الجمعة, 22 2018, 01:42 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
البث المباشر لقناة أكسترا نيوز
الفيس بوك
تويتر
قوقل +
RSS
يوتيوب
whatsapp
الأخبار
الجيش المصري يقتل 32 مسلحا في سيناء
النائب أبو بكر تحذر من حرب أهلية في نابلس بعد تصريحات أكرم الرجوب
محطات بارزة لمحمد بن سلمان في العام الأول من ولاية العهد
رسالة عاجلة من المغرب إلى السودان... والبشير يرد سريعا
تحركات جديدة من قطر ضد الإمارات والسعودية
الأخبار اللبنانية: حماس أبلغت مصر جاهزيتها للدخول في صفقة شاملة، ماذا تضمنت؟
قرقاش: سياسة الدوحة تجاه الحوثي لا يدافع عنها أبناء قطر
محمد صلاح يرد على شائعة انسحابه من معسكر الفراعنة
المسماري: الجيش الليبي استعاد موانئ نفط
بعد نزاع دموي.. إريتريا تبحث مع إثيوبيا خطوات السلام
ماتيس: لا توجد مؤشرات حول نوايا كوريا الشمالية لتفكيك برنامجها النووي
بعد المطار القوات اليمنية في طؤيقها الى ميناء الحديدة البحري
كوريا تعيد رفات 200 جندي امريكي فقدوا خلال الحرب الكورية
هجوم انتحاري يسقط قتلى وجرحى في درنة الليبية
واشنطن تتطلع لحضور روسي أوسع في أفغانستان
ليبيا.. حفتر يأمر بتطهير مينائين بمنطقة الهلال النفطي
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
أخبار الأمارات
محمد بن راشد: ابن الإمارات قادر على معانقة الفضاء ورؤيتنا تؤتي ثمارها
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، أن إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء يعد خطوة تاريخية تؤذن ببداية مرحلة جديدة تكتمل فيها رؤية الإمارات للفضاء، وذلك استكمالاً للجهود الكبيرة التي قامت بها الدولة، استعداداً لتبوء مكانة متقدمة في هذا المضمار خلال السنوات القليلة القادمة، في إطار الرؤية الشاملة لمستقبل مسيرة التطوير والتنمية، وفق أرقى المعايير العالمية، وبما يلبي تطلعاتنا وطموحاتنا للمستقبل. جاء ذلك، بمناسبة توقيع دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في مركز محمد بن راشد للفضاء وجمهورية روسيا الاتحادية، ممثلة في وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، اتفاقية تعاون لإرسال أول رائد فضاء إماراتي للمشاركة في الأبحاث العلمية ضمن بعثة فضاء روسية إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة «سويوز إم إس» الفضائية. وقال سموه: «وقعت دولة الإمارات اليوم اتفاقية تاريخية لإرسال أول رائد فضاء إماراتي خلال الأشهر القادمة لمحطة الفضاء الدولية، ابن الإمارات قادر على معانقة الفضاء، ورؤيتنا التي بدأناها منذ 12 عاماً لتطوير قطاع الفضاء الوطني بدأت تؤتي ثمارها». ونوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقيمة الاتفاقية، وأثرها في تعزيز الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات في امتلاك منظومة متكاملة للعلوم والأبحاث تسهم في دفع مسيرة التطوير قدماً، مدعومة بفكر وسواعد أبناء الإمارات، وما يقدمونه من إنجازات مهمة ضمن رؤية واضحة لأهدافنا للمستقبل. وقال سموه: «رؤية الإمارات للفضاء بدأت تكتمل عبر تصنيع مسبار المريخ وإنجاز أول مجمع لتصنيع الأقمار الصناعية بالكامل وطنياً، وتدريب رواد فضاء إماراتيين وامتلاك منظومة علمية وبحثية متكاملة، سنحتفل في 2021 بخمسين عاماً على تأسيس دولتنا، وسنهدي إنجازنا للأجيال القادمة لتبدأ أحلامهم دائماً من السماء». وأكد سموه، أن الاتفاقية تدعم أهداف «مئوية الإمارات 2071»، والتي تركز في جانب كبير منها على علوم المستقبل وتطويرها في مجالات الابتكار والفضاء والهندسة والطب وغيرها، ووصف سموه الاتفاقية بأنها خطوة جديدة تقطعها الإمارات في طريقها نحو تحقيق الأهداف الكبيرة التي تنشدها في مجال اكتشاف الفضاء، وتبلغ أوجها في عام 2117 بإقامة أول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ، سعياً لضمان البدائل التي تخدم مستقبل البشرية. استراتيجية طموحة من جانبه، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، والمشرف العام على مشاريعه وخططه، أن هذه الاتفاقية التاريخية بين الجانبين