آبل في مقرها الجديد Apple Park في مدينة كوبرتينو في ولاية كاليفورنيا، عن هاتفها الرائد المنتظر الذي يحمل اسم iPhone X، بحيث يتوافق ذلك مع التسريبات الصادرة سابقاً، والتي كشفت عن الاسم النهائي للهاتف جنباً إلى جنب مع مجموعة كبيرة من مميزات الهاتف، ويأتي الحدث تحت عنوان “دعونا نجتمع في مكاننا” let’s meet at our place.

 

وأوضح تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة أثناء الكشف عن الجهاز “لقد كان من الصعب على فريقنا العمل على شئ مهم بالنسبة لنا جميعاً، وبعد مرور عشر سنوات فقد أصبح من المناسب بالنسبة لنا وضمن هذا المكان أن نكشف عن منتج جديد من شأنه أن يحدد الطريق للتكنولوجيا القادمة خلال العقد المقبل”.

ويعد جهاز iPhone X بمثابة الهاتف الذي تحتفل من خلاله الشركة بالذكرى السنوية العاشرة لإطلاق ستيف جوبز الرئيس التنفيذي السابق النسخة الأولى من هاتف آيفون في عام 2007، ويأتي بشاشة عرض من نوع OLED جديدة تغطي تقريباً الجهة الأمامية بأكملها للهاتف، بحجم 5.8 إنش مع عدم وجود حواف مؤطرة حولها، مع دقة 1125×2436 بيكسل مع كثافة بيكسلات 458 بيكسل بالإنش، وهو أعلى كثافة بيكسلات حتى الآن في هواتف آيفون.

وتعتبر شاشات OLED بمثابة شاشات عرض ذات نوعية تسمح للهواتف بالحصول على حواف منحنية الأطراف مثل هواتف شركة سامسونج من فئة جالاكسي، ويمكن للمستخدمين فتح قفل هاتف iPhone X من خلال النقر على الشاشة لإيقاظ الهاتف، والسحب من الجزء السفلي للشاشة.

وقد استغنت شركة آبل بعد إعادة تصميمها للجهاز عن ميزة معرف اللمس أو ما بعرف باسم مستشعر بصمات الأصابع لمعرف اللمس Touch ID، وقد عمدت الشركة إلى عدم تضمين الجهة الأمامية للماسح الضوئي لبصمات الأصابع، مما ألغى الحاجة إلى زر هوم Home التقليدي المتواجد في الجهة الأمامية من جهاز iPhone X، مما يجعل المستخدم يعتمد على ميزة التعرف على الوجه لفتح الهاتف.

ويعتبر زر الهوم Home بمثابة المفتاح الرئيسي لهاتف آيفون وتصميمه الذي لم يتغير كثيراً منذ أن اطلقته الشركة لأول مرة في عام 2007، وقد استعمل الزر في سابقاً للعودة إلى شبكة التطبيقات الرئيسية، كما يمكن الضغط عليه مطولاً للحديث إلى المساعد الصوتي الذكي سيري، بينما تسمح عملية الضغط المزدوج على الزر بالوصول إلى المهام المتعددة حيث تظهر شاشات التطبيقات المختلفة والتي يمكن تمريرها للوصول إليها وإعادة استعمالها.

ويمتلك الهاتف الجديد آلية جديدة للمصادقة البيومترية تدعى Face ID، والتي تستعمل أجهزة الاستشعار القادرة على التعرف على وجه المستخدم الذي ينظر إلى شاشة العرض، ويجري فتح الهاتف من خلال ميزة التعرف على الوجه باستعمال الكاميرا الأمامية عبر إجراء مسح ثلاثي الأبعاد لوجه مالك الهاتف، ومن ثم يتم استخدام Face ID للتحقق من هوية المالك لفك قفل الهاتف، بالإضافة إلى مصادقة الدفعات وأي ميزات أخرى كانت تتطلب معرف اللمس سابقاً.

