الاحد, 19 نوفمبر 2017, 08:31 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
لماذا اصطف «إخوان» السعودية ضدها؟!
آخر تحديث:
13/09/2017 [ 04:19 ]
لماذا اصطف «إخوان» السعودية ضدها؟!
جميل الذيابي

في كل أزمة تتعرى وجوه رموز حركات الإسلام السياسي وتتضاءل الثقة فيها، ولو قمنا بجردةٍ للأكاذيب والافتراءات والتضليل الذي تمارسه لفاضت بها الأودية والشعبان!

راجعوا ما يكتبون وما يقولون وكيف يتلوَّنون ويغيِّرون جلودهم ويستخدمون الرِّعاع الذين يطيرون في العجَّة قبل تمحيص الحقائق!

لذلك، هل تستحق حركات الإسلام السياسي الثقة؟ لماذا تمارس حركة الإخوان المسلمين تحديداً «التقية السياسية» والبراغماتية المفضوحة؟! لماذا تعزف هذه الحركات دائماً على وتر الدِّين لاجتذاب دهماء الناس ودغدغة مشاعرهم، ثم ما تلبث أن تبدأ الشطح والنطح، والتشويه وتصفية الحسابات بكل الوسائل، واستخدام أساليب التجييش والتعبئة ضد المصالح والمكتسبات وتجاوز الوحدة الوطنية إلى الوحدة الأممية؟!

في السعودية مثلاً، تتبدَّى خطورة الحركة «السرورية» وكتب عنها عددٌ من الباحثين العرب والأجانب، وأهم ما كتب من مقالات كان للزملاء علي العميم وقينان الغامدي ولطيفة الشعلان وعبدالله النغيمشي، ونشر الكثير غيرهم عن أهداف وخطط تلك الحركة في حكم الأرض وتطهيرها من كل مختلف معها عبر تغييب الإنسان واقتلاع كلِّ من يقف في طريقها بتسويق الأكاذيب والفُجر في الخصومة والتشويه لمخالفيها.

«الإخوان المسلمون» حركة دموية وإنْ تخفَّت في لباس المدنية، وتعدُّ أكبر حركة عربية إسلامية شرعت أفكارها لسفك الدماء، ولها تاريخ سياسي مثقل بالمؤامرات، حتى وإن حاولت إخفاء بعض سلوكياتها، وتحدثت باسم الصلاح والفلاح. حركات الإسلام المسيسة لا يمكن الوثوق بها، ويتوجب على كل يقظ مواجهتها بالحقائق وما اقترفته بحق الأمة.

الصحافي والباحث البريطاني مارك كورتس قدم شهادة خطِرة تستحق الالتفات إليها؛ وذلك في كتابه «الشؤون السرية: التواطؤ البريطاني مع حركات الإسلام الراديكالي» (منشورات دار سربنتس تيل، 2010). يؤكد فيه أن الجماعات المتأسلمة والإخوان المسلمين ليسوا إلا جماعات ترفع شعارات إسلامية لخدمة مصالح سلطوية. تأتي أهمية كتاب كورتس لكونه صحافياً وباحثاً غربياً، لا عربياً مسيحياً، لا مسلماً اعتمد على وثائق المخابرات البريطانية؛ ما جعله يوثق في كتابه علاقة التعاون الاستخباراتي «السري» بين الإخوان المسلمين وبريطانيا منذ 1942؛ إذ قدمت السفارة البريطانية الأموال والعون للإخوان، وأوصى السفير البريطاني -آنذاك- في اجتماع خاص مع رئيس الوزراء المصري -في حينها- أمين عثمان باشا، بأهمية دعم الإخوان المسلمين ورعايتهم وتقديم المساعدات الضرورية التي يحتاجون إليها. مشيراً إلى أن ذلك لم يكن لخدمة الإسلام كما يزعمون؛ بل لخدمة المشروع الأصولي في البلاد العربية.

