الثلاثاء, 16 يناير 2018, 15:46 مساءً
شريط الاخبار
بحث
بالصور.. من الأكثر أناقة ميلانيا ترمب أو بريجيت ماكرون؟
آخر تحديث:
16/07/2017 [ 14:37 ]
بالصور.. من الأكثر أناقة ميلانيا ترمب أو بريجيت ماكرون؟

دبي-الشروق العربي-خلال الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب وزوجته ميلانيا إلى باريس، كانت الأنظار موجّهة إلى سيدتي أميركا و فرنسا لمتابعة إطلالاتهما، وكان السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المجال: من كانتالأكثر_أناقة؟

وأرادت السيدة_الأميركية الأولى ميلانيا_ترمب لدى وصولها إلى باريس أن توجّه تحيةً إلى الأناقة_الفرنسية عبر ارتدائها تايور باللون الأحمر الفاتح حمل توقيع دار Dior# التي تحتفل هذا العام بالعيد الـ70 على تأسيسها. وقد نسّقت إطلالتها مع حذاء أحمر، فيما رفعت شعرها على شكل شينيون، وغطّت عينيها بنظارات سوداء.

أما #السيدة_الفرنسية #بريجيت_ماكرون، فقد حافظت من خلال إطلالتها على وفائها لدار Louis_Vuitton# التي دأبت على ارتداء #تصاميم من توقيعها منذ حملة زوجها الانتخابية وحتى بلوغها مركز سيدة فرنسا الأولى. وقد بدت إطلالة ماكرون عصرية وعمليّة كالعادة، وتألفت من ثوب أبيض قصير ومعطف صيفي باللون نفسه تزيّن بسحابات متعددة. ونسّقت إطلالتها مع حذاء وحقيبة باللون الأزرق.

الإطلالة الثانية لميلانيا كانت خلال العشاء الذي جمع بين رئيسي الولايات المتحدة وفرنسا في أحد مطاعم برج إيفل. وقد اختارت أن ترتدي ثوباً بألوان العلم الفرنسي حمل توقيع المصمم الأميركي-الفرنسي هيرفي بيار، فيما اعتمدت بريجيت ثوباً قصيراً من الدانتيل باللونين الأسود والأبيض.

وفي إطلالة ميلانيا الثالثة خلال العرض العسكري الذي جرى بمناسبة احتفالات العيد الوطني الفرنسي، اعتمدت سيدة أميركا الأولى ثوباً أبيض مطبّعاً بالأزهار حمل توقيع دار Valentino نسّقته مع حزام وحذاء باللون الأزرق. أما بريجيت فاختارت ثوباً وسترة باللون الكحلي من Louis Vuitton يشبهان إلى حدّ ما إطلالتها البيضاء في استقبال ميلانيا. وقد نسّقت أزياءها مع حذاء باللون البيج وحقيبة من دار Vuitton أيضاً.

ورغم كون إطلالات بريجيت ماكرون العصرية تستحوذ على إعجاب العديد من متابعيها ونقّاد الموضة، إلا أنها لم تستطع أن تنافس أنوثة وأناقة السيدة الأميركية الأولى التي اكتسبت بفضل عملها السابق في مجال عرض الأزياء قدرة على اختيار الزي المناسب لإطلالتها وللمناسبات التي ترتادها، فهل توافقونا الرأي؟

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
تعرف على سيدة المهام الصعبة المصرية!
وافق مجلس النواب المصري اليوم على اختيار المستشارة الاقتصادية رانيا المشاط لمنصب وزير السياحة في التعديلات الوزارية المطروحة لحكومة شريف إسماعيل. شغلت رانيا المشاط منصب "وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية في البنك المركزي المصري" لمدة 11 عاما منذ 2005، وسعت لتطوير استراتيجيا السياسة النقدية، وهي المحور الذي دشن في 2005 ضمن برنامج الإصلاح المصرفي. وعملت اقتصاديا أولا في صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل التحاقها بالبنك المركزي المصري، حيث كانت ضمن فريق التفاوض على برنامج الإصلاح المالي والاقتصادي بين عامي 2011 و2013، إضافة إلى دورها في تبادل الخبرات العملية مع المؤسسات الاقتصادية الدولية والبنوك المركزية. حصلت المشاط على الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميريلاند الأمريكية بارك كولدج، ويشمل تخصصها تطبيقات الاقتصاد الكلي والدولي، والسياسة النقدية، ولها إصدارات خاصة في حقل علومها. كما شغلت منصب نائب مدير مشروع IRIS لدى مركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي في جامعة ميريلاند، وحظيت بعضوية مجلس الإدارة التنفيذي في البورصة المصرية و بنك الاستثمار العربي. تمتعت بقائمة طويلة من الخبرات المهنية والمؤهلات العلمية، حيث تشغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي المصري للسياسة النقدية في الوقت الحالي، وتقوم بتطوير استراتيجية السياسة النقدية، كواحدة من المهام الصعبة أشرفت الدكتورة رانيا المشاط على إعداد وعرض تقارير السياسة النقدية، وتحليل تقنى لتقييم الوضع الاقتصادي الذي تقرر على أساسه لجنة السياسة النقدية أسعار العائد الرئيسية للبنك المركزي، وشاركت في إدارة السياسة الاقتصادية الكلية للدولة من خلال تصميم إطار الاقتصاد الكلي بالتعاون مع الوزارات والجهات الاقتصادية المختصة لتحديد الفجوة التمويلية وتحديثها بشكل دوري، وذلك ضمن مسئوليات أخرى عملت كخبير اقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن في أقسام مختلفة ومنها قسم الاستراتيچيات الاقتصادية والمراجعة، وقسم آسيا والمحيط الهادي، حيث كانت ضمن فريق العمل المتابع لاقتصاديات الدول الناشئة في شرق آسيا مثل الهند وڤيتنام. شغلت أيضًا منصب نائب مدير مشروع بمركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي IRIS في جامعة ميريلاند - كولدچ بارك بالولايات المتحدة، و باحث ومنسق مشروع قانون المنافسة ومنع الاحتكار في مصر والمُعد من IRIS. عرضت مبادرات سياسية واقتصادية في مؤتمرات عديدة بصندوق النقد الدولي"IMF"، البنك الدولي"WB"،البنك الأوروبي للإعمار والتنمية EBRD، البنك المركزي الأوروبي "ECB"، المفوضية الأوروبية "European Commission"، المعهد الأوروبي لدراسات دول البحر المتوسط "IEMed"، مبادرة أسبن لدول البحر المتوسط "Aspen Mediterranean Initiative"، اليورومني "Euromoney"، مؤسسة "Rockefeller Brothers"، الجمعية الاقتصادية الأمريكية "AEA"، جامعة هارفرد Harvard University، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، منتدى البحوث الاقتصادية "ERF"،المركز المصري للدراسات الاقتصادية"ECES"وغيرها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018