وقد أزالت آبل زر الهوم Home بشكل كامل حتى النسخة ذات المحرك الرقمي منه لصالح إمكانيات التعرف على الوجه بدلاً من زر الهوم Home، ويمتلك الهاتف الرقاقة الجديدة A11 Bionic ذات المحرك العصبي ومعالج الحركة المشترك M11 المدمج، بحيث تسمح له بمعالجة إمكانية التعرف على الوجه من خلال Face ID، جنباً إلى جنب مع 3 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي.

وحصلت الكاميرات على ترقية كبيرة، بحيث أصبحت الكاميرا الأمامية بدقة 7 ميجابيكسل بفتحة عدسة ‏F/2.2‏، وتتواجد في الجزء العلوي من الشاشة جنباً إلى جنب مع بعض أجهزة الاستشعار والتكلم، ويتميز هذا الجهاز بنظام كاميرا TrueDepth، وهو نظام كاميرا يتضمن كاميرا IR أو الأشعة تحت الحمراء، والإضارة الأرضية، والنقطة الضوئية، ومستشعر القرب، وأجهزة الاستشعار الضوء المحيط.

ويمتلك الهاتف كاميرا خلفية مزدوجة بدقة 12 ميجابيكسل‏ مع عدسة واسعة الزاوية وعدسة مقربة للمسافات، حيث تأتي الكاميرا واسعة الزاوية بفتحة عدسة F/1.8‏، بينما تأتي الكاميرا المقربة للمسافات بفتحة عدسة F/2.4، مع تكبير بصري وتكبير رقمي لغاية ×10، مع نمط بورتريه‏ ونمط الإضاءة البورتريه التجريبي، وتثبيت بصري مزدوج للصور، مع عدسة سداسية العناصر، وفلاش True Tone بتكنولوجيا LED رباعية مع التزامن البطيء، وغطاء عدسة من الكريستال الياقوتي، ومستشعر لضبط الإضاءة الخلفية، وفلتر Hybrid للأشعة تحت الحمراء، وضبط تلقائي للعدسة مع Focus Pixels، وضبط العدسة بلمسة واحدة مع Focus Pixels.

وتعمل 30 ألف نقطة أشعة تحت الحمراء غير مرئية عند النظر إلى الهاتف، بينما تلتقط الكاميرا الصورة، ومن ثم يجي مقارنة النتائج مع صورة الوجه المخزنة في الجهزا، ويحدث كل ذلك ضمن الوقت الفعلي، بحيث يستعمل الهاتف تكنولوجيا الشبكات العصبية وكذلك أجهزة الاستشعار الأخرى لتكون قادرة على تمييز وجه المستخدم، وتعمل ميزة Face ID في حال قام المستخدم بتغيير تسريحة شعره أو قام بلبس قبعة أو ارتداء نظارات.

وقد أدخلت شركة آبل ابتكار جديد يتمثل بما يسمى أنيموجي Animoji، والذي يستعمل تقنية 3D لإنشاء رموز تعبيرية تعكس تعبير المستخدم، وتتواجد هذه الميزة ضمن تطبيق التراسل وسوف تكون متوفرة ضمن iOS، وتعتبر هذه الميزة نسخة متحركة من الرموز التعبيرية، وتستعمل ميزة Face ID لإنشاء إصدارات ثلاثية الأبعاد مخصصة لتعقب تعبيرات الوجه.

كما يشمل الهاتف على وضع Portrait Lighting الجديد المخصص لإنتاج صور احترافية على غرار صور كاميرات DSLR، ودقات تسجيل فيديو وسرعات التقاط جديدة، بما في ذلك التقاط فيديوهات بدقة 4K بمعدل 60 إطار في الثانية، مما يشكل تطوراً بالمقارنة مع دقة 4K بمعدل 30 إطار في الثانية المتوفرة على آيفون 7 وآيفون 7 بلس، ويتضمن هاتف iPhone X ميزة الشحن اللاسلكي، وأن عمر البطارية أطول بمدة ساعتين عن عمر بطارية هاتف آيفون 7، ويمكن شحن البطارية لغاية 50 في المئة خلال 30 دقيقة، مع إمكانية الشحن السريع.

