السبت, 18 نوفمبر 2017, 19:53 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الفلاسي : إنجازات وكالة الإمارات للفضاء تحققت بسواعد أبناء الوطن
آخر تحديث:
17/07/2017 [ 14:03 ]
الفلاسي : إنجازات وكالة الإمارات للفضاء تحققت بسواعد أبناء الوطن

دبي-الشروق العربي-أكد الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، أن الوكالة تقف اليوم على أعتاب مرحلة جديدة تدفع مختلف المشاريع والمبادرات ضمن البرنامج الفضائي الوطني قدماً، نحو أهدافها الطموحة، مشيراً إلى أنها تتطلب تعاون جميع العاملين في الوكالة خصوصاً والقطاع عموماً، إلى جانب تعزيز المقدرات الحالية والمستقبلية التي يملكها القطاع، سواء بالارتقاء بمستوى مراكز الأبحاث والتطوير الفضائي، أو العامل البشري، بتأهيل الكوادر العلمية والتقنية المطلوبة لرفد المشاريع والمبادرات بمن هم قادرون على إنجاحها.
جاء ذلك، خلال الاحتفال الرسمي الذي نظمته الوكالة أمس، برعايته، بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لانطلاقتها، في فندق «دوست ثاني» في أبوظبي، بحضور أعضاء مجلس إدارة الوكالة، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مديرها العام، إلى جانب عدد من الموظفين والمسؤولين الحكوميين، والأطراف المعنية والشركات العاملة والمُشغلة لقطاع الفضاء الوطني، والشركاء المحليين والعالميين، للإضاءة على مجموعة الإنجازات والنجاحات الكبيرة التي حققتها الوكالة، منذ عام 2014، في إطار مهمتها المتمثلة بتنظيم أنشطة قطاع الفضاء وقيادته في الدولة.
وقال الدكتور الفلاسي، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه محمد سيف المقبالي، عضو مجلس إدارة الوكالة: «إن الوكالة أصبحت اليوم أكبر وكالة فضائية تشرف على برنامج فضائي حديث ومتطور في المنطقة، وهو ما تحقق بسواعد وأياد إماراتية أرادت أن يكون للدولة شأن كبير بين نظيراتها من الدول المتقدمة التي تخوض الفضاء وتحدياته، عبر 20 برنامجاً تدريبياً، حيث وصلت نسبة التوطين فيها إلى 85%، منهم 40% نساء. كما وصلت منذ انطلاقتها إلى نجاحات وإنجازات تحققت وفق أطر ومنهجية واضحة رسمت معالمها رؤية القيادة الرشيدة، حيث تتربع بفضلها اليوم في مكانة بارزة بين أهم الوكالات الفضائية العالمية، وتحظى باحترام المنظمات والهيئات الدولية ذات الصلة بقطاع الفضاء الإقليمي والعالمي».

ونوّه بما أصبحت عليه الوكالة من مثال يحتذى عالمياً، ومعياراً للدول الساعية لإطلاق برامج ومشاريع ومبادرات ووكالات فضائية طموحة، وفي ترجمة الرؤى والاستراتيجيات والخطط الحكومية لتشكيل منظومة متكاملة تُسهم في تطوير قطاع حيوي يقدم إسهاماً بارزاً إلى مختلف القطاعات الحيوية الأخرى في الدولة.
وقال الدكتور خليفة محمد الرميثي، رئيس مجلس إدارة الوكالة السابق: «أهنئكم على انتهاء تأسيس الوكالة ووعيكم، حيث أثبتم أنكم أهل لهذا الوطن العظيم، لإنجاز استحقاقات المستقبل المشرّف للوكالة، وتشرفت وزملائي في مجلس الإدارة السابق بتأسيس الوكالة، ومرت 3 أعوام ولم أكن أتصور حجم التحديات، لكننا استطعنا مواكبة طموحات القيادة الرشيدة، وإني فخور بالإنجاز الكبير الذي قمتم به، وبوعي هذا الفريق وتصميمه لتحقيق ما تصبو له القيادة، ولكل مرحلة إنجاز رجالها القادرين على إدارتها، ورغم التحديات الفنية والظروف المحيطة، استطعنا تحقيق الإنجازات». 
وشهد الحفل، إطلاق طابع بريدي تذكاري خاص بمناسبة ذكرى التأسيس، بالتعاون مع مجموعة بريد الإمارات، حيث يسلط الضوء على إنجازات الوكالة، خلال الفترة الماضية، ويتألف الطابع الذي سيتوافر بمبلغ 3 دراهم، من خلفية سوداء مبتكرة ترمز للفضاء الخارجي، كما تضم كوكب المريخ ومسبار الأمل الذي سيبدأ مهمته لاستكشاف الكوكب عند إطلاقه عام 2020.