الإماراتي والروسي تأتي في سياق الاستراتيجية الطموحة للمركز، تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة نحو ترسيخ موقع الإمارات كدولة رائدة في مجال الفضاء وعلومه واكتشافاته على مستوى العالم، وامتداداً للجهود التي يبذلها المركز بالتعاون مع أرقى المراكز والمؤسسات والمعاهد العلمية المتخصصة على مستوى العالم في مجال الفضاء من أجل ضمان دور رائد لدولة الإمارات في مضماره. وأوضح سمو ولي عهد دبي أن أول رائد فضاء إماراتي سيغادر الأرض إلى المحطة الدولية للفضاء خلال عام واحد، وذلك بعد الانتهاء من اختيار المرشحين من خلال «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، ضمن «البرنامج الوطني للفضاء، من أجل ضمان انتقاء أفضل العناصر المؤهلة للقيام بهذه المهمة التاريخية التي ستضيف إنجازاً نوعياً جديداً لدولة الإمارات في مجال صناعات المستقبل، متمنياً سموه التوفيق لجميع القائمين على البرنامج في مهمتهم الوطنية الكبيرة. شباب المستقبل وقد تم توقيع الاتفاقية على هامش مؤتمر الأمم المتحدة المعني باستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية «يونيسبيس +50 » UNISPACE الذي انطلق في العاصمة النمساوية فيينا يوم 18 يونيو الجاري، ويختتم غداً بحضور معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة. وقع الاتفاقية، كل من يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، وسيرجي كيركولوف - مدير برنامج رواد فضاء وكالة الفضاء الروسية بحضور حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، وديميتري روغوزين، مدير عام وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، ووفد رفيع المستوى من وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء. وسيتم اختيار أربعة من بين 95 مرشحاً «75 شاباً و20 فتاة» تتراوح أعمارهم بين 23 و48 عاماً من جميع إمارات الدولة، والذين تمكنوا من التأهل إلى المرحلة القادمة من «برنامج الإمارات لرواد الفضاء» الهادف إلى تدريب وإعداد فريق إماراتي لإرساله إلى الفضاء للقيام بمهام علمية متعددة، ضمن «البرنامج الوطني للفضاء» الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في أبريل 2017. وعن هذه الخطوة، قال حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: تأتي الاتفاقية مع وكالة الفضاء الروسية في إطار إعداد جيل من الشباب الواعي بالتحديات المستقبلية التي يفرضها التطور التكنولوجي المتسارع، حيث أضحى استكشاف الفضاء والاستثمار فيه تحدياً جديداً تخوضه دولتنا مدعومة بالرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي لا ترضى إلا بالرقم واحد في جميع المجالات. وأضاف: «خطوة مهمة نقوم بها ضمن مشروع رواد الفضاء الإماراتي الأول من نوعه عربياً، تتمثل في اختيار وإعداد وتدريب أربعة رواد فضاء إماراتيين وإرسالهم في مهام فضائية مختلفة إلى محطة الفضاء الدولية ليكونوا سفراء الإمارات في الفضاء، حيث سيقوم هؤلاء الشباب بأبحاث علمية متطورة من شأنها خدمة البشرية، والإسهام في تطوير قطاع الفضاء الإماراتي»، معرباً عن شكره وامتنانه لجهود البحث والتطوير التي تقوم بها وكالة الإمارات للفضاء في مجال اكتشاف الفضاء الخارجي. شراكة استراتيجية من جانبه، قال يوسف حمد الشيباني: «تشكل الشراكة الاستراتيجية مع وكالة الفضاء الروسية الرائدة عالمياً نقلة نوعية وعلامة فارقة في قطاع الفضاء الوطني، وإنجازاً جديداً يضاف إلى سجل دولة الإمارات الحافل بالإنجازات على الصعد كافة، وتم اختيار وكالة الفضاء الروسية، نظراً لامتلاكها تاريخاً حاشداً بالإنجازات المتقدمة في مجال الفضاء، إذ من شأن الشراكات العالمية مع رواد قطاع الفضاء تطوير قطاع الفضاء الإماراتي قوي، وإعطاء دفعة نوعية في دعم السياسة والاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، الذي وجه بضرورة التأسيس لقطاع فضاء من طراز عالمي بطابع إماراتي يمكنه المنافسة على المستوى العالمي بإطلاق وتنفيذ جملة من الخطط والاستراتيجيات والبرامج النوعية الداعمة للتنمية المستدامة