تتبدَّى نقطة خطِرة جداً، وهي ما يكشفه الباحث من العلاقة بين الإخوان وبعض الدول الغربية نحو إعادة تقسيم البلاد العربية، ورسم خريطتها الجديدة، بالاستفادة من وجود الحركات المتأسلمة، والقيام بإعادة التقسيم على أسس دينية ومذهبية إلى كيانات صغيرة ومتناحرة، مشيراً إلى أن هذه الدول أو الجماعات الدينية أو الطائفية، ستجد في الغرب الحضن الدافئ والوسيلة الداعمة لحل مشكلاتها وحمايتها من ظلم السلطة (الآخر).

أيضاً تبرز شهادة محمد كرد علي (سوري توفي العام 1953 في دمشق)؛ إذ يتحدث في مذكراته في المجلد الثالث، نشرة أضواء السلف، (ص 852) عن السنوات الأولى من تأسيس حركة «الإخوان» ويصوِّرها على النحو الآتي: «إنها جماعة لها أهداف دينية واجتماعية، ولم تكشف عن أية توجهات سياسية، وبعد أن وجدت قبولاً لدى المجتمع كشفت النقاب عن أهدافها السياسية الحقيقية» الخطرة، لافتاً إلى أن نشاطها الحركي بدأ بتدريب شباب على «الجوالة» ومراكز رياضية تقوم بنشاطات عسكرية.

بعد ذلك قامت بجمع الأسلحة والقنابل مستغلة الحالة العربية التي كانت تستجمع العتاد من أجل قضية فلسطين. ووجّه اتهامات للإخوان بأنهم قتلوا رئيس حكومة مصر فهمي النقراشي، وأن الصرامة الإدارية داخل الحركة أدت إلى تصفية أحد رؤسائها. يرى بعد ذلك أن الجماعة الإخوانية انتقلت إلى سورية، لكن حين تم اكتشاف «جرائم» إخوانهم تبرأوا منهم. وأزيد على كرد أن كثيراً منهم انتقلوا إلى السعودية في الستينات الميلادية، ولم تَر المملكة منهم إلا الخراب والدمار بشهادة ولي العهد السعودي الراحل الأمير نايف بن عبدالعزيز في مقابلة صحافية شهيرة معه في جريدة السياسة الكويتية عام 2002.

الشهادة الثالثة المهمة، تبرز بوضوح في كتاب «التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين» (مركز ابن خلدون للدراسات الإيمانية)، لعلي عشماوي، الملقب بـ«آخر قادة التنظيم الخاص»؛ إذ يذكر في الصفحة السادسة أن القيادات الإخوانية وجدت طريقها للتعامل مع ما سمّاه «المارد الأميركي» الذي كانت تلك القيادات تحذر منه، واستفادوا من المزايا التي تكفلها أمريكا لمن يعيشون فيها، وكانوا يتعاملون بشخصيتين: التشدد وبث الجمود، والشخصية الثانية الهينة الليِّنة في التعامل مع السلطات الأمريكية التي تصل إلى حد المداهنة؛ بغية إعطائهم صورة حسنة عن الإخوان كي يفوزوا بتأييد أمريكي ضد دولهم. كتاب عشماوي يعجّ بالمشاهد، وهو أشبه بملفات متطورة عن الحركات السريّة، وكل تلك الشهادة كانت بارزة في المشهد المصري عند تولي الجماعة رئاسة مصر وحكم محمد مرسي ومرشده خيرت الشاطر.