وقال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، المدير العام للوكالة: «الطابع يهدف إلى إبراز أهمية الإنجازات والنجاحات المتميزة التي حققتها الوكالة منذ تأسيسها ومسيرة التألق المؤسسي التي تمتعت بها خلال هذه السنوات القصيرة من عمرها، وهو مصدر فخر لجميع الموظفين والمهندسين العاملين فيها، كونه يخلد هذه الإنجازات التي لعبوا دوراً كبيراً فيها».
وأشار الأحبابي، إلى أن الطابع يدل على طموحات الدولة وجهودها التي تقودها الوكالة لاستكشاف كوكب المريخ الذي يعد عنواناً للمرحلة المقبلة من الاستكشاف الفضائي للدولة.
وقال عبد الله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة: «إن المجموعة درجت على إصدار طوابع تذكارية لتأريخ المناسبات والأحداث المهمة، من ضمنها هذا الطابع الذي يحتفي بالذكرى السنوية الثالثة لتأسيس الوكالة، حيث سيتوافر في جميع مكاتب بريد الإمارات في إصدار واحد بقيمة 3 دراهم مع مغلف اليوم الأول للإصدار».
وشهد الحفل أيضاً إطلاق الوكالة لموقعها الإلكتروني الجديد، الذي صمم بشكل حديث ويتضمن تقنيات تفاعلية عصرية، ليعكس هويتها ويوضح رسالتها، بأقسامه المتنوعة التي يمكن تصفحها بشكل سهل، تماشياً مع المكانة المتميزة التي وصلت إليها والمرحلة المقبلة من عملها وسمعتها العالمية بين نظيراتها.
وأشار الدكتور الأحبابي إلى أن الموقع الجديد كان ضرورة في هذا الوقت المهم، نظراً للتوسع الملموس في الخدمات والمبادرات التي تقدمها، من حيث الأنشطة الفضائية، أو تنظيم القطاع على المستوى الوطني، أو على الصعيد التعليمي، حيث يؤكد الموقع انتقالها من مرحلة التأسيس ووضع الدعائم إلى وكالة راسخة تقود برامج فضائية وطنية طموحة وتتمتع بمكانة مرموقة دوليا.
ويقدم الموقع الذي صمّم باللغتين العربية والإنجليزية، وفق معايير هيئة تنظيم الاتصالات، فرصة للجمهور للتعرف إلى مشاريعها ومبادراتها وخدماتها، ويوفر لزواره إمكانية الاطلاع على جهودها، بالعلوم والتكنولوجيا والأبحاث والتطوير، ووضع الإطار التنظيمي لقطاع الفضاء الوطني، بتوفير معلومات كاملة عن السياسة والاستراتيجية الوطنية للقطاع، إلى جانب قانون الفضاء والتشريعات الفضائية المستقبلية، ويسلط الضوء على جهودها التعليمية والمسابقات التي تنظمها في هذا الإطار، إلى جانب المبادرات والخدمات التي توفرها، حيث يتيح فرصة تقديم طلبات الزيارات للمدارس، والتقدم للمنح الدراسية والتدريب، وفرص العمل، ويضم مركزاً إعلامياً متكاملاً.
وسلط الحفل الضوء على إنجازات الوكالة في مجالات عدة، أبرزها وضع أساسات متينة لقطاع الفضاء الوطني، والحصول على المكانة العالمية والاعتراف العالمي، إلى جانب الإسهامات العلمية الفلكية التي قدمتها إلى البشرية، فضلاً عن تطوير المهارات البشرية المتخصصة التي ستقود القطاع، وتنظيم فعاليات مرموقة ضمن الدولة أو تمثيلها في الخارج.
وكانت الوكالة، نجحت خلال السنوات الثلاث الماضية، في النهوض بالقطاع الفضائي على المستوى الوطني وتشكيل ملامحه وأطره التشريعية والقانونية، ويبرز ذلك بإصدار السياسة الوطنية لقطاع الفضاء في دولة الإمارات التي وضعتها، بعدما اعتمدها مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، في سبتمبر/أيلول 2016.
ويأتي هذا الإنجاز في أعقاب نجاح الوكالة في مايو/أيار 2015، بإطلاق خطتها الاستراتيجية التي جاءت لتنسجم مع رؤية الإمارات 2021، والهادفة إلى أن تكون الإمارات واحدة من أفضل دول العالم، بحلول يومها الوطني الخمسين.