وركيزتها الأساسية الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار والإبداع واستشراف المستقبل». ووجه الشيباني الشكر للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، المتمثل في صندوق تطوير قطاع الاتصالات لجهودها المبذولة في البحث والتطوير وتعاونها المستمر لإثراء تجربة الإمارات في مجال التقنيات المستقبلية. تجدر الإشارة إلى أن محطة الفضاء الدولية تعد من أهم الابتكارات الحديثة، وهي بمثابة قمر صناعي ضخم صالح لحياة البشر فيه، وجرت فيها مئات التجارب العلمية والأبحاث التي مكنت العلماء ورواد الفضاء من الوصول إلى اكتشافات مذهلة لم يكن الوصول إليها ممكناً على سطح الأرض. وتدور المحطة في مدار أرضي منخفض ثابت بسرعة 5 أميال في الثانية، ما يعني أنها تستغرق نحو 90 دقيقة فقط لاستكمال دورة كاملة حول الأرض، وتضم المحطة على متنها طاقماً دولياً يتألف من 6 رواد فضاء يقضون 35 ساعة أسبوعياً في إجراء أبحاث علمية متعمقة في مختلف التخصصات العلمية الفضائية والفيزيائية والبيولوجية وعلوم الأرض، وذلك لتطوير المعرفة العلمية الإنسانية والتوصل إلى اكتشافات علمية لا يمكن التوصل إليها إلا في الفضاء.
الإمارات تؤكد حرصها على التعامل مع مجلس حقوق الإنسان بصدق وشفافية
أكدت دولة الإمارات حرصها على التعامل مع آليات مجلس حقوق الإنسان بصدق وشفافية، في إطار الاحترام المتبادل والحوار البناء والتعاون المثمر للجانبين، مشددة على أهمية عالمية حقوق الإنسان، فهي لديها قناعة راسخة بأن هناك حقوقاً مشتركة بين جميع البشر مهما كان لونهم أو جنسهم أو عرقهم لا يمكن التخلي عنها أو التفاوض بشأنها، طالما أن هناك توافقاً واسعاً لدى جميع الدول على مفهوم هذه العالمية. وتقدم عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، خلال إلقائه كلمة الدولة أمام الدورة الـ38 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حالياً في جنيف، في إطار النقاش العام بشأن الإحاطة الشفوية لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، بالشكر والتقدير إلى زيد رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، على الإحاطة القيمة للأنشطة التي اضطلع بها مكتبه خلال السنة الماضية. وذكر أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، والذي شارك في إعداده الفرنسي روني كاسن، واللبناني شارل حبيب مالك وبان تشون نشنغ من الصين وغيرهم، كان يحمل قيماً عالمية نبيلة تطور بعضها إلى مبادئ حميدة ساهمت في إحداث تطور ملحوظ لحقوق الإنسان خدمة للإنسانية، بينما شهدت مبادئ أخرى انحرافاً تدريجياً أفرز مفاهيم غريبة بالنسبة للعديد من المجتمعات بسبب تعارض تلك المفاهيم مع النسيج الاجتماعي والثقافي والاعتقادي لمختلف المجتمعات على اختلاف أعراقها. أما على المستوى السياسي، فقد شدد على أن بعضاً من مبادئ إعلان 1948 تحول إلى وسائل ضغط في العلاقات الخارجية، من خلال توظيف حقوق الإنسان لأغراض سياسة واعتبارها جزءاً من ديبلوماسيتها الخارجية، وهذا الانحراف لم ينص عليه إعلان 1948. وفيما يتعلق بعمل وأداء مختلف آليات مجلس حقوق الإنسان، والتي دعا المفوض السامي إلى دعمها والتعاون معها، أكد الزعابي أن دولة الإمارات تقدر وتثمن عمل تلك الآليات، والتي من دونها تبقى حقوق الإنسان حبراً على ورق.. مشيراً إلى حرص الإمارات وسعيها الدائم على التعامل مع تلك الآليات بصدق وشفافية في إطار الاحترام المتبادل والحوار البناء والتعاون المثمر للجانبين. وعبر عن الأسف الشديد لخروج العديد من هذه الآليات عن إطار ولاياتها وما ترتب عن هذا الانحراف من آثار سلبية على فعالية عمل وأداء المجلس من جهة، فضلاً عن عدم الاستفادة من المساعدة التقنية والخبرة والاستشارة التي تتوافر عليها تلك الآليات. وتقدم السفير الزعابي، بمناسبة قرب انتهاء ولاية المفوض السامي زيد رعد الحسين، باسم دولة الإمارات بالشكر والتقدير للمفوض السامي على ما بذله من جهد في دعم منظومة حقوق الإنسان على الرغم من صعوبة المهمة وتنوع التحديات، متمنياً له النجاح والتوفيق في مهامه القادمة.
