الخميس, 27 يونيو 2017, 05:33 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
«ليوا» يعلن شروط المشاركة في مزاينة الرطب والمانجو والليمون
آخر تحديث:
17/07/2017 [ 13:58 ]
«ليوا» يعلن شروط المشاركة في مزاينة الرطب والمانجو والليمون

دبي-الشروق العربي-تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي فعاليات الدورة الجديدة من مهرجان ليوا للرطب، وذلك بمدينة ليوا في منطقة الظفرة بدءاً من يوم الأربعاء القادم 19 يوليو/ تموز ولغاية يوم السبت 29 يوليو/ تموز 2017.

وتعقد اللجنة العليا المنظمة، مؤتمراً صحفياً اليوم الاثنين في مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة بأبوظبي، للكشف عن الفئات الجديدة في مسابقة مزاينة الرطب، والتي تتضمن فئات وأصنافاً جديدة يتم إدخالها للمرّة الأولى في المهرجان، إضافة للمسابقات الأخرى والفعاليات المُصاحبة، وإطلاق مسابقات مبتكرة. ويتحدّث في المؤتمر الصحفي كل من عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية عضو اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، مبارك القصيلي المنصوري عضو اللجنة العليا المنظمة والمدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وعبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان ليوا للرطب مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات.
وتشمل مسابقات الدورة الجديدة مسابقة مزاينة الرطب بأنواعها وفئاتها المختلفة، مسابقة المانجو والليمون (المحلّي والمنوّع)، مسابقة جائزة المزرعة النموذجية، مسابقة سلّة «فواكه الدار»، ومسابقة أجمل مُجسّم تراثي. وأعلنت اللجنة العليا المنظمة الشروط العامة للمشاركة في مسابقة مزاينة الرطب، وفي مقدمتها أن يكون الرطب من الإنتاج المحلي لدولة الإمارات لعام 2017، وألا تُدخل التمور في المسابقة، ويجب على المشارك أن يقدّم رطباً من إنتاج مزرعته الخاصة ويحق لكل فرد المشاركة في فئتَين فقط من فئات المسابقة، باستثناء شوط الظفرة لنخبة الرطب وشوط ليوا لنخبة الرطب المتاحة للجميع.
ويتم احتساب 70% من درجة تقييم المشاركة على تقييم الرطب، في حين يتم احتساب 30% من درجة التقييم بعد كشف لجنة التحكيم على المزرعة والتأكد من نظافتها العامة، ومن العناية بالنخلة من خلال التكريب الملائم، استخدام أساليب الري الحديثة الموفرة للمياه، والالتزام بمواعيد تسليم العينات وفقاً للفئات المحددة، كما يُشترط أن يكون الرطب في مرحلة النضج المناسبة وألا تزيد نسبة إرطابه على 50%.
وينبغي ألا تتضمّن المشاركة الواحدة أكثر من صنف واحد ضمن فئات الصنف المعيّن، ويجب ألا يقل عدد الأصناف في فئة نخبة الظفرة للرطب عن 20 صنفاً، وألا تقل الكمية المشاركة عن 3كلغ لكل صنف. كما يجب ألا يقل عدد الأصناف في فئة نخبة ليوا للرطب عن 15 صنفاً، وألا تقل الكمية المشاركة عن 3كلغ لكل صنف، كما يجب ألا يقل وزن الرطب المشارك عن 10كلغ في الأصناف الفردية. أما بالنسبة لمواصفات المانجو والليمون ومعايير المسابقة في المهرجان، فيجب أن يكون الإنتاج محلياً ومن موسم 2017، ويجب أن يكون المانجو والليمون من محصول مزرعة المشارك أو حديقة منزله، حيث ينبغي عند التسجيل والمشاركة إبراز مستندات ملكية الأرض الزراعية أو المنزل. ويحق لكل فرد المشاركة في فئتَين فقط من فئات المسابقة. كما تخضع المزارع والمنازل الفائزة بالمراتب الأولى في المسابقة للكشف والتدقيق من قبَل لجنة التحكيم.