أما على صعيد تعزيز المكانة العالمية، فنجحت الوكالة في الحصول على الاعتراف من مختلف الهيئات والمنظمات الدولية والوكالات الفضائية العالمية على مستوى العالم والعالم العربي، حيث وصل عدد مذكرات التفاهم التي وقعتها مع هذه الجهات إلى 16، تشمل كل نواحي التعاون في مجالات عدة، أبرزها الاستكشاف الفضائي والتبادل المعرفي، مع وكالات الفضاء الأمريكية والفرنسية والروسية والجزائرية والصينية والإيطالية واليابانية والبريطانية والكورية الجنوبية وغيرها.
وتواصل الوكالة جهودها في رفع مستوى الوعي بالفضاء وعلومه وزيادة اهتمام المجتمع بالنشاطات الفضائية للدولة، بتنظيم فعاليات لمراقبة كواكب المجموعة الشمسية، منها لرصد كوكبي المشتري وعطارد وأخرى لرصد ظاهرة تقابل كوكب المريخ مع الأرض على خطٍ مستقيم، حيث حرصت فيها على جمع مختصين ومحاضرين في علوم الفلك واستكشاف الفضاء، ودرّبت 3 آلاف طالب.
وقال روبرت س. هاروارد، المدير التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن في الإمارات العربية المتحدة: «بالنيابة عن لوكهيد مارتن، أهنئ وكالة الإمارات للفضاء بالذكرى الثالثة على تأسيسها، إن التزام الوكالة بالتعاون الدولي في مجال الفضاء وتنمية رأس المال البشري يعكس رؤية الإمارات التقدمية نحو المستقبل والتزامها بتطوير قطاع الفضاء الحيوي في منطقة الشرق الأوسط وخارجها».
وأشار ميكائيل هواري، رئيس شركة إيرباص في إفريقيا والشرق الأوسط، إلى أن تأسيس وكالة الإمارات للفضاء قبل ثلاثة أعوام كان دليلاً على روح الريادة التي تتمتع بها الدولة والتزامها بتشكيل معالم صناعة الطيران العالمية، إذ شهدت الوكالة في وقت قصير نجاحات عدة. مبدياً إعجابه بطموحاتها، معرباً عن تطلع «إيرباص» إلى استكمال العمل والتعاون مع الوكالة بوصفها داعماً لها و شريكاً ضمن القطاع.
وتوجه أحمد الشامسي، الرئيس التنفيذي بالوكالة في شركة «الثريا» للاتصالات إلى إدارة وكالة الإمارات للفضاء وموظفيها بالتهنئة بالمناسبة، معرباً عن اعتزازه بالدور الذي قامت به «الثريا» في تطوير البنية التحتية للقطاع الفضائي بالدولة. 
وقالت منى المهيري، الرئيسة التنفيذية للأصول البشرية في الياه سات: «على مدى السنوات الثلاث الماضية، أسهمت الوكالة، في دفع قطاع الفضاء في الدولة، وأتاحت فرصاً لتنمية الأصول البشرية، بالاستثمار في المواهب الإماراتية والاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة».
وهنأ يوسف حمد الشيباني، المدير العام ل«مركز محمد بن راشد للفضاء» الوكالة، مشيداً بإنجازاتها على جميع الصُعد، إذ قدمت صورة ناصعة عن قطاع الفضاء الإماراتي في جميع المحافل المحلية والعربية والعالمية.
واختتم الاحتفال بتكريم الدكتور الفلاسي، والدكتور الأحبابي، لرئيس مجلس الإدارة وأعضائه السابقين، وللشركاء الاستراتيجيين، ووسائل الإعلام المختلفة. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
سعد الحريري وريث المال والمنصب والحظوة السعودية.. فمن هو؟!
سعد الحريري وريث المال والمنصب والحظوة السعودية.. فمن هو؟!