ويحتوي الجهاز على شريحة Nano-SIM‏، بحيث انه غير متوافق مع شرائح micro‑SIM الحالية، وتتضمن علبة الجهاز الهاتف العامل بواسطة بنظام iOS 11، مع سماعات EarPods وموصل Lightning، ومحول Lightning إلى مقبس سماعات الرأس مقاس 3.5 ميليمرت، مع كابل Lightning إلى USB، ومحول طاقة USB.

ويتوفر هاتف iPhone X الجديد باللون الفضي والرمادي الفلكي، ويعتبر مقاوم للمياه والغبار وفقاً لمعيار IP67، ويأتي بسعر حوالي 1000 دولار أمريكي للنسخة ذات 64 جيجابايت أو 4,099 درهم إماراتي، مع خيار لمساحة تخزين أكبر هي 256 جيجابايت بسعر 4،730 درهم إماراتي، ويبدأ الطلب المسبق للهاتف بتاريخ 27 أكتوبر/تشرين الأول على أن تبدأ مبيعات الهاتف بتاريخ 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

مشغل الفيديو
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ثلثا الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس عباس..والبرغوثي المفضل
ثلثا الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس عباس..والبرغوثي المفضل
اظهر استطلاع رأي نشر الثلاثاء ان ثلثي الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وان الغالبية العظمى قلقة على مستقبل الحريات في الاراضي الفلسطينية المحتلة. واظهر الاستطلاع الذي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ان 67% يريدون من عباس الاستقالة، بينما يرغب 27% ببقائه في منصبه. واشار الاستطلاع الى ان "نسبة المطالبة باستقالة الرئيس 60% في الضفة الغربية و80% في قطاع غزة". وبحسب المركز فأن الغالبية العظمى من الفلسطينيين قلقة على مستقبل الحريات بعد ازدياد الاعتقالات في صفوف الصحافيين والنشطاء وعلى خلفية قانون الجرائم الالكترونية والتعديلات المقترحة على قانون السلطة القضائية. وكانت منظمات حقوقية انتقدت قانون الجرائم الالكترونية الجديد محذرة من احتمال استغلاله لاستهداف كل من ينتقد القيادة الفلسطينية. ورأى البيان انه هذا بالاضافة للاجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في قطاع غزة "قد يفسر ازدياد نسبة المطالبة باستقالة الرئيس عباس وتراجع شعبيته". وتمارس السلطة الفلسطينية ضغوطا على حركة حماس عن طريق وقف التحويلات المالية الى القطاع الواقع تحت سيطرة حماس، وتخفيض رواتب موظفي السلطة في القطاع، وعدم دفع ثمن الكهرباء التي تزود بها اسرائيل القطاع، وغيرها من الخطوات وأشارت النتائج الى أنه لو جرت انتخابات رئاسية اليوم بين عباس وهنية فإن هنية سيفوز بها. ولكن في حال ترشح القيادي في فتح مروان البرغوثي مع الرجلين فأنه سيحصل على43% مقابل 20% لعباس وهنية على 33%. أما لو كانت المنافسة بين البرغوثي وهنية فقط فإن البرغوثي يحصل على 59% وهنية على 36%. كما تشير النتائج إلى تراجع شعبية حركة فتح التي يتزعمها عباس وخاصة في قطاع غزة حيث تتفوق حماس على فتح. لكن حركة فتح تبقى أكثر شعبية من حماس في الضفة الغربية. وحول المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، فأن 31% من الفلسطينيين يشعرون بالتفاؤل ازاء نجاح المصالحة بينما تبلغ نسبة التشاؤم 61%. ونوه المركز ان الاستطلاع اجري قبل اعلان حركة حماس الاحد حل لجنتها الادارية في قطاع غزة داعية الحكومة الفلسطينية للمجيء الى قطاع غزة لممارسة مهامها، ووافقت على اجراء انتخابات عامة.