وينبغي ألاّ تتضمّن المشاركة الواحدة أكثر من صنف واحد ضمن فئات الصنف المعيّن. كما ينبغي خلو المحاصيل من الإصابات، وأن يكون خالياً من أيّ عيوب ظاهرة. كذلك يجب أن يكون الحجم مناسباً، و ألا يحتوي على ثمار غير مكتملة النضج. وينبغي أن يقدّم المحصول المراد المشاركة به في كل فئات المسابقة في مخرافة، وأن يكون وزن المنتَج المشارك 10كلغ. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مروان كنفاني يفتح ملفات ما بعد أوسلو وعودة الرئيس عرفات الى غزة (فيديو)
مروان كنفاني يفتح ملفات ما بعد أوسلو وعودة الرئيس عرفات الى غزة (فيديو)
كشف النائب في المجلس التشريعي السابق، والسياسي الفلسطيني مروان كنفاني، أن الرئيس ياسر عرفات، كان متردداً في العودة الى قطاع غزة بعد توقيع اتفاقية مباديء أوسلو، عام 1994م، لأسباب متعلقة بالأوضاع الأمنية . وقال كنفاني في برنامج لفضائية بي بي سي مع الاعلامية جيزيل خوري، أن حركة حماس فعلاً حاولت منذ اليوم الأول لعودتنا الى قطاع غزة، شكلت تهديداً أمنياً لوجود القوات والسلطة، والتقت أهداف حماس بأهداف اسرائيل في تصفية الرئيس ياسر عرفات. وأضاف أن الرئيس عرفات لم يستطع ترويض حركة حماس، وتعامل معها أحياناً بدبلوماسية، ومرات بعنف، والذي صنع حماس الدعم الشعبي، والمال الخليجي، وكانت لقاءات الرئيس عرفات بالشيخ أحمد ياسين لتخفيف التوتر، ومعالجة الاوضاع الأمنية وكاد أن تقع أحداث 2007 في وقت مبكر جداً ولكن تدخل الرئيس عرفات والشيخ ياسين أحبطها. وقال كنفاني ان الرئيس عرفات رفع شعار"لا انتخابات في ظل الاحتلال" لمخاوف كبيرة كانت لديه أن الانتخابات ستكون لغير صالح وحدة الشعب الفلسطيني، وحياة ياسر عرفات كانت كلها تحديات. وكشف عن تحذير الرئيس حسني مبارك للرئيس عرفات من نوايا اسرائيل في حصاره برام الله، وتصفيته، وقال كنفاني أن الذين حذروا الرئيس عرفات من هذا المصير كثر وأنه سمع بعض المحادثات بينه وبين بعض الزعماء. وتحدث كنفاني عن تغيير الرئيس عرفات، بتسمية رئيس وزراء، وفق المخطط الامريكي، وتم دعوة الرئيس محمود عباس الى واشنطن من أجل ذلك، الأمر الذي اثار غضب ابو عمار رغم انه هو الذي اعطى موافقته لعباس بالسفر، ولكن مخاوفه كانت كبيرة في حدوث تغييرات لا تعجبه. وكشف السياسي الفلسطيني عن طريقة استقبال رئيس الوزراء الاسرائيلي الأسبق اسحاق رابين للطاقم الفلسطيني اثناء الاجتماعات ، وكيف كان يتحاشى السلام مع الوفد الفلسطيني، وأنه كان يحضر متأخراً ويجلس ومن ثم يخرج ورقة من جيبه ويقول سيتحدث معكم بيريس بالمواضيع التالية ويخرج فوراً بدون أن يسلم على أحد، وقد فعل ذلك مراراً. وقال كنفاني أن رابين في أخر لقاء مع الرئيس عرفات وقبل قتله بأسبوعين، تقدم نحوه بينما كان يقف بجوار الرئيس عرفات وقال له :" قل لصاحبك أنني اريد أن اعمل سلاماً معه.." ولكنه قتل بعد اسبوعين فقط من هذا اللقاء. وطرح كنفاني فكرة اعداد برنامج عمل مشترك بين الفصائل الفلسطينية وخاصة فتح وحماس، للخروج من حالة الانقسام الحالية، هذا يجب أن يتم قبل الدخول بأي عملية تفاوض مع الجانب الاسرائيلي. وقال كنفاني أن امريكا في عام 2005 مارست ضغطاً كبيراً على الفلسطينيين من أجل اجراء الانتخابات التشريعية. كما تطرق كنفاني الى الضجة التي احدثت في عهد الرئيس أنور السادات بينما كان كابتن فريق النادي الاهلي الرياضي، وانهاء الازمة بسفره الى الولايات المتحدة الامريكية. وتحدث في ختام اللقاء عن استشهاد شقيقه الأديب والقيادي في الجبهة الشعبية غسان كنفاني.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2017