سيف بن زايد يكرم المشاركين في إنجاح مجالس «الداخلية»
كرّم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في حفل أقيم بأبوظبي أمس، عدداً من الوزارات والمؤسسات الوطنية والإعلامية والمشاركين والمستضيفين والإعلاميين في مجالس وزارة الداخلية الرمضانية، والتي أقيمت هذا العام تحت شعار «إمارات..الرقم واحد». حضر الحفل، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي أحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي. كما حضر الحفل، الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور عبد الله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني، وعدد من كبار المسؤولين الحكوميين، ومستضيفو المجالس، وممثلو الجهات الحكومية المشاركة في المجالس الرمضانية، وعدد من ضباط وزارة الداخلية، والمدعوين، والضيوف. وشاهد سموه والحضور فيلماً تسجيلياً استعرض لقطات من أبرز ما دار في المجالس الرمضانية التي عقدت هذا العام على نطاق واسع على مستوى الدولة، وما تناولته من موضوعات ونقاشات وما توقفت عندها من محطات. ثم تفضل سموه بتقديم شهادات الشكر والتقدير للمستضيفين والإعلاميين المشاركين والجهات الداعمة والمشاركة وفريق العمل الذين أسهموا في إنجاح مجالس هذا العام. وكان الحفل قد بدأ بالسلام الوطني، تلته آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم رحب الإعلامي يوسف الحمادي مقدم الحفل بتشريف سموه ورعايته الكريمة للحفل. وكانت مجالس وزارة الداخلية الرمضانية في دورتها السابعة قد انطلقت مع مطلع شهر رمضان المبارك بشعار «إمارات...الرقم واحد» بتنظيم من مكتب ثقافة احترام القانون بالإدارة العامة للشؤون التنظيمية، بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني بالإدارة العامة للإسناد الأمني بالوزارة. وناقشت سبعة مواضيع تحت هذا الشعار، وهي «استشراف المستقبل»، و«الذكاء الاصطناعي» و«القوة الناعمة» و«الاستقرار» و«التنافسية» و«العلوم المتقدمة» و«المسؤولية المجتمعية»، من خلال سبعة مجالات رئيسة هي «الاجتماعي»، و«الاقتصادي»، و«الأمني»، و«التعليمي»، و«البنية التحتية»، و«الصحي»، و«البيئي»، وذلك في سبعة أيام من شهر رمضان الكريم، انعقد في كل يوم منها سبعة مجالس في مختلف إمارات الدولة. وجاءت مجالس وزارة الداخلية، بالتنسيق مع مختلف الجهات الاتحادية، وفي خطوة تأتي تعزيزاً لتضافر وتكامل المؤسسات الحكومية في سعيها لتنفيذ استراتيجية الحكومة الاتحادية.