الأكيد أن «الإخونجية» في ممارساتهم وسياساتهم يجنحون إلى تصفية الحسابات وتوجيه الرِّعاع والعامة من متعلمين وغيرهم وينجحون أحياناً للأسف، بل وصلت بهم الجرأة إلى التدخل في شؤون البلدان الداخلية والتطاول على أمنها ومكتسباتها ومصالحها القومية، ويتضح ذلك من خلال الهجوم المستمر على بعض دول الخليج وفي مقدمها السعودية والإمارات ومصر لأسباب معلومة؛ لأنها فضحت مخططاتهم ولَم تفسح المجال لهم بل تصدَّت لهم علانية. كما تُظهر مواقفهم بوضوح في بعض البلدان العربية التي شهدت ثورات شعبية في عام 2011، لتكشف حال النفاق والتلصص، والأمثلة لا تزال حية وتسير على قدمين، ولا يزالون بانتظار الفرصة السانحة للانقضاض مجدداً. ومن الشواهد الراهنة، صمتهم عن ممارسات قطر التي كانت عملت على تقسيم بلادهم، وتأجيج الفتن فيها، إذ اختاروا المنطقة الرمادية، والمفترض عندما تمس الأوطان لا مناطق رمادية!

الأكيد أن الإخوان الذين تحتضنهم الدوحة وتمولهم وترعاهم وتستضيف قياداتهم ومن على شاكلتهم من الحركات المؤدلجة مازالوا يتكسبون عبر افتعال معارك وهمية واستغلال زيادة التوتر والنزاع بين التيارات في البلدان العربية، واستثمار المواقف من خلال استخدام الدِّين، وتوجيه الرِّعاع بما يشبه «بالونات» اختبار من أجل وصولهم للسلطة، وبعدها ليذهب أمن الشعوب واستقرار البلدان للطوفان وأول من سينقلبون عليه ربيبتهم قطر!