افتتاح اول قاعدة اميركية في اسرائيل ردا على "تهديدات مستقبلية"!
افتتاح اول قاعدة اميركية في اسرائيل ردا على "تهديدات مستقبلية"!
افتتحت اسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة الاثنين قاعدة دفاع صاروخي مشترك هي الاولى من نوعها في الاراضي الاسرائيلية، حسبما اعلن ضابط رفيع في سلاح الجو الاسرائيلي. وتم الاعلان عن المنشأة العسكرية الجديدة، التي لم يكشف عن موقعها في جنوب اسرائيل، قبل اللقاء بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الاميركي دونالد ترامب على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة. وقال الجنرال تزفيكا حاييموفيتز قائد الدفاع الصاروخي الاسرائيلي "لقد افتتحنا مع شركائنا في الجيش الاميركي قاعدة اميركية هي الاولى في اسرائيل". واضاف حاييموفيتز "هناك علم اميركي يرفرف فوق قاعدة عسكرية اميركية متواجدة داخل احدى قواعدنا". وقال ان الخطوة لا تشكل ردا مباشرا على حادث محدد او تهديد محتمل بل تشكل مزيجا من "الدروس المستفادة" من الحرب على غزة عام 2014 وتحليلات الاستخبارات للمخاطر المستقبلية. وتابع حاييموفيتز "لدينا الكثير من الاعداء حولنا، قريبين وبعيدين". وكان قائد سلاح الجو السابق امير ايشل حذر في حزيران/يونيو الدول المجاورة من ان القدرات العسكرية لاسرائيل "لا يمكن تصورها". وكانت سوريا اتهمت اسرائيل في 7 ايلول/سبتمبر بشن غارة ضد احد مواقعها ادت الى مقتل شخصين في هجوم على موقع يشتبه بانه مخصص للابحاث الكيميائية. ووجهت اسرائيل التي لم تؤكد تنفيذ الغارة، تحذيرا غير مباشر لسوريا وايران بانها "لن تسمح لايران وحزب الله ببناء قدرات تمكنهما من مهاجمة اسرائيل من سوريا، ولن تسمح لهما ببناء قدرات لحزب الله في ظل الفوضى القائمة في سوريا". واتهم نتانياهو في 28 آب/اغسطس ايران ببناء مواقع في سوريا ولبنان لـ"صواريخ موجهة ودقيقة"، ومن المتوقع ان يشدد على هذا الموضوع خلال لقائه مع ترامب. ووقعت اسرائيل صفقة شراء 50 مقاتلة من طراز اف-35 من الولايات المتحدة. ولدى اسرائيل منظومة مضادة للصواريخ متطورة، تتضمن شبكة القبة الحديد لاعتراض صواريخ قصيرة المدى، تمكنت بنجاح من اعتراض صواريخ أطلقت من سوريا ولبنان وشبه جزيرة سيناء المصرية وقطاع غزة. ولدى إسرائيل أيضا نظام "مقلاع داود" لاعتراض صواريخ متوسطة المدى بالاضافة الى منظومة "حيتز-3" لاعتراض الصواريخ البالستية طويلة المدى. ولم يكشف حاييموفيتز اي تفاصيل حول دور القاعدة المشتركة الا انه قال ان "عشرات" من افراد الطاقم الاميركي سيعملون تحت امرة القيادة الاسرائيلية. وقال ان "هذا ليس تدريبا او مناورة، انه وجود يشكل جزءا من الجهود المشتركة لاسرائيل والولايات المتحدة من اجل تحسين الدفاع".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017