حمدان بن زايد: الإمارات درع واق للاجئين وسند قوي لصون كرامتهم الإنسانية
جدد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، التزام دولة الإمارات بمواقفها الداعمة والمساندة لقضايا اللاجئين ولفت الانتباه لأوضاعهم الإنسانية وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروفهم الطارئة. وقال سموه - في تصريح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي الذي يصادف 20 يونيو من كل عام :«إن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تضطلع بدور محوري لتخفيف مأساة اللجوء والتصدي لتداعياتها على ملايين البشر حول العالم، مؤكداً سعي الدولة ومساهمتها الكبيرة في الحد من تفاقم قضايا اللجوء ودرء مسبباته من خلال تعزيز مجالات التنمية البشرية وتحقيق الأمن والاستقرار في الساحات والمناطق المضطربة، وذلك بفضل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة». وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان :«إن الإمارات أدركت مبكرا تداعيات الفقر والجوع والظلم والتهميش واتساع رقعة النزاعات على تفاقم ظاهرة اللجوء وانتشارها لذلك خصصت نسبة مقدرة من دخلها القومي لتنمية المناطق الهشة في الدول الشقيقة والصديقة، وعملت على تعزيز السلم الاجتماعي، ووسعت عملياتها ومساهماتها في الشراكة العالمية لمساعدة الدول النامية لبلوغ أهدافها الإنمائية باعتبارها خريطة الطريق لتحقيق الأمن والاستقرار، مؤكدا أنه كلما تقدم المجتمع الدولي خطوة نحو تحقيق أهداف التنمية المنشودة فإنه يضع لبنة قوية في طريق الشراكة العالمية من أجل تنمية المجتمعات الأقل حظا واستقرارها». وشدد سموه على أن الإمارات ستظل الدرع الواقي للاجئين من تداعيات اللجوء القاسية والحصن المنيع لتخفيف معاناتهم والسند القوي لصون كرامتهم الإنسانية، مناشداً المجتمع الدولي ببذل المزيد من الجهود للحد من ظاهرة اللجوء وتحمل مسؤوليته في توفير ظروف حياة أفضل لضحاياها. وقال سموه: «إن الدولة تحرص دائما على توفير رعاية أكبر للاجئين وحمايتهم إلى جانب مساندتها لبرامج العودة الطوعية للاجئين إلى دولهم وتوفير سبل الاستقرار لهم في مناطقهم الأصلية». وأعرب سموه عن قلق الإمارات حكومة وشعباً إزاء ما يتعرض له اللاجئون حول العالم من مآسٍ إنسانية أدت إلى تردي أوضاعهم بصورة كبيرة، مشيراً - في هذا الصدد - إلى أن السنوات الأخيرة تعتبر الأسوأ بالنسبة للاجئين بسبب حدة النزاعات المسلحة والأزمات في عدد من الدول. وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان :«إن ما يواجهه اللاجئون من معاناة بسبب ظروفهم الاستثنائية يتطلب تضافر الجهود الدولية وتعزيز الشراكة بين المنظمات الإنسانية من أجل تحسين واقعهم، ولفت الانتباه لقضاياهم العاجلة والملحة، داعياً إلى توحيد الجهود الإنسانية الإقليمية والدولية لتحسين ظروف اللاجئين ومباركة جهود الدولة في هذا الصدد ومساندة مبادراتها المتعددة تجاه اللاجئين ودعم قضاياهم الإنسانية». ونوه إلى الدور الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مجال إيواء اللاجئين ورعايتهم وحمايتهم من مخاطر التشرد والحرمان، مضيفاً أن الهيئة أبلت بلاء حسنا في هذا الصدد من خلال إنشائها وإدارتها للعديد من مخيمات اللاجئين والنازحين في العراق والأردن واليونان واليمن والبوسنة وأفغانستان والصومال وباكستان وغيرها من الدول الأخرى المستقبلة للاجئين. وأضاف سموه:«رغم تحديات اللجوء واتساع نطاقها استطاعت هيئتنا الوطنية أن تحافظ على جودة خدماتها ورعايتها للاجئين وأظهرت قدرا كبيرا من التضامن مع أوضاعهم الإنسانية». وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بدور المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مساندة ورعاية ملايين اللاجئين والنازحين في العديد من الدول حول العالم والوقوف بجانبهم وتوفير احتياجاتهم الأساسية.. معربا عن تقديره للشراكة القائمة بين هيئة الهلال الأحمر الإماراتية والمفوضية للحيلولة دون تفاقم أوضاع اللاجئين في عدد من الأقاليم والمناطق. وقال سموه:« إن الهيئة تولي عملية تعزيز الشراكة مع المنظمات الإنسانية الأممية اهتماما كبيرا وتسعى دائما لتطوير وترقية آفاق التعاون وتبادل الخبرات معها». وأشار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، إلى التعاون القائم حالياً بين هيئة الهلال الأحمر ومفوضية اللاجئين حول إدارة وتفعيل صندوق الشيخة فاطمة لدعم المرأة اللاجئة والطفل، والذي تأسس بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، من أجل تحسين حياة النساء اللاجئات، وحشد الدعم لصالح المشاريع التي تعنى بتعزيز قدرتهن على مواجهة ظروفهن الصعبة ولفت الانتباه لتوفير متطلباتهن الأساسية.ودعا سموه الأفراد والمؤسسات والهيئات وجميع قطاعات المجتمع إلى دعم برامج الصندوق ومساندته حتى يلبي احتياجات النساء اللاجئات حول العالم.