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
سعد الحريري وريث المال والمنصب والحظوة السعودية.. فمن هو؟!
سعد الحريري وريث المال والمنصب والحظوة السعودية.. فمن هو؟!
أسهمت استقالة سعد الحريري المفاجئة من رئاسة حكومة لبنان في 4 الشهر الجاري، وملابساتها في تعريف العالم به وإشهاره أكثر بكثير من تربعه للمرة الثانية في هذا المنصب. فالمسؤول اللبناني الشاب الذي وصل فرنسا مع عائلته، ورث المال والحظوة قبل السياسة التي وجد نفسه في معمعتها العام 2005 فجأة، عند اغتيال والده رفيق الحريري الذي ترأس الحكومة في لبنان لعدة مرات في تسعينيات القرن الماضي، إلا أن مسيرته السياسية لم تكن دائما مفروشة بالورود، رغم دعم السعودية له ولوالده من قبله، وذلك بسبب تشابك الخلافات السياسية مع التقسيمات الطائفية والمذهبية في هذا الوطن الصغير الذي عاش محنة حرب أهلية استمرت نحو 15 عاما. ويغادر الحريري الرياض هذه المرة على خلفية سيناريوهات وشكوك حول "احتجازه وإجباره على تقديم استقالته" منها في الرابع من نوفمبر 2017، مرفقا ذلك بحملة على إيران وحزب الله الذي تحالف معه في بداية مسيرته السياسية قبل أن تفرّق بينهما الصراعات الإقليمية والتنافس الحاد على النفوذ بين طهران والرياض. ولمع نجم سعد الحريري (47 عاماً) في العام 2005، بعدما تكتل حوله فريق "قوى 14 آذار" فور دخوله معترك السياسة. وأدى اغتيال والده في تفجير مروّع في وسط بيروت، والضغط الشعبي الذي تلاه إلى إخراج الجيش السوري من لبنان بعد ثلاثين سنة من تواجده فيه، وإلى التعاطف معه وإيصاله إلى البرلمان على رأس كتلة لها وزنها وتعتبر الأكبر حتى اليوم. في 3 نوفمبر 2016، تولى سعد الحريري رئاسة الحكومة اللبنانية للمرة الثانية. وكانت المرة الأولى بين 2009 و2011 حين ترأس حكومة وحدة وطنية ضمت معظم الأطراف اللبنانيين، وأسقطها حزب الله وحلفاؤه وعلى رأسهم ميشال عون بسحب وزرائهم منها. في المرة الثانية، عاد الحريري بناء على تسوية اتفق عليها مع ميشال عون الذي انتخب رئيساً للجمهورية في أكتوبر عام 2016 بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي. واعتبر خصوم الحريري ومعظم أنصاره استقالته المفاجئة بعد سنة على تكليفه برئاسة الحكومة، قرارا "سعوديا"، وصولا إلى حملة دبلوماسية قام بها الحكم اللبناني متهما الرياض بإبقاء الحريري لديها "رهينة". وزاد في الإرباك أن الحريري الذي يحمل الجنسية السعودية إلى جانب جنسيته اللبنانية، أمضى سنوات طويلة من حياته في السعودية إلى أن انطلق في مسيرته السياسية. وكانت الرياض باستمرار تسانده في كل خياراته السياسية وأعماله التجارية. وفي مواجهة الشائعات والسيناريوهات حول احتجازه أو وضعه في الإقامة الجبرية، رد الحريري خلال الأيام الماضية عبر "تويتر" بأنه وعائلته "بألف خير" في السعودية. وغرد قبيل سفره إلى فرنسا السبت: "إقامتي في المملكة هي من أجل إجراء مشاورات حول مستقبل الوضع في لبنان وعلاقاته بمحيطه العربي. وكل ما يشاع خلاف ذلك من قصص حول إقامتي ومغادرتي أو يتناول وضع عائلتي لا يعدو كونه مجرد شائعات".
لماذا تحالف بن لادن مع روبرت فيسك المقرب من حزب الله؟
لماذا تحالف بن لادن مع روبرت فيسك المقرب من حزب الله؟
توالت مفاجآت وثائق أبوت آباد، الخاصة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة #بن_لادن، كاشفةً هذه المرة عن تحالف أيديولوجي مشبوه بين بن لادن والصحافي البريطاني اليساري #روبرت_فيسك المقيم في لبنان، والمُقرب من #حزب_الله. أظهرت الوثائق رغبة بن لادن، وطلبه الاتصال بفيسك، المتخصص على مدار ثلاثة عقود بكتابة تقارير صحافية عن دول الشرق الأوسط وحكوماتها لصحيفة الإندبندنت البريطانية، المعروفة بتمثيلها لأقصى اليسار البريطاني. الذكرى العاشرة وفيلم وثائقي هنا السؤال المهم: لماذا يهتم بن لادن بالتواصل مع روبرت فيسك على ما بينهما من تناقضات فكرية وعقائدية واسعة؟ تجيب الوثائق ذاتها بأن بن لادن بَرّر طلبه هذا بغرض إعداد فيلم وثائقي يجري بثه تزامنا مع الذكرى العاشرة لأحداث 11 سبتمبر، وليس كما زعم فيسك لإجراء مقابلة صحافية تكررت لثلاث مرات. الحرب الضروس ودوافع التنظيم ففي رسالة من بن لادن إلى قيادات بالتنظيم، أسند إليهم تكليفا بأن يرسلوا إلى عبد الباري عطوان وروبرت فيسك باقتراب الذكرى العاشرة لأحداث 11 سبتمبر، ومعها حصاد السنوات العشر من الحرب الضروس بين أتباعه وأميركا، وأنها فرصة جيدة لإيضاح دوافع التنظيم لمواصلة هذه الحرب التي تعود على العالم الإسلامي بالأضرار. مغازلة فيسك والغازات السامة لا تخلو هذه الرسالة من الطرافة والغرابة في توجيه بن لادن لروبرت فيسك، ومغازلته بالتركيز على ظروف المناخ المتدهورة، وأن هذا يستلزم إعادة الحقوق إلى أصحابها حتى يتفرغ العالم لإنقاذ البشرية من مخاطر التدهور البيئي، وانبعاث الغازات السامة، وإلا فليس أمامهم (القاعدة) إلا مواصلة القتال في هذه الحرب التي هي صراع بين حضارتين، بحسب ما جاء بالرسالة.. المغازلة هنا، لكون قضية التلوث البيئي هي من شواغل اليسار الذي ينتمي إليه فيسك. الأزمة المالية الأميركية ودور فيسك عودة إلى قصة الاتصال بروبرت فيسك والهدف منها.. بن لادن نفسه يقول في رسالته: "أفيدوهم (يقصد فيسك وعطوان) بأن دورهم أكبر من نقل المعلومة في الصحف، واقتراحنا بأن يقوموا بإعداد فيلم وثائقي في هذه الذكرى العاشرة، وسنزودهم بالمعلومات مقروءة ومسموعة ومرئية، على أن يفيدونا برؤيتهم، لوضع تصور للفيلم، وتسليط الضوء فيه على أن المجاهدين هم السبب الرئيسي للأزمة المالية التي تعاني منها أميركا". مقالات فيسك والدعاية الأيديولوجية للقاعدة انتهت الوثيقة.. إلا أن ضخ الدعاية الأيديولوجية لتنظيم القاعدة في الأوساط الغربية كان متدفقا وجليا في مقالات فيسك، ففي عام 2007، كتب مقالا عن تفجير "منهاتن" بأنه يود مثل الآخرين معرفة القصة الكاملة لأحداث 11 سبتمبر، "لأنها كانت الشرارة التي أشعلت كل هذه الحرب على الإرهاب المجنونة والمخادعة التي أفضت بنا إلى الكارثة في العراق وأفغانستان وفي الكثير من مناطق الشرق الأوسط، حسب ما جاء بمقاله. داعش وسايكس بيكو والحدود الجغرافية عام 2014، وفي غمرة الصعود المثير لتنظيم داعش، وباقي الجماعات الراديكالية المسلحة، أشار فيسك في صحيفتة الإندبندنت إلى أن الخلافة الإسلامية التي أعلنها داعش بالعراق وسوريا، ولو مؤقتا، ولدت على يد مقاتلين لا يعرفون الحدود الجغرافية بين سوريا والعراق والأردن ولبنان، ولا حتى حدود فلسطين التي أنشأتها بريطانيا وفرنسا، مضيفا أن سيطرة داعش على غرب وشرق سوريا دمرت اتفاقية ما بعد الحرب العالمية الأنجلو- فرنسية "سايكس بيكو"، التي قسمت الشرق الأوسط، وحولت الدولة العثمانية إلى دويلات عربية يسيطر عليها الغرب. تعاطف اليسار وإحراج الحكومات الغربية الكاتب الصحافي بجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية، عادل درويش، وزميل فيسك بصحيفتي التايمز والإندبندنت البريطانيتين، في حديثه مع "العربية.نت"، وتفسيره دعوة بن لادن لفيسك، أوضح درويش أن الدعوة تأتي على خلفية تعاطف اليسار في السنوات العشر الأخيرة مع التيارات الراديكالية الإسلاموية وجماعة الإخوان، وإيران، بغرض إحراج الحكومات الغربية، خاصة الممثلة للتيار المحافظ، واصفا هذا التحالف بـ"غير المنظم"، منوها بأنه لا يأخذ كلام فيسك دائما على محمل الجد، لأن خياله واسع. مع حزب الله ضد الموقف السعودي أشار الكاتب عادل درويش إلى أبعاد أخرى في تحالف بن لادن وفيسك، وهي "تعاطف التيارات الشيوعية والماركسية مع أيديولوجيات البعث حتى وجدوا أنفسهم في نفس الموقف الإعلامي الذي تروجه جماعة حزب الله والإخوان، لأنها ضد الموقف السعودي والمصري والأميركي، ممثلا بالإدارة الحالية للرئيس ترمب حتى باتوا يغنون من ورقة شعر واحدة".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017