الثلاثاء, 16 يناير 2018, 15:49 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هذه الأمور لا تعرفينها في شخصية الرجل
آخر تحديث:
12/09/2017 [ 03:57 ]
هذه الأمور لا تعرفينها في شخصية الرجل

الشروق العربي- اختلاف الرجل عن المرأة شئ طبيعى ومؤكد فهو لايشعر بنفس الطريقة التى نشعر بها فى مواقف كثيرة ونظرته تختلف عن نظرتنا للأمور لذلك يحدد المتخصصين عددا من الأسرار التى تجهلها النساء عن الرجل وطريقة تفكيره وفيما يلى بعضها:

1- يكره أن يبدي رأيه في المرأة

من الأمور الذي تجهلها المرأة عن الرجل هي أنه يكره أن تجبره المرأة على إبداء رأيه بمظهرها. مثلاً أن يبدي رأيه بجمالها أو بملابسها. ولكن قد يكون الأمر صعباً عليه ولكن يجب على المرأة أن تلتزم به. لذا على المرأة ألا تجبره بالقيام بذلك وأن تتركه على راحته لأنه سيتكلم من تلقاء نفسه.

2- يحتاج إلى بعض الحرية

إنه بطبعه يحب الحصول على الاستمتاع بحريته تماماً مثل المرأة من أجل أن يفكر بنفسه ويقوم بتغيير بعض الأمور. لكنه لن يطلب ذلك مباشرةً، لذا يجب على المرأة إعطاءه القليل من الحرية التي ستساعده على البقاء سعيداً.

3- التسوّق

مشاعر الملل والغضب هي التي تسيطر غالباً على الرجل حين يكون في جولة تسوّق مع زوجته، وهو لا يستمتع بذلك أبداً. لذا من الأفضل ألا تطلب المرأة منه مرافقتها إلى السوق للتسوّق.

4- يفكر في أمور غربية

هناك الكثير من الأمور التي يمكن ألا تخطر على بالك ابداً لكن الرجل يفكّر بها، ومن الامثلة على ذلك أنّ حبّه للأبطال يستمر معه حتّى مع تقدّمه بالعمر، وهو يحبّ أن يتّسم بصفات البطل الذي كان يعشقه. وربما يبرّر ذلك العديد من التصرّفات التي كان يقوم بها.

5-يقصد ما يقول

هناك الكثير من الأحيان حين تظن المرأة بأن الرجل يمزح بما يقوله. كما أنها تشعر بأنه يتصرف بطريقة عادية، لكن هناك معانٍ كثيرة وراء كلامه وأقواله وعلى المرأة أن تفهمها.

6-لا يقلق بقدر ما تقلق المرأة

يجب على المرأة أن تعلم بأن الرجل في طباعه لا يقلق بقدر المرأة على أمور قد تشغل بالها. لذلك يجب عليها أن تعرف أنّ عدم إهتمامه ببعض الأمور التي تتكلم عنها دائماً ليس من باب الإهمال بل أنّه لا يشعر بأنّ هذه المواضيع فعلاً مهمة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
وافق مجلس النواب المصري اليوم على اختيار المستشارة الاقتصادية رانيا المشاط لمنصب وزير السياحة في التعديلات الوزارية المطروحة لحكومة شريف إسماعيل. شغلت رانيا المشاط منصب "وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية في البنك المركزي المصري" لمدة 11 عاما منذ 2005، وسعت لتطوير استراتيجيا السياسة النقدية، وهي المحور الذي دشن في 2005 ضمن برنامج الإصلاح المصرفي. وعملت اقتصاديا أولا في صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل التحاقها بالبنك المركزي المصري، حيث كانت ضمن فريق التفاوض على برنامج الإصلاح المالي والاقتصادي بين عامي 2011 و2013، إضافة إلى دورها في تبادل الخبرات العملية مع المؤسسات الاقتصادية الدولية والبنوك المركزية. حصلت المشاط على الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميريلاند الأمريكية بارك كولدج، ويشمل تخصصها تطبيقات الاقتصاد الكلي والدولي، والسياسة النقدية، ولها إصدارات خاصة في حقل علومها. كما شغلت منصب نائب مدير مشروع IRIS لدى مركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي في جامعة ميريلاند، وحظيت بعضوية مجلس الإدارة التنفيذي في البورصة المصرية و بنك الاستثمار العربي. تمتعت بقائمة طويلة من الخبرات المهنية والمؤهلات العلمية، حيث تشغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي المصري للسياسة النقدية في الوقت الحالي، وتقوم بتطوير استراتيجية السياسة النقدية، كواحدة من المهام الصعبة أشرفت الدكتورة رانيا المشاط على إعداد وعرض تقارير السياسة النقدية، وتحليل تقنى لتقييم الوضع الاقتصادي الذي تقرر على أساسه لجنة السياسة النقدية أسعار العائد الرئيسية للبنك المركزي، وشاركت في إدارة السياسة الاقتصادية الكلية للدولة من خلال تصميم إطار الاقتصاد الكلي بالتعاون مع الوزارات والجهات الاقتصادية المختصة لتحديد الفجوة التمويلية وتحديثها بشكل دوري، وذلك ضمن مسئوليات أخرى عملت كخبير اقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن في أقسام مختلفة ومنها قسم الاستراتيچيات الاقتصادية والمراجعة، وقسم آسيا والمحيط الهادي، حيث كانت ضمن فريق العمل المتابع لاقتصاديات الدول الناشئة في شرق آسيا مثل الهند وڤيتنام. شغلت أيضًا منصب نائب مدير مشروع بمركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي IRIS في جامعة ميريلاند - كولدچ بارك بالولايات المتحدة، و باحث ومنسق مشروع قانون المنافسة ومنع الاحتكار في مصر والمُعد من IRIS. عرضت مبادرات سياسية واقتصادية في مؤتمرات عديدة بصندوق النقد الدولي"IMF"، البنك الدولي"WB"،البنك الأوروبي للإعمار والتنمية EBRD، البنك المركزي الأوروبي "ECB"، المفوضية الأوروبية "European Commission"، المعهد الأوروبي لدراسات دول البحر المتوسط "IEMed"، مبادرة أسبن لدول البحر المتوسط "Aspen Mediterranean Initiative"، اليورومني "Euromoney"، مؤسسة "Rockefeller Brothers"، الجمعية الاقتصادية الأمريكية "AEA"، جامعة هارفرد Harvard University، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، منتدى البحوث الاقتصادية "ERF"،المركز المصري للدراسات الاقتصادية"ECES"وغيرها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018