315 أسرة متعففة تستفيد من مساعدات «الهلال» في أبوظبي
بلغ عدد الأسر المستفيدة من المساعدات المحلية التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر - فرع أبوظبي 315 أسرة، بتكلفة إجمالية تصل إلى 3 ملايين و600 ألف درهم، وفقاً لتقرير المساعدات المحلية الصادر مؤخراً عن الفرع للفترة من يناير إلى نهاية مارس من العام الجاري. وأفاد التقرير بأن عدد المستفيدين من مشروع مساعدة طلاب العلم بلغ نحو 900 طالب بتكلفة تصل إلى مليون و800 ألف درهم، فيما استفاد 200 فرد من المساعدات الإنسانية بإجمالي 538 ألف درهم، كما تم منح مساعدات طبية بقيمة 252 ألف درهم لـ 92 فرداً يمثلون 32 أسرة من المقيمين في أبوظبي. وأوضح التقرير أن الفرع قدم 230 ألف درهم لمساعدة 61 فرداً من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية في أبوظبي، كما تم تنفيذ مشروع تأهيل «أصحاب الهمم « من خلال دعم 180 فرداً بقيمة تقارب 700 ألف درهم، فيما تمت 81 زيارة ميدانية لعدد من الأسر المتعففة، حيث وصل إجمالي المبلغ المصروف إلى 197 ألف درهم. وأكد خلفان سرحان الرميثي مدير فرع الهلال في أبوظبي أن الفرع يواصل تقديم المساعدات الإنسانية لمختلف الفئات المحتاجة من مختلف الجنسيات، انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة الداعمة لمنظومة العمل الإنساني في الدولة عبر مختلف البرامج والمشاريع التي تستهدف دعمهم وإسعادهم. وأشار إلى وجود تنوع في جنسيات المستفيدين، حيث تتم دراسة الحالات وتقديم المساعدة اللازمة بما يتناسب مع الاحتياجات والمتطلبات، لافتاً إلى أن فرع أبوظبي قدم العديد من المشاريع خلال رمضان الماضي والتي وصلت تكلفتها إلى ما يزيد على 6 ملايين و500 ألف درهم. وأوضح الرميثي أن عدد الأفراد المستفيدين من برامج رمضان الماضي في أبوظبي بلغ نحو 140 ألف فرد، فيما يُستهدف مساعدة 76 ألف فرد خلال المشاريع المتبقية التي سيتم تنفيذها طيلة أيام السنة.
أسواق
الذهب يهبط والدولار يستقر في أعلى مستوياته
تراجعت أسعار الذهب اليوم الأربعاء لتبقى قرب أدنى مستوياتها في ستة أشهر، مع استقرار الدولار حول أعلى مستوياته في 11 شهرا لكن تفاقم التوترات التجارية العالمية غطى على مكاسبه، بينما سجل البلاتين أدنى مستوى في عامين ونصف العام. ويتعرض المعدن الأصفر أيضا لضغوط من صعود أسعار الفائدة الأميركية. وانخفض سعر الذهب في السوق الفورية 0.5 في المئة إلى 1268.16 دولار للأوقية (الأونصة) في نهاية جلسة التداول بالسوق الأميركي. وانخفضت العقود الأميركية للذهب تسليم أغسطس آب 0.3 في المئة لتبلغ عند التسوية 1274.50 دولار للأوقية. ولم تظهر أي علامات على انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وفي العادة يستفيد الذهب، الذي يُنظر إليه كملاذ آمن للاستثمار، من التوترات الجيوسياسية أو الاقتصادية، لكنه يواجه صعوبات هذه المرة لأن الدولار ارتفع بقوة، وهو ما يجعل الذهب المقوم بالعملة الأميركية أكثر تكلفة على حائزي العملات الأخرى. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاتين في المعاملات الفورية 0.4 في المئة إلى 871.20 دولار للأوقية، بعدما لامس في وقت سابق من الجلسة 854.50 دولار وهو أدنى مستوياته منذ الثالث من فبراير شباط 2016. وزادت الفضة 0.2 في المئة إلى 16.30 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاديوم 0.5 في المئة إلى 962.25 دولار للأوقية.
