الاحد, 27 مايو 2018, 23:41 مساءً
شريط الاخبار
بحث
رياح التغيير تعصف بتصاميم جورج شقرا
آخر تحديث:
10/07/2017 [ 11:45 ]
رياح التغيير تعصف بتصاميم جورج شقرا

دبي-الشروق العربي-يبدو أن رياح التغيير عصفت بمجموعة جورج_شقرا، إذ قرّر المصمم أن يهدي تصاميمه الجديدة من الأزياء الراقية إلى المرأة الغامضة والقوية، التي تحافظ على عزمها من دون أن تفقد شيئاً من أنوثتها. وذلك بخلاف ما اعتاد عليه في مجموعاته السابقة التي كانت تتوجه للمرأة الرقيقة، الناعمة، والحالمة بزمن الرومانسية الوردي.

قدّم شقرا مجموعته الخاصة بالخريف والشتاء المقبلين في #متحف Musee de L’Homme الباريسي ضمن فعاليات أسبوع #باريس للموضة. وهي تضمّنت حوالي 60إطلالة عرّفتنا على رؤية جديدة للمصمم في مجال الأناقة أضافت لمسة من التجدد على أسلوبه في مجال التصميم.

الأثواب القصيرة والمتعددة الأطوال غلبت على القسم الأكبر من المجموعة، وقد ترافق العديد منها مع أحذية عالية الساق غطّت الركبتين وتزيّنت بالتطريز نفسه الذي ظهر على الأثواب التي رافقتها.

لفتنا في هذه المجموعة ظهور بعض الأثواب تميّزت بتنورتها الواسعة التي وصلت إلى حدود الكاحل. أما الأثواب الطويلة التي اعتدنا على رؤيتها في مجموعات جورج شقرا، فبقي حضورها خجولاً واقتصر على تصاميم محدودة فقط. وحتى ثوب الزفاف أتى قصيراً وترافق مع حذاء مطرّز عالي الساق، وطرحة مبتكرة زيّنتها الأزهار، وكاب تميّز بذيله الطويل المطرّز.

تميّزت مجموعة جورج شقرا من الأزياء الراقية للخريف والشتاء المقبلين بتصاميمها العصرية، وقصّاتها الهندسية المبتكرة. كما تضمّنت مجموعة من الكورسيهات التي تذكّر بإطلالات راقصات الباليه. وقد شكّل العرض لوحة متكاملة غلبت عليها الألوان الغنيّة وتداخلت فيها خامات المخمل، والحرير، والدانتيل، والتول، والغيبور. ولتكتمل المشهدّية استعان المصمم باللمسات المترفة للتطريز، والستراس، وأحجار الكريستال، والورد، والريش. تعرّفوا على بعض تصاميم هذه المجموعة فيما يلي:

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018