الاحد, 27 مايو 2018, 23:41 مساءً
شريط الاخبار
بحث
إعلام الفتنة
آخر تحديث:
15/07/2017 [ 17:08 ]
إعلام الفتنة
عماد الدين أديب

جريمتان يمكن أن يرتكبهما إعلامنا؛ إما أن يصمت، أو يقوم بالسب والتحريض.

والإعلام هو مهنة احترافية، وعلم له قواعده التى تقوم على المصداقية والتجرد.

فى مهنة الإعلام، الخبر يتم عرضه كما هو دون زيادة أو نقصان ودون تلوين يقوم على التأييد أو المعارضة.

والرأى هو تعبير عن رؤى وأفكار صاحبه شريطة أن يلتزم بآداب الحوار وقواعد القانون التى تجرّم السب والقذف.

وأكبر جريمة هى تحويل الرأى إلى خبر، وتحويل الخبر إلى رأى.

وما زالت المدرسة البريطانية المحترمة التى أسسها رائد علم الصحافة «هارولد إيفانز» فى مجلده ذى الأجزاء الخمسة «فن التحرير والتصميم الصحفى» هى أكثر المدارس الصحفية شيوعاً لأنها تفصل تماماً بين عناصر الخبر وأهواء الرأى.

والإعلام المحترم هو الذى يفصل بين الشخص والموضوع فصلاً كاملاً، فالمحلل المحترم يفصل بين الواقعة وصاحبها ولا يحكم عليها من منظور حبه أو كرهه له، أو من جهة مصالحه الخاصة أو العامة.

وما يعيشه الإعلام العربى عامة والمصرى خاصة هو حالة مخيفة من الهيستيريا النفسية والعدمية العقلية والكلام المرسل والعنف اللفظى الذى يؤدى فى نهاية الأمر إلى عنف فى الشوارع يبدأ بإلقاء الحجارة وينتهى بتبادل إطلاق النار معلناً بداية حرب أهلية تحت سقف الوطن الواحد.

وأمس 14 يوليو احتفلت فرنسا، واحتفل معها العالم كله بعيد استقلالها الذى يوافق قيام الثورة الفرنسية الشهيرة التى غيّرت مسار أنظمة الحكم، وتعتبر ركيزة أساسية فى التاريخ السياسى لأوروبا والعالم.

وقامت الثورة الفرنسية على مزيج من دعاوى وأفكار فلاسفة ومفكرين وحركة غوغاء فى شوارع باريس وكبريات المدن الفرنسية تأثروا بقشور من الأفكار وفهموا أن «الحرية والإخاء والمساواة» تعنى إعدام العائلة المالكة ونصب المشانق لكل من كان فى العهد القديم، واستباحة الملكية الخاصة، وإسقاط الدولة وليس إسقاط النظام.

وظلت فرنسا تعانى عشرات السنين من هذا الفهم المغلوط حتى جاء نابليون ونصّب نفسه إمبراطوراً.

وكما جاء فى كلام السيد المسيح، عليه السلام: «فى البدء كان الكلمة»، وإن أى كلمة ينطق بها إعلامى هى أخطر من إطلاق قنبلة نووية.

وحينما سُئل رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عما يجب أن يفعله المسلم فى حال ظهور فتنة بين الناس قال: «فليلزم داره».

ومن هنا علينا أن نقول خيراً أو نصمت، ولا نكون وقود انقسام فى المجتمع؛ إما بنفاق السلطان أو مدح الأخطاء، أو التحريض على معارضة الحق والصواب.

اللهم نجنا من إعلام الفتنة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018