رياضة
المعسكر الألماني "منزعج" من الانتقادات القاسية لأوزيل
أعرب مدير المنتخب الألماني لكرة القدم، أوليفر بيرهوف، عن انزعاجه من الانتقادات القاسية التي وجهت للاعب وسط "أبطال العالم" مسعود أوزيل، إن كان قبل نهائيات مونديال روسيا أو بعد خسارة المباراة الأولى فيها ضد المكسيك (صفر-1). ورغم أن المنتخب بأكمله قدم مباراة مخيبة للغاية في مستهل حملة الدفاع عن اللقب العالمي، كان أوزيل اللاعب الأكثر استقطابا للانتقادات، التي استندت إلى واقعة صورته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أجل تقييم التزامه بقميص "ناسيونال مانشافت". وكان قائد ألمانيا السابق لوثار ماتيوس أقسى المنتقدين للاعب وسط أرسنال الإنجليزي، إذ اتهمه بطل مونديال 1990 أنه يلعب "من دون قلب، فرحة، شغف"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس. ورد بيرهوف على الانتقادات بالقول: "علينا التعايش مع الانتقادات بعد الخسارة مع المكسيك"، مقرا بأن "أغلبها مبرر"، لكنه أضاف: "أجد أنه من المؤسف أن بعض الانتقادات كانت من تحت الحزام (أي مؤذية للغاية) ولم تكن موجهة لأوزيل فحسب، بل بشكل عام". وحل أوزيل وزميله إيلكاي غوندوغان على الأراضي الروسية في ظروف صعبة على خلفية صورتهما المثيرة للجدل مع الرئيس التركي. والتقى غوندوغان وأوزيل، وكلاهما من أصل تركي، مع أردوغان في لندن في مايو الماضي، والتقطا معه صورة وسلماه قميصين موقعين، كتب الأول عليه "إلى رئيسي". وفي حين أكد غوندوغان أن الاجتماع مع أردوغان لم تكن له أي دوافع سياسية، رفض أوزيل التعليق. وبعدما تم توبيخهما من قبل الاتحاد الألماني، تم انتقادهما من قبل بعض الشخصيات السياسية الألمانية من اليمين المتطرف والخضر على وجه الخصوص. وكان لاعب الوسط الدولي السابق شتيفان إيفنبرغ من المنتقدين للنجمين، حيث طالبا بطردهما من المنتخب بسبب هذه الفضيحة، لاسيما في ظل التوتر في العلاقات بين تركيا وألمانيا. ثم صب ماتيوس الزيت على النار بمقال في صحيفة "بيلد" الألمانية قال فيه: "بمشاهدتي أوزيل على أرضية الملعب، يراودني غالبا هذا الشعور بأنه ليس مرتاحا لارتداء القميص الألماني. كأنه لا يرغب باللعب بتاتا. (يلعب) من دون قلب، فرحة، شغف". وواصل: "منذ عام أو اثنين، يقدم أوزيل مستوى ضعيفا، ما لا يبرر مكانه في فريق لوف"، متطرقا إلى عدم تعليق أوزيل على الانتقادات، بالقول: "لا يفهم سبب هذه النقاشات الكثيرة في إلمانيا بشأنه. إنه لا يعي ما يتوقعه الناس في ألمانيا من لاعب في المنتخب الوطني". وقبل يوم من انطلاق نهائيات روسيا الخميس الماضي، أكد مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف أن أوزيل وغوندوغان "عانيا" من الانتقادات التي وجهت إليهما. وأقر لوف بأن صافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير الألمانية على غوندوغان في ليفركوزن خلال المباراة الدولية الودية الإعدادية الأخيرة قبل المونديال أمام السعودية "قد تطلق مجددا في المباريات المقبلة".