أسهمت استقالة سعد الحريري المفاجئة من رئاسة حكومة لبنان في 4 الشهر الجاري، وملابساتها في تعريف العالم به وإشهاره أكثر بكثير من تربعه للمرة الثانية في هذا المنصب. فالمسؤول اللبناني الشاب الذي وصل فرنسا مع عائلته، ورث المال والحظوة قبل السياسة التي وجد نفسه في معمعتها العام 2005 فجأة، عند اغتيال والده رفيق الحريري الذي ترأس الحكومة في لبنان لعدة مرات في تسعينيات القرن الماضي، إلا أن مسيرته السياسية لم تكن دائما مفروشة بالورود، رغم دعم السعودية له ولوالده من قبله، وذلك بسبب تشابك الخلافات السياسية مع التقسيمات الطائفية والمذهبية في هذا الوطن الصغير الذي عاش محنة حرب أهلية استمرت نحو 15 عاما. ويغادر الحريري الرياض هذه المرة على خلفية سيناريوهات وشكوك حول "احتجازه وإجباره على تقديم استقالته" منها في الرابع من نوفمبر 2017، مرفقا ذلك بحملة على إيران وحزب الله الذي تحالف معه في بداية مسيرته السياسية قبل أن تفرّق بينهما الصراعات الإقليمية والتنافس الحاد على النفوذ بين طهران والرياض. ولمع نجم سعد الحريري (47 عاماً) في العام 2005، بعدما تكتل حوله فريق "قوى 14 آذار" فور دخوله معترك السياسة. وأدى اغتيال والده في تفجير مروّع في وسط بيروت، والضغط الشعبي الذي تلاه إلى إخراج الجيش السوري من لبنان بعد ثلاثين سنة من تواجده فيه، وإلى التعاطف معه وإيصاله إلى البرلمان على رأس كتلة لها وزنها وتعتبر الأكبر حتى اليوم. في 3 نوفمبر 2016، تولى سعد الحريري رئاسة الحكومة اللبنانية للمرة الثانية. وكانت المرة الأولى بين 2009 و2011 حين ترأس حكومة وحدة وطنية ضمت معظم الأطراف اللبنانيين، وأسقطها حزب الله وحلفاؤه وعلى رأسهم ميشال عون بسحب وزرائهم منها. في المرة الثانية، عاد الحريري بناء على تسوية اتفق عليها مع ميشال عون الذي انتخب رئيساً للجمهورية في أكتوبر عام 2016 بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي. واعتبر خصوم الحريري ومعظم أنصاره استقالته المفاجئة بعد سنة على تكليفه برئاسة الحكومة، قرارا "سعوديا"، وصولا إلى حملة دبلوماسية قام بها الحكم اللبناني متهما الرياض بإبقاء الحريري لديها "رهينة". وزاد في الإرباك أن الحريري الذي يحمل الجنسية السعودية إلى جانب جنسيته اللبنانية، أمضى سنوات طويلة من حياته في السعودية إلى أن انطلق في مسيرته السياسية. وكانت الرياض باستمرار تسانده في كل خياراته السياسية وأعماله التجارية. وفي مواجهة الشائعات والسيناريوهات حول احتجازه أو وضعه في الإقامة الجبرية، رد الحريري خلال الأيام الماضية عبر "تويتر" بأنه وعائلته "بألف خير" في السعودية. وغرد قبيل سفره إلى فرنسا السبت: "إقامتي في المملكة هي من أجل إجراء مشاورات حول مستقبل الوضع في لبنان وعلاقاته بمحيطه العربي. وكل ما يشاع خلاف ذلك من قصص حول إقامتي ومغادرتي أو يتناول وضع عائلتي لا يعدو كونه مجرد شائعات".
لماذا تحالف بن لادن مع روبرت فيسك المقرب من حزب الله؟
لماذا تحالف بن لادن مع روبرت فيسك المقرب من حزب الله؟
توالت مفاجآت وثائق أبوت آباد، الخاصة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة #بن_لادن، كاشفةً هذه المرة عن تحالف أيديولوجي مشبوه بين بن لادن والصحافي البريطاني اليساري #روبرت_فيسك المقيم في لبنان، والمُقرب من #حزب_الله. أظهرت الوثائق رغبة بن لادن، وطلبه الاتصال بفيسك، المتخصص على مدار ثلاثة عقود بكتابة تقارير صحافية عن دول الشرق الأوسط وحكوماتها لصحيفة الإندبندنت البريطانية، المعروفة بتمثيلها لأقصى اليسار البريطاني. الذكرى العاشرة وفيلم وثائقي هنا السؤال المهم: لماذا يهتم بن لادن بالتواصل مع روبرت فيسك على ما بينهما من تناقضات فكرية وعقائدية واسعة؟ تجيب الوثائق ذاتها بأن بن لادن بَرّر طلبه هذا بغرض إعداد فيلم وثائقي يجري بثه تزامنا مع الذكرى العاشرة لأحداث 11 سبتمبر، وليس كما زعم فيسك لإجراء مقابلة صحافية تكررت لثلاث مرات. الحرب الضروس ودوافع التنظيم ففي رسالة من بن لادن إلى قيادات بالتنظيم، أسند إليهم تكليفا بأن يرسلوا إلى عبد الباري عطوان وروبرت فيسك باقتراب الذكرى العاشرة لأحداث 11 سبتمبر، ومعها حصاد السنوات العشر من الحرب الضروس بين أتباعه وأميركا، وأنها فرصة جيدة لإيضاح دوافع التنظيم لمواصلة هذه الحرب التي تعود على العالم الإسلامي بالأضرار. مغازلة فيسك والغازات السامة لا تخلو هذه الرسالة من الطرافة والغرابة في توجيه بن لادن لروبرت فيسك، ومغازلته بالتركيز على ظروف المناخ المتدهورة، وأن هذا يستلزم إعادة الحقوق إلى أصحابها حتى يتفرغ العالم لإنقاذ البشرية من مخاطر التدهور البيئي، وانبعاث الغازات السامة، وإلا فليس أمامهم (القاعدة) إلا مواصلة القتال في هذه الحرب التي هي صراع بين حضارتين، بحسب ما جاء بالرسالة.. المغازلة هنا، لكون قضية التلوث البيئي هي من شواغل اليسار الذي ينتمي إليه فيسك. الأزمة المالية الأميركية ودور فيسك عودة إلى قصة الاتصال بروبرت فيسك والهدف منها.. بن لادن نفسه يقول في رسالته: "أفيدوهم (يقصد فيسك وعطوان) بأن دورهم أكبر من نقل المعلومة في الصحف، واقتراحنا بأن يقوموا بإعداد فيلم وثائقي في هذه الذكرى العاشرة، وسنزودهم بالمعلومات مقروءة ومسموعة ومرئية، على أن يفيدونا برؤيتهم، لوضع تصور للفيلم، وتسليط الضوء فيه على أن المجاهدين هم السبب الرئيسي للأزمة المالية التي تعاني منها أميركا". مقالات فيسك والدعاية الأيديولوجية للقاعدة انتهت الوثيقة.. إلا أن ضخ الدعاية الأيديولوجية لتنظيم القاعدة في الأوساط الغربية كان متدفقا وجليا في مقالات فيسك، ففي عام 2007، كتب مقالا عن تفجير "منهاتن" بأنه يود مثل الآخرين معرفة القصة الكاملة لأحداث 11 سبتمبر، "لأنها كانت الشرارة التي أشعلت كل هذه الحرب على الإرهاب المجنونة والمخادعة التي أفضت بنا إلى الكارثة في العراق وأفغانستان وفي الكثير من مناطق الشرق الأوسط، حسب ما جاء بمقاله. داعش وسايكس بيكو والحدود الجغرافية عام 2014، وفي غمرة الصعود المثير لتنظيم داعش، وباقي الجماعات الراديكالية المسلحة، أشار فيسك في صحيفتة الإندبندنت إلى أن الخلافة الإسلامية التي أعلنها داعش بالعراق وسوريا، ولو مؤقتا، ولدت على يد مقاتلين لا يعرفون الحدود الجغرافية بين سوريا والعراق والأردن ولبنان، ولا حتى حدود فلسطين التي أنشأتها بريطانيا وفرنسا، مضيفا أن سيطرة داعش على غرب وشرق سوريا دمرت اتفاقية ما بعد الحرب العالمية الأنجلو- فرنسية "سايكس بيكو"، التي قسمت الشرق الأوسط، وحولت الدولة العثمانية إلى دويلات عربية يسيطر عليها الغرب. تعاطف اليسار وإحراج الحكومات الغربية الكاتب الصحافي بجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية، عادل درويش، وزميل فيسك بصحيفتي التايمز والإندبندنت البريطانيتين، في حديثه مع "العربية.نت"، وتفسيره دعوة بن لادن لفيسك، أوضح درويش أن الدعوة تأتي على خلفية تعاطف اليسار في السنوات العشر الأخيرة مع التيارات الراديكالية الإسلاموية وجماعة الإخوان، وإيران، بغرض إحراج الحكومات الغربية، خاصة الممثلة للتيار المحافظ، واصفا هذا التحالف بـ"غير المنظم"، منوها بأنه لا يأخذ كلام فيسك دائما على محمل الجد، لأن خياله واسع. مع حزب الله ضد الموقف السعودي أشار الكاتب عادل درويش إلى أبعاد أخرى في تحالف بن لادن وفيسك، وهي "تعاطف التيارات الشيوعية والماركسية مع أيديولوجيات البعث حتى وجدوا أنفسهم في نفس الموقف الإعلامي الذي تروجه جماعة حزب الله والإخوان، لأنها ضد الموقف السعودي والمصري والأميركي، ممثلا بالإدارة الحالية للرئيس ترمب حتى باتوا يغنون من ورقة شعر واحدة".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017