الثلاثاء, 16 يناير 2018, 15:47 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مقتل أبو بكر البغدادي لا يزال غير مؤكد
آخر تحديث:
16/07/2017 [ 15:00 ]
مقتل أبو بكر البغدادي لا يزال غير مؤكد

دبي-الشروق العربي-رأى الباحث عبدالرحمن الحاج  أن المعلومات التي بثتها قناة "السومرية" عن وثيقة عثر عليها في الموصل تؤكد مقتل البغدادي هي "مجرد دعاية حربية".

تأجيل انهيار
‎وأشار إلى أن احتمال مقتل البغدادي وارد، لكن لا توجد أية معلومة موثوقة يمكن البناء عليها، وهذا ما أكده أيضًا مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

هل يمكن إخفاء مقتل البغدادي كل هذه الفترة؟، يجيب الحاج: "نعم ممكن، فالتنظيم ربما يريد حماية نفسه، عبر عدم الإعلان عن مقتل البغدادي، لأنه يحمي بذلك تماسك نفسه، وإذا قتل البغدادي، فإن التنظيم سوف يخفي ذلك إلى حين يكون جاهزًا، لأن وقع مقتله كبير على تنظيم يخوض الحرب".

وقال الحاج: "‎لنتذكر أن طالبان على سبيل المثال أخفت مقتل زعيمها الملا عمر سنتين حتى أعلنته". وكان مصدر محلي في محافظة نينوى بالعراق قال إن تنظيم "داعش" أعلن في بيان مقتضب مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي.

وأوضح المصدر لـ"السومرية نيوز" أن التنظيم نشر بيانه في مركز قضاء تلعفر، داعيًا عناصره إلى مواصلة ما أسماه "الثبات في المعاقل".

خلافات الخلافة
وأكد البيان مقتل البغدادي من دون ذكر تفاصيل أخرى، وذكر قرب إعلان اسم خليفته الجديد. وأشار المصدر إلى أن البيان المقتضب عن مقتل البغدادي أثار الكثير من التساؤلات، خاصة أن التنظيم كان استخدم نشر دعائي لنعي قيادات بارزة قتلت من قبل، ولم يفعل ذلك مع البغدادي الذي يمثل رأس التنظيم.

كما تحدث الإعلام عّن خلافات من أجل الخلافة ما بعد البغدادي، وأسهبت وسائل إعلام عربية حول تاريخه والتشكيك في نسبه القرشي وكفاءته الشرعية وخبرته القتالية، حيث قال قيادي منشق عّن تنظيم داعش: "لم يحصل البغدادي على درجة الدكتوراه، كما إن رسالة الدكتوراه التي لم ينلها كانت في علم التجويد، فهو ليس دكتور شريعة، ولا بغداديًا ولا قرشيًا، ولا من نسب الحسن ولا الحسين، ولكن صارت القرشية "كليشيه" تنسب إلى أمير داعش، وليس العكس، وهذا من كذب داعش".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
وافق مجلس النواب المصري اليوم على اختيار المستشارة الاقتصادية رانيا المشاط لمنصب وزير السياحة في التعديلات الوزارية المطروحة لحكومة شريف إسماعيل. شغلت رانيا المشاط منصب "وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية في البنك المركزي المصري" لمدة 11 عاما منذ 2005، وسعت لتطوير استراتيجيا السياسة النقدية، وهي المحور الذي دشن في 2005 ضمن برنامج الإصلاح المصرفي. وعملت اقتصاديا أولا في صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل التحاقها بالبنك المركزي المصري، حيث كانت ضمن فريق التفاوض على برنامج الإصلاح المالي والاقتصادي بين عامي 2011 و2013، إضافة إلى دورها في تبادل الخبرات العملية مع المؤسسات الاقتصادية الدولية والبنوك المركزية. حصلت المشاط على الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميريلاند الأمريكية بارك كولدج، ويشمل تخصصها تطبيقات الاقتصاد الكلي والدولي، والسياسة النقدية، ولها إصدارات خاصة في حقل علومها. كما شغلت منصب نائب مدير مشروع IRIS لدى مركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي في جامعة ميريلاند، وحظيت بعضوية مجلس الإدارة التنفيذي في البورصة المصرية و بنك الاستثمار العربي. تمتعت بقائمة طويلة من الخبرات المهنية والمؤهلات العلمية، حيث تشغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي المصري للسياسة النقدية في الوقت الحالي، وتقوم بتطوير استراتيجية السياسة النقدية، كواحدة من المهام الصعبة أشرفت الدكتورة رانيا المشاط على إعداد وعرض تقارير السياسة النقدية، وتحليل تقنى لتقييم الوضع الاقتصادي الذي تقرر على أساسه لجنة السياسة النقدية أسعار العائد الرئيسية للبنك المركزي، وشاركت في إدارة السياسة الاقتصادية الكلية للدولة من خلال تصميم إطار الاقتصاد الكلي بالتعاون مع الوزارات والجهات الاقتصادية المختصة لتحديد الفجوة التمويلية وتحديثها بشكل دوري، وذلك ضمن مسئوليات أخرى عملت كخبير اقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن في أقسام مختلفة ومنها قسم الاستراتيچيات الاقتصادية والمراجعة، وقسم آسيا والمحيط الهادي، حيث كانت ضمن فريق العمل المتابع لاقتصاديات الدول الناشئة في شرق آسيا مثل الهند وڤيتنام. شغلت أيضًا منصب نائب مدير مشروع بمركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي IRIS في جامعة ميريلاند - كولدچ بارك بالولايات المتحدة، و باحث ومنسق مشروع قانون المنافسة ومنع الاحتكار في مصر والمُعد من IRIS. عرضت مبادرات سياسية واقتصادية في مؤتمرات عديدة بصندوق النقد الدولي"IMF"، البنك الدولي"WB"،البنك الأوروبي للإعمار والتنمية EBRD، البنك المركزي الأوروبي "ECB"، المفوضية الأوروبية "European Commission"، المعهد الأوروبي لدراسات دول البحر المتوسط "IEMed"، مبادرة أسبن لدول البحر المتوسط "Aspen Mediterranean Initiative"، اليورومني "Euromoney"، مؤسسة "Rockefeller Brothers"، الجمعية الاقتصادية الأمريكية "AEA"، جامعة هارفرد Harvard University، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، منتدى البحوث الاقتصادية "ERF"،المركز المصري للدراسات الاقتصادية"ECES"وغيرها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018