جمهور المغرب أطلق "الهتاف المعتاد" لاستفزاز رونالدو
استطاع كريستيانو رونالدو أن يسجل في الدقيقة الرابعة من لقاء البرتغال والمغرب، لكنه لم يستطع إسكات مشجعي أسود الأطلسي الذين حاولوا استفزازه بألد خصومه. فكلما اقترب رونالدو من منطقة المرمى سمع هتافات: "ميسي .. ميسي"، في أوقات مختلفة من المباراة، حسبما قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية. وجرت عادة الجمهور في كل مكان يحل فيه رونالدو على محاولة استفزازه بهذا الهتاف، وحدث ذلك آخر مرة في بطولة كأس العالم للأندية التي فاز فيها الفريق الملكي. وبات المنتخب المغربي لكرة القدم أول منتخب يودع نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، بخسارته أمام نظيره البرتغالي صفر-1، الأربعاء، على ملعب لوجنيكي في موسكو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية. وانفرد رونالدو بصدارة ترتيب الهدافين في المونديال برصيد 4 أهداف، كما بات مع 85 هدفا دوليا، أبرز هداف في تاريخ المنتخبات الأوروبية. وفقد أسود الأطلس الأمل بالمنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة للدور المقبل، قبل مباراتهم الأخيرة ضد إسبانيا، الاثنين، بينما وضعت البرتغال قدما في ثمن النهائي بعدما رفعت رصيدها إلى 4 نقاط. وكان المنتخب المغربي مطالبا بالفوز للإبقاء على آماله بالتأهل الى الدور الثاني، لكنه مرة أخرى فشل في حسم نتيجة مباراة سيطر على مجرياتها على رغم العدد الكبير للفرص، التي سنحت أمام لاعبيه، خصوصا قائده المهدي بنعطية الذي أهدر فرصتين بارزتين في الدقائق الأخيرة. وشرب المغرب من نفس الكأس، التي أذاقها للبرتغال قبل 32 عاما عندما تغلب عليها 3-1 في الجولة الثالثة الأخيرة لمونديال 1986 وأطاح بها من الدور الأول في طريقه البلوغ الدور ثمن النهائي للمرة الأولى والأخيرة.
كوبر يكشف أسباب سقوط مصر.. ويلمح للرحيل
رفض الأرجنتيني، هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب المصري، مساء الثلاثاء، تحميل لاعبيه مسؤولية الهزيمة القاسية أمام روسيا، في ثاني مباريات الفراعنة في كأس العالم 2018، فيما تحدث عن إمكانية رحيله عن الفريق حال طلب المسؤولين ذلك. وقال كوبر، خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، إن فريقه قدم مباراة جيدة في الشوط الأول، لكن واجهنا الكثير من المشاكل، ولم يكن هناك ما يكفي من التركيز، سقطنا بسبب 15 دقيقة سيئة في الشوط الثاني بعد شوط أول جيد". وأكد كوبر أن "الفريق كان يلعب بشكل جيد دفاعيا، وسيطر على الكرات الهوائية، ولكنه أخطأ فقط في 15 دقيقة". وتابع: "فرصنا محدودة للغاية في الاستمرار، لكن لدينا مباراة أخرى، وقرار البقاء لا يعتمد علي وليس في يدي وأنه سيترك منصبه فورا لو طلب منه المسؤولون ذلك". محمد صلاح وعن مستوى نجم المنتخب محمد صلاح، الذي أحرز هدف الفراعنة الوحيد من ضربة جزاء، قال المدرب الأرجنتيني: "أعتقد أنه لا يمكن أن نشكك في أهمية صلاح، لقد كان في وضع جيد وحالته جيدة، أنا فخور بجميع اللاعبين". وتابع: "صلاح طبيا كان جاهزًا، لكن الوضع البدني ربما أثر بعض الشيء على قدرته الجسدية، كنت أرغب أن يشارك معنا في المعسكرات هنا، وكنا نفضل عدم إصابته، وهذا أحزننا". وأضاف كوبر، أن المنتخب لم يكن حاسما في الهجوم، مشيرا إلى أنه يشارك بعد 28 عاما من الغياب عن المونديال. يذكر أن المنتخب المصري سقط أمام روسيا 1-3، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب كريستوفسكي بمدينة سان بطرسبرغ.
منوعات
الشروق يوتيوب
بوتين يمازح ابن سلمان قبل الهزيمة "الثقيلة"
جيش أوروغواي يفاجئ منتخب مصر
هكذا اعتنق "ديفيد" الإسلام وأصبح اسمه داوود عبد الله
الالاف يتظاهرون في المانيا دعما لفلسطين ومسيرة العودة
الشروق فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018